مشروع قانون للإفراج عن 90 ألف سجين بسبب كورونا

إسطنبول - تدرس تركيا إطلاق سراح 90 ألف سجين قريبا أو السماح لهم بقضاء فترة عقوبتهم في المنزل من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا في السجون، وذلك وفقا لاقتراح تشريعى تقدم به حزب العدالة والتنمية الحاكم.

أعلن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، اليوم الثلاثاء، أنّه طرح مشروع قانون للإفراج عما يقرب من 45000 سجين بشكل مؤقت في مواجهة خطر تفشي فيروس كورونا المستجد داخل السجون.

وقال نائب رئيس الحزب جاهد أوزكان للصحفيين إن السجناء الذين أتموا نصف المدة يستوفون شروط الإفراج بموجب الخطة. ولا يشمل هذا الإجراء المدانين في جرائم الإرهاب أو المخدرات والجرائم ذات الطابع الجنسي والقتل والعنف ضد المرأة.

وأضاف أوزكان أن من يتم الإفراج عنهم مؤقتا بموجب الإجراء المتخذ في مواجهة تفشي كورونا سيتم نقلهم من السجن المفتوح إلى الإقامة الجبرية بالمنزل، مضيفا أن أعضاء البرلمان سيبدؤون مناقشة الخطوة الثلاثاء المقبل.

ومضى قائلا إن الإقامة الجبرية ستكون ممكنة أيضا بالنسبة للسجناء الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما وللنساء اللائي يعتنين بأطفال تقل أعمارهم عن ست سنوات.

وتابع أوزكان أنه سيتم إطلاق سراح حوالى 45 ألف سجين ، كما سيسمح ل 45 ألف سجين آخرين بالسجون المكشوفة من قضاء فترة عقوبتهم في منازلهم ليرتفع العدد الإجمالي إلى 90 ألف سجين.

ويستبعد الاقتراح أولئك الذين ارتكبوا جرائم إرهابية أو جنسية أو مرتبطة بالمخدرات، وكذلك المدانين بقضايا قتل أو عنف ضد المرأة.

ويحظى مشروع القانون بدعم حزب الحركة القومية اليميني المتطرف حليف الحزب الحاكم، ويشكل الحزبان معا أغلبية في البرلمان.

وتحث جماعات حقوق الإنسان المحلية والدولية أنقرة على إطلاق سراح السجناء، ومن بينهم صحفيون وسياسيون، لمنع تفشي فيروس كورونا. ويقولون إنه تم اعتقال العديد من السجناء بتهم إرهابية.

وهناك حوالي 300 ألف داخل أسوار السجون التركية المكتظة. وتعمل الحكومة على إصلاحات لتخفيف الضغط على المنظومة، فيما قالت جماعات حقوقية إن العدوى يمكن أن تنتشر بسهولة هناك.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن زادت حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في البلاد إلى 10827 يوم الاثنين، خلال أقل من ثلاثة أسابيع منذ تسجيل أول إصابة. وبلغ إجمالي وفيات الفيروس 168 على مستوى البلاد.

وأعد مشروع القانون الحزب الحاكم وحلفاؤه من حزب الحركة القومية والذين يتمتعون بأغلبية في البرلمان الذي يتألف من 600 عضو تسمح لهم بإقراره ليصبح قانونا.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة التركية ارتفاع عدد حالات الوفاة جراء تفشي فيروس كورونا 46 حالة ليصبح إجمالي عدد حالات الوفاة 214 حالة اليوم الثلاثاء في حين ارتفع عدد حالات الإصابة المؤكدة 2704 حالات إلى 13531 حالة.

وتم شفاء نحو 243 مريضا من الفيروس حتى الآن في تركيا.

ونقلت الأناضول عن وزارة العدل التركية إعلانها أن نزلاء 6 سجون ينتجون شهريًا 1.5 مليون كمامة ذات الاستخدام الواحد، وهو ما يلبي احتياجات العديد من مستشفيات البلاد.

وقالت الوزارة في بيان: "ورشات (مصانع صغيرة) العمل التي افتتحت في سجون مختلفة تساهم في إنتاج 80 نوعا من مستلزمات المشافي، مثل الكمامات وملابس الممرضات والجراحين".

وأوضحت أن "نزلاء السجون كثفوا من الإنتاج في الآونة الأخيرة بسبب تفشي فيروس كورونا".

وذكرت أن "النزلاء في 6 سجون ينتجون شهريًا 1.5 مليون كمامة لتلبية احتياجات المشافي".

وإجمالًا أصاب الفيروس قرابة 712 ألف شخص في 199 دولة وأقاليم، توفي منهم ما يزيد عن 33 ألفًا، بينما تعافى أكثر من 150 ألفًا.