ليس لدى أردوغان من يلجأ إليه سوى الذئب العجوز بهجلي

أنقرة – أشار الخبير الاقتصادي كوينت أكمان أنه ليس لدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أي خيار على الصعيد الداخلي، سوى اللجوء إلى حليفه دولت بهجلي، زعيم حزب الحركة القومية اليميني المتشدد، والتعامل والتنسيق معه، من أجل تعزيز موقفه في الأزمات التي تلمّ ببلاده.

وقال أكمان في هذا السياق إنّه على المدى الطويل، على الرئيس أردوغان أن يتفق مع أوروبا. وأنّه يمكننا أن نطلق على ذلك "مأساة الأنظمة الاستبدادية الفقيرة".

وفي هذه الأثناء ارتفع سعر الدولار بشكل كبير، وذلك على الرغم من استقالة بيرات البيرق من وزارة الخزانة والمالية، وكذلك على الرغم من تصريحات الرئيس رجب طيب أردوغان بـ "الإصلاح في الاقتصاد والقانون".

وجاءت استقالة بولنت أرينج الذي طلب الإفراج عن عثمان كافالا وصلاح الدين دميرطاش، من المجلس الاستشاري الأعلى الرئاسي، من خلال إجباره عليها، بعد انتقادات شديدة من الذئب العجوز بهجلي له، كضربة للاقتصاد والأسواق والحريات، مما يلغي توقعات الإصلاح التي يعلن عنها أردوغان.

ولفت الخبير الاقتصادي كوينت أكمان الانتباه إلى العلاقة بين صعود الدولار وعدم الموافقة على الاقتصاد والتوقعات القانونية، واستذكر الأزمة مع الولايات المتحدة في عام 2018، والتي حطم فيها الدولار رقم قياسياً بالارتفاع مقابل الليرة التركية، والتي أسفرت عن إطلاق سراح القس أندرو برونسون.

وأضاف أكمان أنّه من الأمثلة الأخرى أيضًا تحديد الارتفاع في قيمة الدولار ".. بيع حسابات العملات، والتي يتم إلقاؤها عبر المقايضات، ويمكن اعتبار وكالة التنظيم والإشراف المصرفي أنشطة لتحسين المخاطر فيما بينها. وأردف أنّ "هذه الإدارة التعسفية كانت تسبب مشاكل في السياسة الداخلية والخارجية".

وقال أكمان، مشيرًا إلى أنه مع إجبار أرينج على الاستقالة، فإن توقعات الإصلاح لم تأتِ بجديد، ولفت أن الأسواق بدأت في إعادة التفكير أنّ الإصلاح لن يحدث في تركيا.

وعلى الرغم من أن الخطاب يطور علاقات جيدة مبنية على أقوال مع الغرب في الواقع، فقد أشارت بعض الدول الغربية إلى الأزمة مع تركيا، وكيف أن الفرقاطة الألمانية هامبورغ أوقفت سفينة شحن تركية كانت تنقل أسلحة إلى ليبيا في المتوسط، و احتجت تركيا ضد ذلك، وظلت مشكلتها مع فرنسا قائمة.. لذلك، فإن المستثمرين الخارجيين يرون أن الرئيس التركي لا يفي بالتزاماته بتحسين العلاقة مع دول الاتحاد الأوروبي.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء إن حكومة حزب العدالة والتنمية ستطبق إصلاحات للنظام القضائي مع حلفائها القوميين.

وقال أردوغان في كلمة أمام الكتلة البرلمانية للحزب "نسرع تنفيذ الإصلاحات القضائية ... سنعرض مجموعات من الإصلاحات الأخرى على البرلمان.. ونضع اللمسات النهائية على خطة عمل حقوق الإنسان".

وأشاد كذلك بتحالف حزب العدالة والتنمية في البرلمان مع حزب الحركة القومية بعد يوم من رفض زعيم الحزب دولت بهجلي لتكهنات الإعلام عن وجود خلافات مع حزب العدالة والتنمية بشأن حديث الحكومة عن الإصلاحات.