ما هي سياسة الرئيس بايدن تجاه سوريا؟

بعد مرور شهر على توليه منصب الرئاسة، لا يبدو أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، لديه سياسة تجاه سوريا، لا سيما وأنه لم يُظهر أي ميل نحو سحب القوات الأميركية من سوريا، وهو ما أصر سلفه دونالد ترامب على القيام به.

ومع ذلك، لم تعلن إدارته بعد عن سياسة قوية. ولا يزال يتعين عليها تعيين بديل للسفير جيمس جيفري في منصب الممثل الخاص للولايات المتحدة في الشؤون السورية. وفي 25 يناير، تم تعيين إيمي كترونا، نائب وزير المساعدة لشؤون بلاد الشام، لتخدم الدور المؤقت للممثل الخاص بالإنابة في سوريا.

تبادل المحللون الذين استشارهم موقع (أحوال تركية) وجهات نظرهم حول الشكل المحتمل لسياسة بايدن تجاه سوريا.

وقال عبد الرحمن المصري، الزميل غير المقيم في مركز رفيق الحريري والشرق الأوسط التابع للمجلس الأطلسي "لا يمكنني التنبؤ بمن سيحل محل جيفري، لكن إذا كان هذا التأخير يمثل أي مؤشر، فإن سوريا ليست أولوية في أجندة السياسة الخارجية لإدارة بايدن. وبصرف النظر عن الإرهاق الذي يشعر به العديد من صانعي السياسة الغربيين فيما يتعلق بقضية سوريا، تواجه الولايات المتحدة قيودًا خطيرة على خيارات السياسة الخارجية - منها المنافسة الاستراتيجية مع الصين، وإعادة التفاوض بشأن الاتفاق النووي الإيراني وإعادة بناء التحالفات. أشك في أن واشنطن ستخصص الكثير من الموارد والجهود لمعالجة الصراع السوري على المدى القصير إلى المتوسط".

كما أشار المصري إلى أن استبدال جيفري لن يكون سهلاً، لأن هذا المنصب حساس يتطلب دبلوماسيًا يفهم "ديناميكيات الصراع وفي نفس الوقت يستطيع معالجة الأجندات المتنافسة".

تشمل الأجندات المتنافسة التحديات التي تطرحها إيران وروسيا وضرورة موازنة العلاقات الأميركية بين قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد وتركيا، فضلاً عن القتال المستمر ضد تنظيم داعش. وقال المصري "ربما لا يزالون يقيّمون من يمكنه الخدمة بشكل أفضل في هذا المنصب".

لا يعتقد البروفيسور جوشوا لانديس، رئيس دراسات الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما، أن سوريا هي "أولوية قصوى" لواشنطن.

وقال لانديس "لقد سلم ترامب سياسته تجاه سوريا إلى حد كبير لتركيا وإسرائيل".  وأضاف أن بايدن "سيستمر على الأرجح في المشي على خطى سياسة ترامب لتحويل سوريا إلى مستنقع لروسيا وإيران".

وقال لانديس إن الولايات المتحدة ستستمر في حرمان دمشق من النفط والزراعة والأراضي وإعادة الإعمار. وستواصل سحق اقتصادها بالعقوبات والضغط على الحلفاء لعزل الحكومة.

يمكن لواشنطن القيام بذلك من خلال الاحتفاظ بوجود قواتها في البلاد لدعم المناطق الشمالية الشرقية شبه المستقلة التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية ودعم احتلال تركيا لأجزاء من إدلب وشمال حلب وجزء من شمال شرق تركيا تم الاستيلاء عليه من قوات سوريا الديمقراطية في أكتوبر 2019.

وقال لانديس "كما ستواصل دعم الغارات الإسرائيلية على جيش الأسد وأي قوات أو مستشارين تابعين لحزب الله أو إيران في البلاد. تركيا تمتلك طرقاً عديدة للضغط على الولايات المتحدة في سوريا. وسوف تكتشف إدارة بايدن، مثل الإدارات التي سبقتها، أنها بحاجة إلى العمل مع تركيا، شريك في الناتو وحليف مهم في المنطقة".

يعتقد مصطفى غوربوز، كبير أعضاء هيئة التدريس في برنامج دراسات العالم العربي في الجامعة الأميركية بواشنطن العاصمة، أن أولوية الإدارة ستكون تأمين موطئ قدم للولايات المتحدة في شمال سوريا حيث يمكن أن تملأ إيران أي فراغ في السلطة.

وقال غوربوز "بما أن المفاوضات مع إيران ستكون القضية الأكثر حساسية للإدارة الجديدة، فإن أي ضعف محتمل في سوريا يُنظر إليه على أنه مخاطرة كبيرة. ولهذا السبب من المرجح أن يكون المسؤولون التنفيذيون في إدارة بايدن أقل تسامحًا مع العمليات العسكرية والاستخباراتية التركية في شمال سوريا".

