يوليو 16 2019

مارك إسبر: شراء تركيا منظومة إس-400 قرار خاطىء

واشنطن – انتقد مارك إسبر، المرشح لمنصب وزير الدفاع الأميركي، صفقة الصواريخ الروسية لتركيا، في أول تصريح له عن هذا الموضوع، ووصف العملية بالقرار الخاطىء. 

وقال المرشح لمنصب وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، الثلاثاء، إن "تركيا شريك مهم في حلف شمال الأطلسي منذ فترة طويلة، لكن شرائها منظومة إس-400 كان قرارا خاطئا ومخيبا للآمال، بحسب ما نقلت الأناضول". 

وجاء ذلك في معرض رده على سؤال حول شراء تركيا منظومة الدفاع الجوي والصاروخي "إس-400" الروسية، خلال جلسة استماع في لجنة الشؤون المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي. 

وأشار إسبر، بحسب الأناضول، إلى أن تركيا عضو فعال في الحلف منذ فترة طويلة. مضيفا "برأي الشخصي، التغييرات التي شهدتها تركيا في السنوات القليلة الماضية مؤسفة جدا، فقرار إس-400 كان خاطئا ومخيبا للآمال". 

وفي معرض رده على سؤال حول ما ينبغي فعله إزاء ذلك، قال إسبر: "أبلغت زميلي (وزير الدفاع التركي خلوصي أكار) بأنه في حال انتخابي وزيرا للدفاع، يمكن لبلاده أن تشتري منظومة إس-400 أو مقاتلات إف-35 ، ولا يمكن لها أن تمتلك الإثنين معا". 

وأضاف، بحسب الأناضول، أن "شراء منظمة إس-400 يهدد قدرات إف-35 وتفوقنا الجوي". 

وهو أول رد فعل رسمي للبنتاغون منذ أن بدأت تركيا الجمعة تسلم أول دفعة من صواريخ أس-400 روسية التي تعتبر واشنطن انها تناقض ترتيبات الحلف الأطلسي علما بان أنقرة عضو فيه.

وصوت الكونغرس الأميركي على عدة قرارات تطلب من السلطة التنفيذية فرض عقوبات على تركيا في حال لم تعدل عن تسلم الصواريخ الروسية، لكن أي نائب لم يسأل إسبر ما إذا كانت الإدارة الأميركية ستعلن هذه العقوبات.

وترى واشنطن أن ثمة خطرا أن تسمح الصواريخ الروسية لموسكو بخرق الأسرار التكنولوجية لطائرة أف-35 الأميركية الجديدة التي تريد تركيا التزود بها أيضا.

ومطلع يونيو أعطى البنتاغون مهلة لأنقرة حتى 31 يوليو للتخلي عن تسلم الصواريخ الروسية تحت طائلة استبعادها من برنامج مقاتلة إف-35 الذي تشارك فيه تركيا.

وخلف اسبر الشهر الماضي باتريك شاناهان وزيرا بالوكالة وعليه أن يحصل على موافقة الكونغرس لتعيينه رسميا وزيرا للدفاع.

ويشار إلى أن إسبر سيتولى منصب وزير الدفاع في حال حصوله على الأصوات الكافية خلال تصويت أعضاء لجنة الشؤون المسلحة ثم الجلسة العامة لمجلس الشيوخ الأميركي. 

وفي 12 يوليو الجاري أعلنت وزارة الدفاع التركية وصول أول مجموعة من أجزاء منظومة "إس-400" الروسية إلى أنقرة.

وتعد منظومة "إس-400" واحدة من أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورا بالعالم حاليا، وهي من إنتاج شركة "ألماز-أنتي"، المملوكة للحكومة الروسية.

ودخلت المنظومة الخدمة في الجيش الروسي عام 2007، وتعتبر ترقية لمنظومة الدفاع الجوي "إس-300" التي تم تطويرها في تسعينيات القرن الماضي.

وفي سياق متصل قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء إن تركيا لن تتمكن من شراء مقاتلات "إف-35" الأميركية بعدما بدأت أنقرة في تلقي شحنات من منظومة دفاع صاروخي روسية.

وذكرت وكالة "بلومبرغ" أن ترامب ألقى مجددا باللائمة على سلفه باراك أوباما في شراء تركيا منظومة "إس-400" الروسية، وقال إن الرئيس السابق لم يسمح لتركيا بشراء منظومة صواريخ باتريوت الأمريكية.

وقال ترامب في اجتماع لإدارته اليوم الثلاثاء "نحن نقول لتركيا الآن /لأنك أجبرت على شراء منظومة صواريخ أخرى/" فإن الولايات المتحدة لن تسلم طلبات تركيا للحصول على 100 طائرة من طراز "إف-35.

وأضاف: "إنه موقف صعب للغاية، إنه ليس عملا عادلا. نحن نتعامل مع هذه القضية ".