سبتمبر 16 2019

مُعدّل البطالة في تركيا يتجه مُجدّداً نحو الكارثة

إسطنبول – نتيجة للانخفاض الحاد في الاستثمار وتدهور قطاعي الزراعة والسياحة بشكل خاص وتوقف العديد من المشاريع العقارية، وفقاً لخبراء الاقتصاد، عادت معدلات البطالة للارتفاع في تركيا بعد انخفاض بسيط، وذلك على الرغم من تأكيدات الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان ووعوده المتواصلة بإنشاء المزيد من فرص العمل.
واليوم الاثنين، أظهرت بيانات من معهد الإحصاء التركي أن معدل البطالة في البلاد ارتفع إلى 13 بالمئة في الفترة من مايو إلى يوليو، مُقارنة بـِ 12.8 بالمئة في الفترة من أبريل إلى يونيو.
وكشفت البيانات أن معدل البطالة في القطاع غير الزراعي زاد إلى 15.3 بالمئة في نفس الفترة من 15 بالمئة في الفترة من أبريل إلى يونيو.
وارتفع معدل البطالة إلى 14.7 بالمئة في الفترة من ديسمبر إلى فبراير وهو أعلى مستوياته في عشر سنوات. وفي الفترة من مايو إلى يوليو من العام الماضي، بلغ معدل البطالة 10.2 بالمئة.

وأوضحت البيانات أن عدد العاطلين عن العمل، في المرحلة من 15 عاما فأعلى، ارتفع في يونيو على أساس سنوي بواقع 938 ألفا، ووصل إلى أربعة ملايين و253 ألفا. وأظهرت أن البطالة في صفوف الشباب، في المرحلة العمرية 24-10، سجلت 8ر24% بارتفاع نسبته 4ر5%.

وكانت بيانات رسمية سابقة كشفت مؤخراً أنّ أعداد العاطلين عن العمل المسجلين لدى مؤسسة التشغيل، بلغت رقمًا قياسيًا في شهر يونيو الماضي، إذ وصلت إلى 4 ملايين و417 ألف و814 شخصًا.
ويعتبر هذا الرقم الأكبر حتى الآن، إذ كانت أعداد العاطلين المسجلين في تركيا 2 مليون و621 ألف و565 شخصًا في يونيو من العام 2018.
وهذا يعني أنه خلال عام واحد ارتفعت أعداد العاطلين عن العمل مليونًا و796 ألف شخص، بمعدل زيادة بلغت نسبته 68.5 في المئة.
كما أن معدلات البطالة بين الشباب سجلت هي الأخرى رقمًا قياسيًا في شهر يونيو. إذ أن معطيات مؤسسة التشغيل تشير إلى أن 35.9 في المئة من العاطلين عن العمل المسجلين لديها، هم من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عامًا.
وحول ذلك يقول أكرم أوناران، الكاتب في "أحوال تركية"، إنّ هذه المعطيات تُشير إلى أنّ معدلات البطالة في تركيا وصلت إلى نقطة كارثية. وتوضح كذلك أن هذه المعدلات تواصل الارتفاع حتى في أشهر الصيف للمرة الأولى، في حين أن هذه المعدلات كانت تشهد انخفاضًا نسبيًا في تلك الأشهر حتى في فترات الأزمات.
ولا شك أن التقلص الكبير في التوظيف بتركيا، أمر يمكن ملاحظته بسهولة من خلال ما تقوم به مؤسسة التشغيل والتوظيف التركية من تعيينات، ومن خلال طلبات أرباب العمل التي يتقدمون بها لتك المؤسسة لتعيين عمال جدد.
ففي شهر يونيو قامت هذه المؤسسة بتشغيل 117 ألف و857 شخصًا، وهذا رقم أقل بـِ 25.3 في المئة من نظيره في شهر مايو السابق عليه.
كما أن طلبات الحصول على عمال التي تقدم بها أرباب العمل لمؤسسة التشغيل، شهدت انخفاضًا في يونيو بنسبة 27.8 في المئة مقارنة مع ذات الشهر من العام الماضي.
معطيات مؤسسة التشغيل أشارت كذلك إلى أن 874 ألفًا و470 شخصًا تقدموا بطلبات للحصول على إعانة بطالة خلال الفترة من يناير إلى مايو 2019، هذا في الوقت الذي بلغ فيه عدد المتقدمين بطلبات للحصول على إعانة البطالة، خلال الفترة من يناير إلى أبريل الماضيين، 716 ألفًا و535 شخصًا.
ووفقاً لخبراء في الاقتصاد التركي، من المتوقع أن تشهد الشهور المقبلة زيادة خطيرة في نسبة البطالة، مع تواتر الأخبار عن فصل المزيد من العمال من أعمالهم في كثير من المدن.