مراد قره يلان: الجيش التركي لجأ إلى أساليب جبانة في غارا

إسطنبول - تحدث عضو اللجنة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني مراد قره يلان، عن مقتل الأشخاص الـ13 الذين قتلوا في غارا شمال العراق ومن بينهم أفراد من الشرطة والاستخبارات التركية.

وفي حديثه لقناة ستيرك تي في الكردية، قال مراد قره يلان: "تم التخطيط لهذا الهجوم على غارا ليكون ذروة الهجمات الأخيرة. هاجموا من أجل أن يكونوا دائمين في غارا. كانوا يعرفون أيضًا أن هناك سجناء. وقال "لقد أرادوا تقديم عرض لكنهم فشلوا".

وقال مراد قره يلان: استشهد 15 من أصدقائنا في الهجوم على غارا. كتبوا ملحمة بدمائهم. نحن مدينون لهم. لقد صنعوا هذه الملحمة بتضحياتهم. سوف نحافظ على ذكراهم حية.

وأضاف: لم يكن هجوم غارا عملية عادية. تم التخطيط لهذا الهجوم والتحضير له منذ شهور. تشهد تركيا معركة صعبة مع ست سنوات من الاقتتال بيننا. لم تتمكن من كسب هذه الحرب ودخلت في أزمة.

وأردف قائلاً: كان تحالف حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية وأرغينيكون في أزمة من جميع النواحي. لقد أرادوا الحصول على بعض النتائج من خلال مهاجمتنا في ظروف الشتاء، كي يتمكنوا من الذهاب إلى الانتخابات ببعض النتائج والدعاية الانتخابية. كانت هناك 10 عمليات ضدنا في الشمال خلال الشهر الماضي لكنها باءت بالفشل.

ولفت قره يلان أنه تم التخطيط لهذا الهجوم على غارا ليكون ذروة الهجمات الأخيرة. هاجموا من أجل أن يحتلوا غارا. كانوا يعرفون أيضًا أن هناك سجناء. أرادوا القيام بعرض لكنهم فشلوا.

كما قال: لقد فقدوا كل زاوية. كما فشلوا في احتلال دائم، كانت عملية غير معقولة بكل الطرق.

وذكر قره يلان أن الحكومة التركية أرادت الاستفادة من بعض ظروف الشتاء. ونوّه أنهم اتخذوا الاحتياطات ضد الشمال، وأن الجيش التركي هاجم من الجنوب لكنه لم يستطع تحقيق مهمته المفترضة.

وقال: إنهم عندما اتخذوا الخطوات الأولى، ضربهم رفاقنا بعنف فعلقوا هناك. ولإدراكهم أنهم تم حظرهم أيضًا، لجؤوا إلى أساليب جبانة غير إنسانية. لقد أرادوا الحصول على نتائج باستخدام الغاز.

وفي سياق متصل حددت السلطات التركية هوية جثامين الـ 13 شخصا الذين قتلوا شمالي العراق.

وبعد الانتهاء من عملية تشريح الجثث، قال حاكم ولاية ملاطيا الواقعة شرقي تركيا، إن من بين القتلى مواطنا عراقيا تم إعادة جثمانه إلى بلاده.

وكانت الحكومة التركية قد ذكرت في وقت سابق أن الضحايا ال 13 هم مواطنون أتراك.

وقد أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار في 14 فبراير الحالي أنه تم العثور على جثامين 13 شخصا لدى مداهمة إحدى مغارات حزب العمال الكردستاني في منطقة جارا شمالي العراق، وذلك في إطار عملية "مخلب النسر" التي أطلقتها أنقرة في 10 فبراير.

تجدر الإشارة إلى أن حزب العمال الكردستاني مصنف منظمة إرهابية في كل من تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. ووفقا للبيانات التركية فإنه خلال أنشطة المنظمة المستمرة منذ أكثر من 30 عاما، قتلت المنظمة حوالي 40 ألف شخص.

ويشن الجيش التركي غارات وعمليات أمنية تستهدف مواقع منظمة حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي البلاد وشمالي العراق منذ يوليو من عام 2015، عندما استأنفت المنظمة تمردها وهجماتها ضد عناصر الأمن والجيش بعد وقف لإطلاق النار استمر لعامين.