جرائم الكردي شيرالي ديريلي ضد الدولة التركية

يغادر الكردي التركي شيرالي ديريلي منزله لرعاية خيوله كل يوم. لم تكن صحته جيدة في شهر أكتوبر الماضي، لذلك فهو بالكاد يخرج لعمل أي شيء آخر.

تحتاج الفرس ومهرها الصغير إلى التمشية كل يوم. كل مساء، يخرجهم ديريلي ويعيدهم في نفس الوقت كل يوم. تبعد الحظيرة 50 مترا من المنزل الواقع في قرية دورانلار (أويان) في جنوب شرق يوكسكوفا، هكاري. وفي يوم 29 أكتوبر، يمطر الرصاص على شيرالي ديريلي وفرسه ومهره. يموتون جميعًا على الأرض التي ولدوا فيها، على أرضهم، وفي قريتهم.

روى نجله علي ديريلي قصتهما لوكالة الأنباء الكردية "ميزوبوتاميا":

"بعد أن غادر والدي، قبل أن تدق الساعة 18:30، سمعنا طلقات نارية. خرجت أمي وأختي وأبناء عمي ليروا من أين أتت الطلقات. وفي اللحظة التي خرجنا فيها، اقترب الجنود من باب بيتنا. سألناهم ماذا حدث، وقالوا لنا أن هذا ليس من شأننا. قلنا إننا سمعنا طلقات نارية. لكنهم طلبوا منا أن ندخل إلى المنزل. سألناهم ماذا حدث. قالوا إن حادثة وقعت وأن جنديًا أصيب. قالوا إنهم سيقومون بإنقاذ الجندي. رأينا سيارة إسعاف قادمة. كنا قلقين عندما رأينا سيارة الإسعاف. حاولنا الذهاب إلى مكان الحادث. جاء الرائد وقال لنا ’ستروْن قوة الأتراك، سأحرقكم، لقد أطلقتم النار على جندي هناك، وأنا أعرف من يأتي ويذهب هنا’.

لذا سألته لماذا لم يمسك بهم إذا علم بالفاعل. أخبرت الرائد أن والدي كان بالخارج يعتني بالخيول وأننا قلقون. وطلبت أن أذهب لأرافقه لأنه كان من الممكن أن يصاب والدي بالفزع من طلقات نارية. رفض الرائد طلبي. وسألني ماذا يفعل والدي هناك. وبينما كنا نتحدث، شكل الجنود حولنا حاجزًا بشريًا. ثم جاء أقاربنا من قرى أخرى لمساعدتنا. وبمساعدتهم تخطينا الجنود وتوجهنا إلى مكان الحادث.

وصلنا إلى الحصان. رأينا أنه قتل. لكن والدي لم يكن هناك. سمعنا صراخًا في ذلك الوقت أيضًا، قال أحدهم، "توقف، اهدأ". ثم سمعنا شيئًا من أعلى التل. ذهبنا إلى هناك، ورأينا أبي ملقى في دمائه على الأرض. أحاط به الجنود ولم يدعونا ننظر. تم إطلاق النار على والدي في المكان الذي قُتل فيه الحصان، لكنهم نقلوا جثته، فقط حتى يتمكنوا من التشهير به والقول إنه كان يقوم بالتهريب".

افترت السلطات عليه. وأصدرت محافظة حكاري بيانا بعد ايام قالت فيه ان الحادث وقع اثناء عملية ضد مجموعة كبيرة من مهربي المخدرات.

تحدث حزب الشعوب الديمقراطي عن وفاة شيرالي ديريلي في جلسات البرلمان. اندلع جدل في الجلسة العامة، حيث قال نائب حزب العدالة والتنمية الحاكم جاهد أوزكان ما يلي، مشيرًا إلى أن ديريلي كان مهربًا "تمت مراقبة الشخص من قبل وحدات مكافحة التهريب بعد أن تم رصده في البلاد مع الخيول. ورفض هذا الشخص الرد على التحذيرات الموجهة إليه، فتدخلت الوحدات وتبين أن الشخص المعني فقد حياته".

ذهبت وسائل الإعلام الموالية للحكومة إلى أبعد من ذلك وجعلت من ديرلي تاجر مخدرات. نشرت صحيفة "صباح" العنوان الرئيسي "دعم حزب الشعوب الديمقراطي لمهربي المخدرات" عندما حضر نواب حزب الشعوب الديمقراطي جنازة ديريلي.

وبدون تحقيق في مسرح الجريمة، أو تحقيق على الإطلاق، يدعو مدى تأكد المحافظ والنائب ووسائل الإعلام مما حدث للدهشة!

لم تكن هذه أول حالة وفاة في عائلة ديريلي. ففي عام 1983، قُتل شقيق شيرالي عبد الخالد ديريلي البالغ من العمر 19 عامًا على يد الجنود. لو لم يتم حماية الجنود الذين قتلوا عبد الخالد، ولو مُنحوا العقوبة التي يستحقونها، فربما لم يكن شقيقه الصغير شيرالي قد مات بعد 37 عامًا.

هناك تاريخ طويل في هذه الدولة للإفلات من العقاب لمن يقتل الأكراد. يضفون الشرعية على العنف ضد الأكراد. ويعمل النواب والمحافظ ووسائل الإعلام جميعًا معًا لتبرير مقتل قروي كردي.

وقبل التحقيق في الحادث، قبل الكشف عن الطريقة التي مات بها شيرالي ديريلي، يقولون إنه كان يقوم بالتهريب، وأنه كان مهرّب مخدرات. وحتى وإن افترضنا أن ديريلي كان مهربًا، فأين القانون الذي ينص على أن التهريب يعاقب بالإعدام؟

هناك أيضًا احتمال مهم لم يفكر به أولئك الذين يرمون مثل هذه الاتهامات ضد رجل تم إسكاته إلى الأبد؛ ربما كان شيرالي ديريلي بريئًا.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/serali-dereli/crimes-serali-dereli
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.