مقتل جنديين تركيين يعمق مأزق أردوغان في شمال سوريا

أنقرة - تتكبد القوات التركية المزيد من الخسائر في شمال سوريا ما يشير إلى حجم المأزق التي تعانيها تلك القوات في منطقة تشهد رفضا متزايدا للاحتلال التركي.
وفي هذا الصدد أعلنت وزارة الدفاع التركية الأربعاء، مقتل جنديين جراء هجوم مسلح متهمة الفصائل الكردية بالتورط في العملية.
كما أعلنت وزارة الدفاع التركية قتل 3 من المسلحين الأكراد في مناطق تحت سيطرتها في شمال سوريا.
وأفاد بيان صادر عن الوزارة، أن الجنديين قتلا جراء إطلاق قذائف مضادة للدبابات على قاعدة عسكرية في المنطقة.
ويظهر جليا ان القوات التركية تتعرض لحرب عصابات تنفذها المجموعات الكردية وسط انتقادات محلية وخارجية لبقاء الجيش التركي في شمال سوريا.
واعترفت وزارة الدفاع التركية العام الماضي بمقتل العشرات من جنودها في سوريا كما قتل بعض الجنود في هجمات مع بداية السنة الحالية.
وفي ظلّ فوضى أمنية، وفشل بفرض السيطرة والأمان، تشهد المناطق الخاضعة للاحتلال التركي شمال سوريا تفجيرات عدّة بالسيارات والدراجات المفخخة نادراً ما تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها، وغالباً ما تتّهم أنقرة المقاتلين الأكراد الذين تعدهم "إرهابيين" بالوقوف خلفها.
ومناطق مثل جرابلس والباب وعفرين وعزاز شهدت بعض التفجيرات الغامضة لكن القوات التركية اتهمت الفصائل الكردية بالتورط فيها.
وشهدت تلك المناطق كافة دون استثناء، بين الحين والآخر فوضى أمنية وعمليات اغتيال لقياديين في صفوف الفصائل الموالية لأنقرة، كما تشكل مسرحاً لعمليات هجومية تبنى تنظيم الدولة الإسلامية تنفيذ بعضها.
وكانت تركيا وحلفاؤها من المعارضة السورية المسلحة قد نفذوا في أكتوبر 2019 توغلا عسكريا سُمّي عملية "نبع السلام" استهدف مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية وسيطروا على شريط يمتد 120 كيلومترا على الحدود، بين مدينتي تل أبيض (شمال الرقة) ورأس العين (شمال الحسكة).
واتهمت منظمات حقوقية دولية الجيش التركي بارتكاب انتهاكات ضد المدنيين أثناء عملية التوغل وباختطاف سوريين من المكون الكردي ونقلهم الى تركيا للمحاكمة وه ما يعد مخالفا للقانون الدولي.
كما تتهم الفصائل السورية الموالية لتركيا والتي تتبنى في معظمها أفكارا متشددة بارتكاب أعمال مروعة ضد الأهالي والسكان لإجبارهم على الرحيل فضلاً عن منع الخبز ومياه الشرب عنهم مرّات كثيرة كنوع من العقاب.
ودعت قوى دولية كالولايات المتحدة وفرنسا تركيا الى ضرورة إنهاء الأزمة التي يعيشها السوريون في المناطق التي تقع تحت سيطرتها.