مخاوف شمال سوريا بعد إصابة 140 جندياً تركياً بفيروس كورونا

إسطنبول / هطاي (تركيا) – مع عودة حالات الإصابة اليومية بكورونا في تركيا للارتفاع فوق حاجز الألف خلال 24 ساعة مُنذرة بدورة ثانية للوباء بعد الرفع العشوائي لإجراءات الوقاية التي تمّ اتخاذها للسيطرة على المرض، كشف والي هطاي التركية عن إصابة 140 جنديا وضابط شرطة أتراك يعملون في مدينتي عفرين وإدلب شمال سوريا بفيروس كورونا المُستجد، مما أثار مخاوف كبيرة من تسبب ذلك بتفشّي الوباء في المناطق السورية الخاضعة لسيطرة الاحتلال التركي والفصائل السورية الموالية له.
يأتي ذلك، بينما كانت السلطات التركية أعلنت قبلها بساعات فقط، أنّ حصيلة الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في الأراضي الخاضعة لسيطرتها في منطقتي إدلب وعفرين بشمالي سوريا لا تزال عند مستوى الصفر.
وأكدت سلطات ولاية هطاي بجنوب تركيا أمس الجمعة، في بيان عن مستجدات تفشي الفيروس التاجي في الولاية ومناطق العمليات العسكرية التركية في سوريا، عدم رصد إصابات بالعدوى بين المدنيين والعسكريين أو الشرطة في إدلب وعفرين.
لكنّ صحيفة "حريت" التركية نقلت اليوم السبت عن رحمي دوغان، والي هطاي الواقعة قرب الحدود التركية مع سوريا، تصريحات تحدث فيها عن واقع الفيروس في الولاية، قائلا "هناك 320 حالة إصابة بفيروس كورونا في الولاية، كما أن 140 جنديا وضابط شرطة يعملون في مدينتي عفرين وإدلب في سوريا مُصابين أيضا بالفيروس".
ولفت دوغان إلى أن عدد الحالات الإيجابية (المصابين) لعناصر القوات التركية العاملة في مدينة عفرين بلغ 120 حالة، إضافة إلى 20 حالة في صفوف القوات العاملة في القاعدة التركية بمدينة إدلب، مُنوّها بأنه لم يتم تسجيل حالات في صفوف المدنيين في المناطق التي تتواجد فيها القوات التركية في سوريا".
إلى ذلك ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية، أنّ المستشفيات في هطاي عالجت حالات إصابات مؤكدة (عسكريين ومدنيين) جاءت من ولايات تركية أخرى، بهدف الانتقال إلى مناطق العمليات العسكرية في سوريا، (أي أنه تم الكشف عنها قبل إرسال العناصر الذين كانت نتائجهم إيجابية إلى سوريا).
وأظهرت بيانات وزارة الصحة التركية الجمعة أن عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في تركيا تجاوز حاجز الألف حالة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية للمرة الأولى منذ 29 مايو، وذلك بعد تخفيف قيود السفر وإعادة فتح المنشآت العامة الأسبوع الماضي.
وكشفت البيانات تسجيل 1195 حالة جديدة ارتفاعا من 786 الثلاثاء الماضي و15 حالة وفاة خلال 24 ساعة، فيما بلغ إجمالي عدد حالات الإصابة بالمرض في تركيا 175218.
وكان وزير الصحة فخر الدين قوجة حذر المواطنين من "التفاؤل الخاطئ"، حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبرج الجمعة.
وقال وزير الصحة عبر تويتر "انتشار الفيروس ينبع من التفاؤل الخاطئ. يجب علينا مراعاة وضع أقنعة الوجه الواقية وقواعد التباعد الاجتماعي والنظافة".
والجمعة، تمّ استئناف الدوري التركي لكرة القدم بمباراتين خلف أبواب موصدة، بعد قرابة من ثلاثة أشهر من التعليق بسبب الأزمة الناشئة عن تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، رغم التحذيرات من دورة ثانية للوباء.