محادثات استطلاعية واعتراضات بين تركيا واليونان

قدّم رئيس الوزراء اليوناني السابق أنتونيس ساماراس، في مقابلة أجراها مؤخرا مع صحيفة كاثيميريني اليونانية، عددا من الحجج المتعلقة بالاتصالات الاستكشافية بين اليونان وتركيا، وألقى الضوء على جانب مهم من المسألة بتعبيره عن اعتقاده بأنه ليس من مصلحة اليونان التفاوض مع تركيا نظرا لسلوكها. وهو موقف يشاركه فيه جزء من المجتمع اليوناني وقسم كبير من حزب يمين الوسط الحاكم.

وينبغي أن يُنظر إلى هذا باعتباره جزءا آخر من اللغز المعقد للعلاقات اليونانية التركية التي يتعين على المجتمع الدولي أن ينتبه إليها، فهو يشجع الحوار ويعتبر مشاركة اليونان أمرا مفروغا منه.

لابد أن يدرك الاتحاد الأوروبي وجود ردود فعل على مثل هذه المبادرات داخل اليونان ويتصرّف وفقا لذلك، نظرا لدوره الخاص في العلاقات اليونانية التركية، إذ تنقل عضوية اليونان وقبرص في التكتّل أي مشاكل إلى الساحة الأوروبية التركية تلقائيا في وقت تسعى فيه أنقرة إلى توثيق العلاقات الاقتصادية والتجارية مع بروكسل.

ولا أتفق مع رئيس الوزراء السابق في موقفه، بل أدعو إلى الحوار مع تركيا، مع العلم أن على هذا أن ينطوي على حل وسط وفقا للقانون الدولي. وفي نفس الوقت، أوافق على أن أثينا لا ينبغي أن تناقش سيادتها أو كيفية حماية جزرها من تهديد حقيقي ومتصاعد بشكل واضح.

وأخيرا، حتى لو اختلف المرء مع ساماراس حول المحادثات الاستكشافية، فلا يسعه إلا أن يتفق مع ملاحظته بأن الاتحاد الأوروبي لم يقف إلى جانب الدولتين العضوين فيه بالقدر والقوّة اللذين كان ينبغي أن يكونا مسلّطين ضد التهديدات التركية.

ففي النهاية، طالبت بروكسل أنقرة مرارا وتكرارا بالكف عن الانتهاكات. ومن غير المعقول أن تستمر بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في تسليح تركيا التي تهدد عضوين فيه.

وأبرزت مقابلة ساماراس حقيقة أن هناك مواقف داخل اليونان تشمل معارضة للجهود الرامية إلى إيجاد أرضية مشتركة مع جارتنا. ومع ذلك، اختار رؤساء الوزراء اليونانيين المتعاقبين والمتنوعين أيديولوجيا، على مدى عقود، طريق الحكمة والاعتدال وأعلنوا تأييدهم لحوار منظم، وسعوا إلى التعايش السلمي مع تركيا بإخلاص. وهذا واقع يجب أن يعترف الجميع به.

تُرجم هذا المقال إلى العربية بإذن من صحيفة كاثيميريني اليونانية.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضا:

https://ahvalnews.com/exploratory-talks/exploratory-talks-support-and-objections