خلوصي أكار يجدّد تحذيراته لليونان

أنقرة – جدد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار تحذراته وتهديدياته المتكررة لليونان في إطار حرب تصريحات بين مسؤولي البلدين لا تكاد تنتهي.

ففي تصعيد تركي جديد قال وزير الدفاع التركي مخاطبا المسؤولين اليونانيين إنه "لا جدوى من الخطابات الاستفزازية" التي يتبنونها.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الأحد، ونقلتها وكالة انباء الأناضول  خلال زيارة لميناء صدف بمدينة اسطنبول.
وزعم أكار أن المسؤولين اليونانيين "يبذلون قصارى جهدهم لتخريب مسار الجهود الإيجابية المبذولة بأفعالهم وتصريحاتهم".
وأضاف أن تركيا ترغب في حل الخلافات القائمة في جزيرة قبرص وبحر إيجة عن طريق الحوار ووفقا للقانون الدولي.
وشدد على أن بلاده لن تسمح أبدا بانتهاك حقوقها في شرق المتوسط وبحر إيجة، وأنها لن تقبل مطلقا بأي حل يستند إلى مبدأ فرض الأمر الواقع.
وحول التصريحات التي اطلقها مسؤولون يونانيون وأوروبيون بصدد السياسة التوسعية التي تنتهجها انقرة، قال اكار: "اتهام تركيا باتباع سياسة توسعية كذب ولا أساس له، تاريخنا خال من هذه السياسات ولم نرتكب أي مجزرة بحق أحد، وعلى اليونان أن تعتمد على نفسها، لا على من يدعون حمايتها".
وأبدى اكار انزعاج تركيا من تدخل الولايات المتحدة والإتحاد الاوروبي قائلا : "ان اليونان تحاول الزج بالولايات المتحدة الأمريكية والناتو والاتحاد الأوروبي في خلافاتها مع تركيا، وهذا أمر خاطئ ولا يعود بالنفع على أحد، هذه المحاولة لا تضر أحدا سوى اليونان وشعبها".
وتأتي تصريحات الوزير التركي فيما يبدو أنه استباق للقاء مرتقب بين مسؤولين أتراك ويونانيين يعقد الأسبوع القادم، في إطار تدابير زيادة الثقة بين الجانبين، وذلك بحسب تصريحات للوزير التركي نفسه الاسبوع الماضي في خطوة تركية استباقية لتقويض الحوار وابقاء الأزمة بين البلدين في تصاعد مصتمر.

وكان رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس قال في تصريحات صحافية مؤحرا تعليقا على تصاعد الخلافات بين بلاده وأنقرة، أن الإطار الوحيد لحل الخلافات بين البلدين هو القانون الدولي، مشيرا أن “العلاقات التركية اليونانية الآن باتت تركية أوروبية.
ولفت إلى وجود اختلافات واضحة في العلاقات الثنائية.

ومن جانبه قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، الأحد، إن بلاده لا يمكنها تجاهل خلافاتها مع تركيا حول النزاع على السيادة في البحر المتوسط وقضايا أخرى، لكن الحل "ليس مستحيلا وإن كان صعبا".

وقال ديندياس في مقابلة مع صحيفة "كاثيميريني": "لا يمكن أن نغض الطرف عن قضايا تتباين آراؤنا فيها وطرقنا في التعامل معها".

وأضاف: "القضية التي نواجهها مع تركيا هي أنه لا توجد أرضية مشتركة فيما يتعلق بإطار عمل حل خلافاتنا".

وأشار إلى أن اليونان ترى أن ترسيم حدود منطقتها الاقتصادية الخالصة وجرفها القاري مع تركيا في بحر إيجه وفي شرق المتوسط يجب أن يستند إلى القانون الدولي.