مشروع السيل التركي هل سينطلق في 8 يناير المقبل؟

بورصة – ما يزال الحديث عن مشروع السيل التركي متواصلا من جميع الاطراف المعنبة وبما فيها الولايات المتحدة التي عبرت عن استيائها من اقامة المشروع وهددت بعقوبات على الشركات المشاركة فيه وذلك في اطار عقوبات شاملة مفروضة على روسيا.

وبصدد تاريخ انطلاق المشروع فقد سبق واعلنت عدة تواريخ تم تغييرها فيما بعد، لكن  وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونماز، اعلن في آخر تصريح له نقلته وكالة انباء الاناضول، أن مشروع السيل التركي لنقل الغاز الروسي سيكتمل في الثامن من يناير المقبل.
وقال دونماز في تصريحات صحفية أدلى بها بولاية بورصة (غرب): "سنستكمل مشروع السيل التركي في الثامن من يناير".
وأكد أن تركيا ستكون دولة لا غنى عنها في الأسواق الدولية بفضل خطوط نقل الغاز الطبيعي المارة عبر أراضيها من الشرق والشمال.
والسيل التركي، مشروع لمد أنبوبين لضخ 15.75 مليار متر مكعب من الغاز سنويا لكل منهما، من روسيا إلى تركيا ومنها إلى أوروبا عبر البحر الأسود، على أن يغذي الأنبوب الأول تركيا، والثاني دول جنوب شرقي، وجنوبي أوروبا.
ومن المقرر أن يغذي الأنبوب الأول من المشروع تركيا، والثاني دول شرقي وجنوبي أوروبا.

أقر مجلس النواب الأمريكي عقوبات على مشروعي خطوط أنابيب للغاز تقودهما روسيا ، وهما السيل الشمالي 2 والسيل التركي، اللذان يهدفان لنقل الغاز الروسي
إلى ألمانيا وتركيا وشرق أوروبا.

وهذه العقوبات هي جزء من مشروع قانون ضخم للإنفاق الدفاعي وافق عليه الكونجرس الأمريكي الأربعاء.

ووفقا لمشروع القانون، ستخضع السفن التي تضع الأنابيب على عمق أكثر من 30 مترا تحت سطح البحر لعقوبات إلى جانب أي شخص أجنبي يتم النظر إليه على أنه يسهل حركة تلك السفن.

ومن المتوقع أن يوافق مجلس الشيوخ على مشروع القانون بحلول نهاية الأسبوع الجاري وقال الرئيس دونالد ترامب إنه سيوقع عليه ليصبح قانونا.

ومن المقرر أن يغذي الأنبوب الأول من المشروع تركيا، والثاني دول شرقي وجنوبي أوروبا.

من جانبه صرح وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، بأن ضخ الغاز الروسي إلى تركيا عبر الأنبوب الأول من مشروع السيل التركي سيبدأ في مطلع العام القادم.

والسيل التركي هو مشروع لمد أنبوبين لضخ الغاز من روسيا إلى تركيا عبر قاع البحر الأسود بقدرة 15.75 مليار متر مكعب من الغاز سنويا لكل منهما، بحيث سيغذي الأنبوب الأول تركيا أما الثاني فهو مخصص لدول شرق وجنوب أوروبا.

وبحسب وكالة (RT)، صرح وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، بأن ضخ الغاز الروسي إلى تركيا عبر الأنبوب الأول من مشروع السيل التركي سيبدأ في مطلع العام القادم.

وسيمر خط نورد ستريم-2 البالغة تكلفته 9.5 مليار يورو (10.6 مليار دولار) تحت بحر البلطيق ومن المتوقع أن يزيد بمرتين عدد شحنات الغاز الطبيعي الروسي إلى ألمانيا.

وقالت غرفة التجارة الألمانية-الروسية إن خط الأنابيب مهم لأمن الطاقة في أوروبا ككل، ودعت إلى فرض عقوبات في إطار الرد بالمثل على الولايات المتحدة في حال الموافقة على القانون.