يونيو 12 2019

مقتل جنديين تركيين في اشتباكات مع العمال الكردستاني

إسطنبول – فقدت أنقرة جنديين من جنودها في اشتباكات مع مسلحين من حزب العمال الكردستاني شرقي البلاد.

وأعلنت مصادر أمنية تركية مقتل جنديين اثنين بعد إصابتهما بجروح بالغة في اشتباكات مع مسلحين أكراد شرقي البلاد.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن مصادر أمنية أن الجنديين لقيا حتفهما إثر إصابتهما بجروح بالغة خلال اشتباكات مع مسلحين من حزب العمال الكردستاني في ريف ولاية تونجلي شرقي البلاد.

وذكرت المصادر أن الاشتباكات اندلعت مساء أمس بعد رفض المسلحين نداءات من القوات التركية للاستسلام، مضيفة أنها أسفرت عن إصابة أربعة جنود، وأن اثنين منهم لقيا حتفهما بعد نقلهما إلى المستشفى الحكومي في الولاية.

ولفتت إلى نقل المصابين للمستشفى الحكومي في تونجلي لتلقي العلاج، فيما تواصل قوات الأمن عمليتها ضد الإرهابيين.

وتواصل القوات المسلحة التركية عملياتها في المنطقة للقضاء على المسلحين.

وفي سياق المعارك التي يشنها الجيش التركي على المقاتلين الأكراد، قالت وزارة الدفاع التركية الثلاثاء إن تركيا قتلت عشرة مسلحين أكراد في منطقة تل رفعت السورية، يوم الأحد، ردا على هجوم أسفر عن مقتل جندي تركي.

وتقول تركيا إن وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا جزء من حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا على أنه جماعة إرهابية والذي يقاتل منذ أكثر من 30 عاما.

والأحد الماضي، قُتل جندي تركي بعد إصابته في هجوم تم تنفيذه في تل رفعت، على نقطة عسكرية تركية في منطقة عملية غصن الزيتون، شمالي سوريا.

وقالت وزارة الدفاع التركية وقتها في بيان، "إن الإرهابيين هاجموا الموقع باستخدام مضاد دبابات، ما أدى إلى إصابة 6 جنود أتراك، استشهد أحدهم في المستشفى".

وحذرت الأمم المتحدة الاثنين من أن ما يصل إلى مليوني لاجئ ربما يفرون إلى تركيا إذا استعر القتال في شمال غرب سوريا في الوقت الذي انخفضت فيه أموال المساعدات على نحو خطير.

ونقلت الأناضول عن سلاح الجو التركي، أنه دمر أهدافا ومواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني في منطقتي زاب ومتينة شمالي العراق. 

وشن الجيش التركي العملية التي أطلق عليها عملية المخلب في منطقة هاكورك في شمال العراق يوم 27 مايو باستخدام المدفعية والقصف الجوي ثم عمليات نفذتها فرق قوات خاصة.

ويشن الجيش التركي غارات وعمليات أمنية تستهدف مواقع منظمة حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي البلاد وشمالي العراق منذ يوليو من عام 2015، عندما استأنفت المنظمة تمردها المسلح ضد الحكومة.

وتصنف تركيا منظمة حزب العمال الكردستاني على أنها منظمة إرهابية انفصالية.

ودأبت قوات الأمن والجيش التركي، على استهداف مواقع العمال الكردستاني وملاحقة عناصره، جنوبي وجنوب شرقي البلاد، وشمالي العراق.

وتقول أنقرة إن ذلك يأتي ردا على هجمات إرهابية تنفذها داخل البلاد بين الحين والآخر انطلاقا من الأراضي العراقية، مستهدفة المدنيين وعناصر الأمن.