Tiny Url
http://tinyurl.com/yxcqdo3r
بول إيدن
مايو 14 2019

لماذا تبني تركيا جداراً حول عفرين في سوريا؟

في الشهر الماضي، شرعت تركيا بهدوء في بناء جدار حول جيب عفرين الكردي الذي احتلته منذ أوائل عام 2018 في شمال شرق سوريا. وسط تزايد الهجمات على جنودها وحلفائها من الميليشيات السورية في الجيب، يتمثل أحد أهداف الجدار في توفير أمن إضافي.
ومع ذلك، ثمة مخاوف من أن الجدار قد يكون خطوة كبرى من جانب تركيا لضم عفرين ومنع عودة عشرات الآلاف من الأكراد الذين اضطروا إلى مغادرة ديارهم هناك نتيجة للغزو التركي.
وقال موتلو جيفير أوغلو، وهو محلل للشؤون السورية والكردية "ترى المصادر على الأرض في عفرين أن هذه خطوة أخرى لضم تركيا لعفرين إلى حدودها.. منذ العام الماضي، كانت عفرين تحت سيطرة تركيا ووكلائها السوريين. وتدير الشؤون المدنية فيها محافظة هاتاي التركية".
كما أشار جيفير أوغلو إلى أن الجدار يعزل عفرين عن بقية سوريا، لا سيما في المناطق المحيطة بمدينة تل رفعت القريبة، حيث يعيش ما يربو على 100 ألف شخص من النازحين في عفرين. قد يشير هذا إلى أن أحد الأهداف الأساسية لتركيا يتمثل في منع هؤلاء الأكراد من العودة واستعادة منازلهم.
وقال "السكان المحليون قلقون من أن هذا الجدار يمثل خطوة أخرى من جانب تركيا لضم عفرين.. في الوقت نفسه، يتوقعون أن تعطي الحكومة السورية رد فعل أكثر صرامة، لكن حتى الآن لم نرَ ذلك".
كما أشار جيفير أوغلو إلى أن "بعض المصادر الأخرى تقول إن هذا الجدار مصمم لمنع زيادة عدد هجمات قوات تحرير عفرين، التي ألحقت في الآونة الأخيرة خسائر فادحة بالجنود الأتراك والقوات المدعومة من تركيا في عفرين".
واستهدفت قوات تحرير عفرين - فرع عفرين من وحدات حماية الشعب الكردية السورية - القوات التركية والقوات المدعومة من تركيا في كل من عفرين ومدينة أعزاز، وهي جزء من الأراضي السورية التي انتزعت تركيا السيطرة عليها من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في عملية درع الفرات في 2016 - 2017. ترد أنقرة دائماً على هذه الهجمات بإطلاق نيران المدفعية على أهداف مزعومة لقوات تحرير عفرين في منطقة تل رفعت.
وقال البروفيسور جوشوا لانديس، رئيس قسم دراسات الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما، إن الجدار الذي تبنيه تركيا يخدم عدة أغراض.
وتابع لانديس قائلاً "يمثل الجدار الإسمنتي حول عفرين مجسماً يذكّرنا بالسيطرة التركية.. من المفترض أن نوضح لكل من سكان عفرين والعالم أن الحدود دائمة، أنقرة جادة في البقاء في شمال سوريا. على مستوى أكثر عملية، يوفر الجدار الأمنَ ضد المتمردين وأولئك الذين يسعون لإعادة عفرين إلى السيطرة الكردية وطرد الأتراك والميليشيات العربية".
الجدير بالذكر أن الحكومتين السورية والروسية لم تنتقدا تركيا بشدة على هذا الإجراء، ما يشير إلى وجود بعض القبول من جانبهما.
وقال جيفير أوغلو "هناك تصور لدى الأكراد والنشطاء والصحفيين السوريين، أن روسيا تحاول إرضاء تركيا في هذا الصدد، كي يتم الانتهاء من صفقة بيع منظومة إس-400 الصاروخية لأنقرة وأن موسكو تحصل على ما تريده في محافظة إدلب السورية". 
