مناطق السيطرة التركية مباحة للسيارات المفخخة

رأس العين ( شمال سوريا) – تواصل السيارات المفخخة حصاد أرواح العشرات في شمال وشمال شرق سوريا الخاضع لسيطرة القوات التركية.

ففي آخر حصيلة، قتل ستة أشخاص على الأقل، غالبيتهم مقاتلون، الخميس جراء تفجير سيارة مفخخة في بلدة تحت سيطرة القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها في شمال شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد أنّ سيّارة مفخخة استهدفت حاجزاً في بلدة تل حلف الحدودية مع تركيا والقريبة من مدينة رأس العين في محافظة الحسكة، ما تسبّب بمقتل ستة أشخاص بينهم عناصر من الحاجز وإصابة أكثر من 15 آخرين بجروح، بينهم مدنيون.

والحاجز مشترك بين فصيل سوري موال لأنقرة وبين الشرطة المدنية التي تتولى تسيير شؤون المنطقة، بحسب المرصد.

وسيطرت تركيا والفصائل السورية الموالية لها إثر هجوم واسع أطلقته في 9 تشرين الأول/أكتوبر على المقاتلين الأكراد، على منطقة حدودية واسعة بطول نحو 120 كيلومتراً بين مدينتي تل أبيض (شمال الرقة) ورأس العين (شمال الحسكة).

ومنذ ذاك الحين، تشهد المنطقة تفجيرات عدة بالسيارات والدراجات المفخخة من دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها. وغالباً ما تتّهم أنقرة المقاتلين الأكراد الذين تعدهم "إرهابيين" بالوقوف خلفها.

وقتل مدنيان ومقاتل موال لأنقرة الثلاثاء جراء تفجير دراجة مففخة في مدينة رأس العين، وفق المرصد. كما قتل ثمانية آخرون بينهم ستة مدنيين وأصيب 19 في انفجار مماثل استهدف المدينة الأحد.

وقبل ذلك أفادت وكالة سانا السورية، بوقوع إصابات بانفجار سيارة مفخخة قرب صوامع تل حلف جنوب غرب مدينة رأس العين بريف الحسكة شمالي البلاد.

من جهتهم، أشار ناشطون سوريون إلى سقوط 10 جرحى في حصيلة أولية للانفجار.

يأتي ذلك بعد أن انفجرت قبل ذلك  سيارة أجرة مفخخة في رأس العين، التي تنتشر فيها القوات التركية والفصائل المسلحة الموالية لها، ما أدى إلى مقتل طفلين وإصابة 3 من المدنيين إضافة إلى وقوع أضرار مادية.

وفي يونيو الماضي، أفادت وكالة الأنباء السورية نقلا عن مصادر أهلية، بسقوط قتيلين و3 مصابين بين المدنيين، جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة رأس العين بمحافظة الحسكة شمال شرقي البلاد.

وقالت الوكالة إن المدينة شهدت انفجار سيارة تكسي مفخخة بالقرب من المستشفى الوطني، ما أدى إلى مقتل طفلين وإصابة 3 آخرين بجروح ووقوع أضرار مادية.

من جانبه ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الانفجار تسبب بمقتل مدنيين اثنين كحصيلة أولية، وإصابة 7 آخرين جروح بعضهم خطرة.

يذكر أن رأس العين تقع ضمن منطقة ما يعرف عملية نبع السلام التي أطلقها الجيش التركي في الـ9 من أكتوبر 2019، ضد وحدات حماية الشعب الكردية، التي تصنفها أنقرة تنظيما إرهابيا.

ومنذ ذلك الحين، تعرضت القوات التركية والفصائل المتحالفة معها في المنطقة للهجمات بواسطة سيارات مفخخة وعبوات ناسفة حملت أنقرة المقاتلين الأكراد المسؤولية عنها.