لنضرب الأكراد!

تعرضت عائلة كردية للهجوم في محافظة مرسين جنوب تركيا في مايو. أصيبت الأسرة الكردية، التي جاءت إلى مرسين كسائحين من أربيل، عاصمة حكومة إقليم كردستان العراق، بجروح جراء هجوم عنصري شنته مجموعة من الأشخاص بالحجارة والعصي.

نفى مكتب محافظ مرسين الادعاء بارتكاب "اعتداء عنصري" على الرغم من شهادة أحد الشهود، وأصدر بيانا قال فيه إن الحادث "قضية قضائية".

وقال شاهد عيان مشيرا إلى أن الجناة استمروا في ضرب الضحية على الرغم من حقيقة أنه كان مستلقيا مغشيا عليه على الأرض "رأيت ثلاثة أشخاص يخرجون من سيارة سوداء ويضربون سائق سيارة جيب بيضاء حتى الموت بجانب عائلته. كما قاموا بمضايقة زوجة وأطفال هذا الأجنبي الذي يملك الجيب الأبيض. الشخص الذي كان راكبًا في السيارة السوداء واسمه محمد فاتح أوفلاز، كما علمت لاحقًا، ضرب رأس السائق ووجهه، أربع مرات بحجر كبير".  

وبينما كانوا على وشك العودة إلى السيارة، استدار الشخص الذي يُدعى محمد فاتح أوفلاز وبدأ في الصراخ بكلمات بذيئة عن الأتراك والعرب، بحسب ما صرح به الشاهد.

وبحسب موقع دوفار الإخباري، أطلق الجنود النار على راع وطفل بشكل عشوائي في محافظة هكاري جنوب شرق البلاد، وتركت الضحيتان ساعات حتى تلقيا المساعدة الطبية.

قُتل الراعي شهاب شندول البالغ من العمر 23 عامًا وجليل إكينجي، وهو تاجر يبلغ من العمر 17 عامًا، أثناء محاولتهما عبور الحدود إلى هكاري من حكومة إقليم كردستان.

أولاً، قتلوا الخيول التي كان الأطفال يركبونها. وقال رشيد إكينجي، شقيق جليل إكينجي، في حديث إلى باس نيوز "عندما تم إطلاق النار على الخيول، سقط الأطفال ثم أطلقوا النار على الأطفال".

ولم يصدر أي بيان عن الحادث من مكتب محافظ هكاري.

وبحسب تقارير إعلامية، ذهب شهاب شندول إلى إقليم كردستان أثناء فترة عمله كراعٍ، لكنه كان يخشى العودة بسبب الاشتباكات، وأن جليل إكينجي ذهب لزيارة أقاربه هناك.

شاهدت مقطع فيديو لرعاة مصابين تم نشره على موقع "آرتي غيرشيك" الإخباري عدة مرات. أحدهم أصيب بجروح خطيرة، وعدد قليل من الناس يطلبون المساعدة. جاء الجنود بعد ذلك.

وقال أحد الجنود "ماذا تفعل هنا؟". أجاب أحد الرعاة "كان علينا أن نأتي هنا. أنا لست إرهابيا".

يواصل الجندي الصراخ بدلًا من الجري طلبًا للمساعدة. وقال أحد الأشخاص الواقفين بجانب الصبي الجريح على الأرض ومغطى بالدماء وهو يتوسل لأحد الجنود "حسنًا أخي، لا تصرخ على الطفل. سيارتنا هناك، فلنحمله، سيموت الطفل".

الآن، يا إخواني وأخواتي، سأطلب أن نصغي جميعًا إلى ضمائرنا. عندما نبكي من أجل فلسطين، ألا يجب علينا أيضاً أن نبكي أيضًا على الأطفال الأكراد الذين أصيبوا في بلدنا؟

هل نتوقف يومًا عن التفكير في سبب تعرض الأكراد لإطلاق النار بسهولة في هذه الدولة أو لماذا لا يتم التسامح حتى مع السياح الأكراد؟

لماذا يضطر مراهق كردي يبلغ من العمر 17 عامًا إلى الذهاب إلى العراق وإحضار السجائر في ظل ظروف صعبة للغاية، ليصبح "مهربًا"، بدلاً من أن يذهب إلى المدرسة مثل أقرانه؟

لماذا اصطدمت المدرعات بالأطفال الأكراد؟ لماذا يدوس الأطفال الأكراد على الألغام ويموتون؟ لماذا يتم توجيه الرصاصات دائما نحو الأطفال الأكراد؟

هل نسأل يوماً لماذا لا تذرف قطرة دم على الأكراد الذين قُتلوا في تركيا، وهم أيضاً مواطني هذا البلد، وتسمونهم "أخوات"؟

كلنا نعرف السبب. ضرب الأكراد أمر سهل، وضرب الأكراد لا ينطوي على مخاطر. قتل الأكراد يمر دون عقاب، وحياة الكردي لا قيمة لها.

لقد كنت أحاول شرح نفس القضية على مدى العقود الأربعة الماضية وقد سئمت من الحديث والصراخ من أجل رفع صوتي بخصوص ما يحدث.

ولكن ماذا عنك؟ ألم تتعب من تجاهل ما يحدث في بلدك، ألا يتألم ضميرك أبدًا؟ أليس لديك دمعة لتذرفها؟

فيما يلي بعض التعليقات التي تستهدف الأكراد، بمن فيهم أنا، على وسائل التواصل الاجتماعي:

"تهدفون فقط إلى نشر الدعايا، توقفوا عن إخبارنا القصص".

"الأكراد القذرون، أنتم تستحقون الموت مثل الخنازير".

"أنتي أخطر الإرهابيين، نوركان!"

إذن ماذا يمكنني أن أقول؟ دعونا نضرب الأكراد!

 

يمكن قراءة الموضوع باللغة الإنكليزية أيضاً: 

https://ahvalnews.com/turkey-kurds/lets-strike-kurds
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.