ويعتقد غوربوز أن التعاون بين تركيا والولايات المتحدة في شمال شرق سوريا غير مرجح طالما بقيت تصورات التهديد المتباينة. تنظر تركيا إلى قوات سوريا الديمقراطية باعتبارها تهديدًا للأمن القومي بينما تعتبر الولايات المتحدة المجموعة جزءًا لا يتجزأ من تحقيق الاستقرار وتأمين مصالحها في شمال شرق سوريا.

وقال غوربوز "وجهات النظر غير المتوافقة في سوريا، مع ذلك، قد تجعل واشنطن تستسلم للعمليات العسكرية التركية في كردستان العراق". ومن أجل تهدئة المخاوف التركية، أعطت إدارة ترامب الضوء الأخضر لتركيا لشن عمليات عسكرية على الأراضي العراقية، وقد لا يكون فريق بايدن مستعدًا لتغيير الأوضاع. 

ومهما كان النهج الذي يتخذه بايدن، يعتقد المصري أنه سيختلف "بكل تأكيد" بشكل كبير عن سياسة ترامب.  

وقال المصري "يمكننا أن نتوقع المزيد من التنسيق الذي يمكن أن يساهم في استقرار التوترات في المناطق الرئيسية. ولم يتضح بعد ما إذا كانت إدارة بايدن ستكون مختلفة عن إدارة أوباما".

وفي حين أنه يعتقد أنه سيتعين علينا في نهاية المطاف أن "ننتظر ونرى" ما هي الاستراتيجية الدقيقة التي ستتخذها الإدارة الجديدة حيال سوريا، "فإنه من غير المرجح أن تكون مختلفة للغاية".

وهذا يقود إلى إشكالية عامة مفادها أن واشنطن لم يكن لديها أبدًا استراتيجية مخصصة فقط للصراع السوري.

وقال المصري إن "استراتيجية الولايات المتحدة في سوريا كانت مشروطة بمخططات أخرى للسياسة الخارجية، سواء كانت الصفقة مع إيران، أو العلاقات الهشة مع تركيا، أو مواجهة تنظيم داعش والقاعدة. وفي ضوء ذلك، فإن كيفية استجابة إدارة بايدن للتحديات عند ظهورها في الأشهر المقبلة ستكشف عن استراتيجيتها ومستوى التزامها".

وبينما أذعن ترامب للحملات العسكرية التركية ضد قوات سوريا الديمقراطية، توقع المصري أن يكون بايدن أكثر حزما في الحفاظ على السلام في الشمال الشرقي ونشر المزيد من "الأدوات الدبلوماسية في هذا الصدد". يمكن أن تشمل هذه الأدوات تسهيل التفاهم بين الولايات المتحدة وتركيا بشأن أمن الحدود في أجزاء من شمال سوريا.

وقال المصري "بخلاف تواجد القوات الأميركية، تتقلص أدوات النفوذ الأميركية في هذه المنطقة بشكل متزايد، لا سيما مع قيام روسيا بتوطيد علاقاتها مع الأكراد السوريين، في محاولة للعب دور الوساطة واستبدال الولايات المتحدة".

وقال سليمان أوزيرين، خبير شؤون تركيا في جامعة جورج ميسون، إن السؤال الأكبر فيما يتعلق بسياسة بايدن هو ما إذا كانت الإدارة ستختار سياسة أكثر حزماً في سوريا أم سياسة مقيدة. وقال "استراتيجية إدارة بايدن في سوريا ستختلف عن استراتيجية ترامب. ومن المرجح أن يكون الاختلاف الرئيسي هو الأسلوب في الدبلوماسية والسرد".

تريد إدارة بايدن "تجزئة" مناطق التوتر فيما يتعلق بدعم روسيا للحكومة السورية، والتوترات بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية، واحتمال عودة ظهور داعش، وأزمة اللاجئين السوريين المستمرة. وقال أوزيرين "ستسعى إدارة بايدن لمطالبة الأوروبيين بالتدخل في الأوضاع بشكل أكبر، بالنظر إلى جهود بايدن لبناء الثقة مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي".

ويتوقع أوزيرين أن يحتفظ بايدن بقوات في سوريا ويزيد، وإن لم يكن بشكل كبير، من وجود القوات الأميركية في مناطق معينة مع اتباع سياسة خفض التصعيد بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية.

وبينما اتبعت الولايات المتحدة آليات مختلفة لحل النزاع مع تركيا في الماضي، أثبتت سياسة أنقرة الخارجية فيما يتعلق بواشنطن أنها أكثر من حازمة و عدائية في السنوات الأخيرة. وقال أوزيرين "ما لم تقم أنقرة بعمل تحولات كبيرة في موقفها الحالي ومحاولاتها للتعاون مع الولايات المتحدة، فلن ترى إدارة بايدن الكثير من الأمل الذي يلوح في الأفق".

وقال إنه سيكون هناك بلا شك فرق رئيسي واحد بين هذه الإدارة عن إدارة ترامب فيما يتعلق بالعلاقات الأميركية التركية "على عكس ترامب، لن يقوم بايدن بتبادل المكالمات الهاتفية مع أردوغان".

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/us-syria/what-will-president-bidens-syria-policy-look
الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي المؤلف ولا تعكس بالضرورة رأي أحوال تركية.