لماذا لم يدعم الأتراك حملة أردوغان للتبرع ضد كورونا

أطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "حملة تضامن وطنية" في أواخر مارس لتقديم الدعم المالي لمن هم في الشريحة الدنيا من الدخل في البلاد، والذين كانوا الأكثر تضررا من تداعيات وباء فيروس كورونا.

لكن الحملة لم تلق مستوى الاهتمام والدعم الذي توقعه منشئوها من المجتمع. ووفقا للأرقام التي أعلن عنها أردوغان، تم جمع 1.8 مليار ليرة فقط (260 مليون دولار) من التبرعات حتى الآن.

وقد تم تقديم معظم هذه التبرعات من قبل المؤسسات العامة ورجال الأعمال المقربين من الحكومة. أما الدعم الشعبي فلم يكن موجوداً تقريباً.

لذا، لماذا فشلت حملة أردوغان الوطنية في اللحاق بالركب؟ تقول عدة شخصيات معارضة إن الأزمة الاقتصادية واللغة الاستقطابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم وضغط الحكومة على بلديات المعارضة ساهمت في عدم دعم الحملة.

وقال سلجوق أوزداغ، نائب رئيس حزب المستقبل المعارض، إنه من خلال الضغط على المؤسسات العامة، قامت الحكومة ببساطة بتحويل الأموال العامة من جيب إلى آخر.

وقال إن السبب الرئيسي لفشل الحملة هو عدم الثقة العامة تجاه الحكومة، مشيرا إلى فضائح مختلفة اندلعت خلال العام الماضي تورط فيها الحزب الحاكم والمؤسسات المرتبطة به.

وشمل ذلك استخدام ثغرة ضريبية من قبل الشركات المرتبطة بالحكومة للحصول على خصومات ضريبية بقيمة ملايين الدولارات من خلال التبرع للجمعيات الخيرية المرتبطة بالحزب الحاكم من خلال الهلال الأحمر التركي. كما تم الكشف عن أن الحكومة أنفقت الأموال التي تم جمعها من خلال الضرائب المخصصة للاستجابة للزلازل.

ثم كان هناك الحظر الذي فرضته وزارة الداخلية مؤخرًا على قيام أحزاب المعارضة بإدارة حملات جمع الأموال الخاصة بفيروس كورونا بعد أن اتهمها أردوغان بالرغبة في إدارة "دولة موازية" من خلال حملات المساعدة المحلية.

وقال أوزداغ "لكن كثير من الناس لا يمتلكون أموالاً كافية ليتبرعوا بها".

وقال "يعاني الناس بالفعل من أزمة اقتصادية خطيرة. مئات الآلاف من العاملين في المقاهي ودور السينما والمسارح والفنادق أصبحوا عاطلين عن العمل. الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يعتمدون على الأجور اليومية والذين يكسبون الحد الأدنى من الأجور في مشكلة كبيرة الآن". لكن أوزداغ قال أيضًا إنها مسألة مصداقية أردوغان عند الشعب. "كان أردوغان يدير البلاد منذ 18 عامًا. وكان الناس يدفعون الضرائب. والآن، يحتاج جميع المواطنين البالغ عددهم 83 مليونًا إلى أموال، ولكن الدولة اختفت عن وجه الأرض. ولهذا يحسب الناس جيداً ما سيخرج من جيوبهم كل يوم".

قال بولينت كوتشوك، عالم الاجتماع من جامعة بوغازيتشي، إن نقص الدعم للحملة الوطنية يشير إلى تغيير في الثقافة الخيرية كشكل من أشكال رأس المال الاجتماعي في تركيا، وقد يرتبط هذا بتراجع الثقة في مؤسسات الدولة منذ عام 2004. وأضاف كوتشوك أيضاً "هناك أيضًا انخفاض في الممارسات الخيرية ذات الدوافع الدينية. على سبيل المثال، انخفض حجم التبرعات الدينية من 57 بالمئة في عام 2004 إلى 39 بالمئة في عام 2019. ولا يمكن تفسير ذلك إلا من خلال العوامل الاقتصادية".

ووفقًا لكوتشوك، فقد زاد حزب العدالة والتنمية من نفوذه في مؤسسات الدولة، وانسحب أيضًا من المجتمع المدني. وقد ضاعف من ذلك انعدام الثقة في مؤسسات الدولة الأمر الذي أثار تساؤلات بين عامة الناس حول مكان إنفاق الأموال وما إذا كان يتم استخدامها لتحقيق مكاسب شخصية.

