ماس متفائل بإمكانية التوصل لاتفاق ليبي في مؤتمر برلين

برلين – عبر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، عن تفاؤله بإمكانية التوصل لاتفاق بشأن ليبيا في مؤتمر برلين المقرر عقده الأحد القادم، والذي وجهت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، الدعوات للقادة المعنيين لحضوره رسمياً.

وعبر وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، عن تفاؤله بإمكانية التوصل لاتفاق بشأن ليبيا خلال المؤتمر المقرر في برلين الأحد المقبل، بهذا الشأن، قائلا على هامش جلسات الكتلة البرلمانية لحزبه الاشتراكي الديمقراطي اليوم الثلاثاء في برلين: "وصلنا الآن لنقطة نعتقد فيها أننا نستطيع التوصل لمثل هذا الاتفاق مع جميع المشاركين، في مثل هذا المؤتمر".

أضاف ماس: "هذا المؤتمر هو شرط ألا يكون الحل في ليبيا عسكريا، بل سياسيا".

وقال ماس إنه توصل في هذه الأثناء مع جميع المعنيين لنص اتفاق وذلك ضمن "عملية برلين" بشأن الصراع الليبي، و"نعتزم مناقشة هذا النص مرة أخرى مع جميع المشاركين في هذا المؤتمر، وإقراره، إذا نجحنا في ذلك".

ورأى وزير الخارجية الألماني أن مثل هذا الاتفاق "يحقق شرط أن يصبح طرفا الحرب الأهلية في ليبيا، على المدى المتوسط والبعيد، غير قادرين على القيام بهذا الصراع العسكري"، وبدلا من ذلك ستبدأ عملية سياسية بإشراف الأمم المتحدة.

وكان تعليق ماس متحفظا على النهاية غير الناجحة للمحادثات في موسكو بشأن وقف إطلاق النار في ليبيا، حيث اكتفى بالقول إن وقف إطلاق النار مفيد بالتأكيد، ولكن مؤتمر يوم الأحد و"عملية برلين" برمتها" يراد منها أن تتفق الدول ذات النفوذ في ليبيا على ألا تقدم دعما عسكريا للأطراف المتحاربة، مستقبلا، والتوصل على هذا الأساس إلى حظر تزويد أي من الطرفين في ليبيا بالسلاح، وبذلك تحقيق وقف لإطلاق النار، "لذلك فإن المفاوضات التي تمت تحت إشراف الجانب الروسي والتركي كانت مفيدة بالتأكيد.. ولكن "عملية برلين" تتجاوز ذلك بكثير".

يشار إلى أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل دعت بالتنسيق مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى قمة دولية بشأن ليبيا الأحد المقبل في برلين.

وأوضحت الحكومة الألمانية اليوم الثلاثاء أن اللقاء سيكون على مستوى زعماء الدول.

وأضافت أنها وجهت الدعوة أيضا لفائز السراج الذي يرأس حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، ومقرها طرابلس، وخليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي).

وكانت الحكومة الألمانية أعلنت الاثنين أن المؤتمر الدولي حول الأزمة في ليبيا "سيعقد في برلين في كل الأحوال في يناير"، في استباق لنتائج مباحثات موسكو بين الأطراف المتحاربة.

وأفادت الحكومة الألمانية بأن مؤتمر برلين سيشارك به الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين والإمارات وتركيا والكونغو وإيطاليا ومصر والجزائر.

ولا يزال من غير الواضح، ما إذا كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيشارك في المؤتمر، ومن المتوقع أن يشارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

كما ستشارك الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية في المؤتمر.

وتشهد ليبيا منذ شهر أبريل العام الماضي قتالا بين قوات حكومة الوفاق المدعومة دوليا وما يسمى بالجيش الوطني الليبي الذي يسعى للسيطرة على دخول العاصمة الليبية.