وفي مؤتمر صحفي في 29 أبريل، صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأنه ليس على دراية بالمشروع.
وقال لافروف "لكي أكون أميناً، لم أسمع أبداً أي شيء عن جدار حول عفرين.. لكنني أستخلص من حقيقة أن القيادة التركية كانت ثابتة عدة مرات في التأكيد على أن أنشطة تركيا في مكافحة الإرهاب في الأراضي السورية مؤقتة".
وأكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في الآونة الأخيرة معارضة دمشق للوجود العسكري التركي في سوريا، وأكد مجدداً تصميم الحكومة "على تحرير كل شبر من الأراضي السورية"، لكنه لم يذكر الجدار الجديد في عفرين.
وقال لانديس "التزمت الحكومتان السورية والروسية الصمت بشأن هذا الاستفزاز التركي الأخير لأنهما تنشغلان بالانطلاق شمالاً من حماة ضد هيئة تحرير الشام والسيطرة التركية في جيب إدلب"، في إشارة إلى جماعة هيئة تحرير الشام الجهادية التي تسيطر على أجزاء من محافظة إدلب الواقعة في شمال سوريا.
وأشار إلى أن هناك اقتراحات "بأن تتوصل تركيا وروسيا إلى اتفاق يُسمح بموجبه لتركيا ببسط سيطرتها على شمال حلب في مقابل قيام سوريا ببسط سيطرتها على إدلب".
وقال لانديس "بينما ينطلق الأتراك جنوباً ضد الأكراد، فإن السوريين ينطلقون شمالاً ضد مقاتلي المعارضة العرب".
واختتم لانديس بالإشارة إلى أن هناك بعض الاحتمالات بأن دمشق "قد تحجم أيضاً عن الدفاع عن الأكراد في محافظة حلب بشمال البلاد كشكل من أشكال الانتقام من أكراد روج آفا (كردستان سوريا) الذين طلبوا وجوداً أميركياً دائماً في شمال شرق سوريا".
ويعتقد غوني يلديز، الباحث غير المقيم في معهد الشرق الأوسط، أن الغرض الأساسي للجدران يتعلق بالأمن أكثر من أي خطة تركية طويلة الأجل لضم الجيب أو تغيير التركيبة السكانية بشكل دائم.
وقال يلديز "أعتقد أن الغرض الأساسي من الجدار هو منع الهجمات المستمرة لوحدات حماية الشعب الكردية السورية - أو قوات تحرير عفرين كما تطلق عليها وحدات حماية الشعب الكردية - في عفرين.. لقد ازدادت الهجمات في الأسابيع القليلة الماضية ويشير المسؤولون الأكراد إلى أنهم سيكثفون هجماتهم خلال الصيف".
وأردف قائلاً "تدعيم التغييرات الديموغرافية أو ضم عفرين إلى الأراضي التركية لا يتطلب بالضرورة بناء جدار.. بعد قولي هذا، أعتقد أن عفرين ستكون آخر مكان تنسحب منه تركيا في سوريا".
وأشار يلديز إلى أن المسؤولين الأتراك يقدرون قيمة احتلال البلاد المستمر لعفرين أكثر من احتلالها للأراضي الأخرى، الأكبر كثيراً، الواقعة في شمال غرب البلاد والتي انتزعت تركيا السيطرة عليها من تنظيم الدولة الإسلامية في عملية درع الفرات السالفة الذكر.
وقال يلديز "بالنسبة للمسؤولين الأتراك، فإن الموافقة على إعادة الباب أو جرابلس أو أعزاز أو العمل مع روسيا لإعادة إدلب مرة أخرى إلى سيطرة النظام أفضل من التخلي عن السيطرة في عفرين.. تركيا تريد أن تبقي الأكراد بعيداً عن البحر المتوسط قدر الإمكان".

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.