وقال كوتشوك "في المجتمعات غير الديمقراطية، عندما تنخفض الثقة في مؤسسات الدولة، تنخفض أيضًا الرغبة في المشاركة في المنفعة العامة في المجال المدني، ولاسيما مع تراجع حق الناس في توصيل أصواتهم للمؤسسات، وكذلك تراجع الثقة في هذه المؤسسات".

وقال كوتشوك إن تركيا قد شهدت انقسامات أعمق اتساعًا بين الطبقات والمجموعات المختلفة - حتى بين مؤيدي الحكومة نفسها - مما زاد من الشعور بالظلم على نطاق واسع وأثر على التعاون الاجتماعي.

وقال كوتشوك "من ناحية، لديك مجموعة صغيرة من مؤيدي حزب العدالة والتنمية الذين يزيدون من ثروتهم، ومن ناحية أخرى هناك الديموغرافيا الفقيرة الموالية لحزب العدالة والتنمية التي تعيش على حدود المدن أو الذين يعيشون في الريف". وقال كوتشوك إن هذا التفاوت يفسد الشعور بالتعاون والمساعدة بين أفراد المجتمع.

ويؤكد كوتشوك أن قاعدة الناخبين التقليدية لحزب العدالة والتنمية تتكون في الغالب من الطبقة العاملة في تركيا. هذا القطاع غير قادر على مساعدة الآخرين وغالبا ما يضطر إلى التماس المساعدة من الحكومة والمنظمات الأخرى.

يرى روج اسير جيراسون، رئيس شركة الاستطلاع "راوست" الواقعة في ديار بكر، أن نقص دعم حملة المساعدة هو مظهر من مظاهر الأزمة الاقتصادية الحالية في تركيا.

كان الناس يتوقعون أن تساعدهم الدولة. لكن هذه الحملة تختلف عن بقية الحملات. على سبيل المثال، الأمر ليس مثل نوع الحملة التي أدت إلى جمع الأموال لعائلات الجنود الذين سقطوا حيث يمكنك استخدام الخطاب القومي والعاطفي.

وبحسب جيراسون، اتخذت الحملة منعطفاً سياسياً، مما منعها من اكتساب الشرعية.

وقال جيراسون "في الواقع، حظر حملات المساعدة التي قامت بها بلديات حزب الشعب الجمهوري المعارضة أظهرت الجبن السياسي لحزب العدالة والتنمية. لقد أصبح الوضع إجراميًا للغاية الآن، حيث اتهمت بلديات المعارضة برغبتها في تشكيل إداراتها المستقلة من خلال متابعة حملات مساعدتها".

وقال كاتب العمود الإسلامي الموالي للحكومة، عبد الرحمن ديليباك، إن حملات المساعدة لم تكن سليمة منذ البداية، وأن حركة غولن - بقيادة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن والمتهم بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو 2016 - قد تسببت في إفساد سابقة في هذا الصدد.

وقال ديليباك "إن مساعدة منظمة مرتبطة بهذه الحركة أصبحت تعني أنك عضو في المنظمة وعملت على مساعدة تلك الحركة وساعدت في تحريضها".

تم القبض على أكثر من 77 ألف شخص متهمين بأن لهم صلات بالجماعة - بما في ذلك بعض الذين تبرعوا فقط لمنظمات المساعدة المرتبطة بغولن - كجزء من حملة قمع عالمية ضد الحركة من قبل الحكومة التركية بعد الانقلاب الفاشل.

وقال ديليباك إن الشيء نفسه حدث مع مجموعات في تركيا تلقت مساعدة من الغرب قبل المحاكمات المتعلقة باحتجاجات غيزي المعادية للحكومة لعام 2013 - مما أدى إلى ظهور الرغبة بين العديد من الناس في ألا يتم كشف هويتهم كمتبرعين. وقال ديليباك أن الحملة الوطنية لأردوغان لم تكتسب الكثير من الجاذبية لأنها أصبحت تُرى على أسس حزبية. "رأى الناس أن الحملة تابعة لأردوغان وأن حزب العدالة والتنمية تجنبها تماماً. وقد أدى ذلك إلى تحول الدولة إلى المؤسسات المرتبطة بالحكومة والتي تحوّل الموارد إلى الحملة".

 

 يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/turkey-coronavirus/why-turkey-failed-get-behind-erdogans-pandemic-donation-campaign
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.