أغسطس 22 2019

معوقات نمو التجارة الإلكترونية التركية

يتركز ما يقرب من 85 في المئة من التجارة الإلكترونية في تركيا في شمال غرب وغرب ووسط البلاد وفي ظل الافتقار إلى الخدمات اللوجستية في مناطق أخرى ينصرف الناس عن ممارسة أعمالهم عبر الإنترنت، وفقاً لتقرير صادر عن جمعية الصناعة والأعمال التركية وحسبما قال مستشارون من مؤسسة ديلويت ديجيتال.

وقال التقرير إن 84 في المئة من التجارة الإلكترونية تتم في ثلاث مناطق فقط من سبع مناطق في تركيا وهي مرمرة ووسط الأناضول وبحر إيجة، وتتوزع بنسب 56 و16 و12 في المئة على الترتيب.

وتلعب البنية التحتية دوراً مهماً إذ أظهرت دراسة لمركز الابتكار الدولي للحوكمة المشار إليها في التقرير أن 17 في المئة من المستخدمين لا يتسوقون عبر الإنترنت بسبب مشكلات تتعلق بالخدمات اللوجستية. وفي مؤشر الأداء اللوجستي للبنك الدولي لعام 2018، احتلت تركيا المرتبة 47 من أصل 160 دولة.

الأمر الذي لا يثير الدهشة أن تأثير التجارة الإلكترونية على الناتج القومي الإجمالي يرتبط بمستويات انتشار الإنترنت. بالنسبة لتركيا، تبين أن حجم سوق التجارة الإلكترونية يبلغ 6.1 مليار دولار، في حين بلغ الناتج القومي الإجمالي 766 مليار دولار في عام 2018.

وذكر التقرير أن زيادة انتشار الإنترنت بنسبة 10 في المئة ترتبط بزيادة قدرها 1.8 في المئة في الناتج المحلي الإجمالي.

وفي ظل وجود السكان الأكثر شباباً في أوروبا (12.9 مليون شخص تتراوح أعمارهم ما بين 15 و24 عاماً)، فإن تركيا لديها إمكانات كبيرة للشركات المحلية والعالمية، حسبما جاء في التقرير. هؤلاء السكان الشباب أيضاً من محبي التواصل - وتأتي تركيا متأخرة قليلاً عن أوروبا، الرائدة عالمياً في انتشار الإنترنت، بنسبة 72.9 في المئة مقابل 79.6 في المئة في أوروبا. وحتى عام 2018، كان الاتصال بالإنترنت في جميع أنحاء العالم أعلى قليلاً من 52 في المئة.

وتقول هيئة تكنولوجيا المعلومات إن ثمة 61 مليون مستخدم لشبكة الإنترنت عريضة النطاق في البلاد، من بين 80 مليون شخص في المجمل.

ويستخدم ثلثا مستخدمي الإنترنت في تركيا (63 في المئة) وسائل التواصل الاجتماعي، وفقاً للتقرير، بفارق ست نقاط فقط عن الولايات المتحدة الرائدة على مستوى العالم. يتم استخدام موقع يوتيوب بشكل أكثر نشاطاً بنسبة 92 في المئة، ويليه موقع إنستغرام بنسبة 84 في المئة.

وأظهر التقرير أن منصة واحدة برزت كانت بينتيريست، حيث انتهى الأمر بثلاثة أرباع المستخدمين (72 في المئة) دون نية للتسوق في نهاية المطاف بعد إلهام ترتيب الأشياء رقمياً.

ولا يقل أهمية عن الإلهام - الوصول إلى المدفوعات عبر الحدود - على وجه التحديد. أظهر تقرير أبحاث المستهلك عبر الحدود لعام 2018 الصادر عن شركة باي بال أن منطقة الشرق الأوسط هي المنطقة التي بها معظم المستهلكين الذين يتسوقون بشكل حصري أو جزئي عبر الحدود. تحتاج الخدمات المالية مثل فيزا وماستر كارد وباي بال إلى توفير حلول عالمية.

واستشهد التقرير ببيانات مركز البطاقات بين البنوك لعام 2018، وقال إن عدد بطاقات الائتمان في تركيا ارتفع إلى 66.3 مليون من 62.5 مليون في عام 2017. ويملك كل مستخدم في المتوسط 2.2 بطاقة ائتمان. لكن خدمة باي بال انسحبت من تركيا في عام 2016 عندما رفضت هيئة التنظيم والرقابة المصرفية منحها ترخيصاً.

وذكر التقرير أنه على الرغم من عدم وجود خدمة باي بال وانخفاض عدد المواقع الإلكترونية لحجوزات العطلات وتجارة التجزئة متعددة القنوات والبيع بالتجزئة عبر الإنترنت، ارتفع التسوق عبر الإنترنت في تركيا بنسبة 42 في المئة، وزاد إجمالي الإيرادات للمبيعات عبر الإنترنت في تركيا لعام 2018 إلى 60 مليار ليرة (10 مليارات دولار) من 42.2 مليار ليرة في عام 2017.

يتسوق المستهلكون في الأسواق الرقمية للملابس والإلكترونيات والمواد الغذائية والعطلات والكتب في تركيا على هذا الترتيب. والأكثر مبيعاً الهواتف المحمولة (50 في المئة من الأجهزة الإلكترونية) وحفاضات الأطفال (53 في المئة من بضائع الأطفال).

وتم إدراج أكبر الأسواق الرقمية في تركيا في التقرير وهما إن11 وهيبسيبورادا. ووفقاً للتقرير، فإن شركة ترينديول، التي تلقت استثمارات من العملاق الصيني علي بابا في عام 2018، تمثل طرفاً مهماً أيضاً.

كما قدم التقرير النصيحة بشأن البنية التحتية التشريعية وقال "يجب توفير التنسيق الوطني للوجستيات فيما يتعلق بالعبوات العابرة للحدود والتجارة الخارجية والخدمات اللوجستية وعلى أصحاب المصلحة الآخرين أن يعملوا معاً وبانسجام مع المنظمات غير الحكومية والهيئات العامة".

وفي منتصف مايو 2019، أزالت تركيا جميع الإعفاءات الضريبية الجمركية، كما هو معلن في الجريدة الرسمية. وقد تم تخفيض حد الإعفاء من الضرائب على مر السنين، من 150 يورو إلى 22 يورو في نهاية المطاف، مع استبعاد الإلكترونيات ومستحضرات التجميل بشكل خاص من الإعفاءات. وتفرض تركيا الآن ضريبة جمركية بنسبة 18 في المئة على البضائع من الاتحاد الأوروبي و20 في المئة لبقية العالم.

 

يمكن قراءة المقال باللغة الإنكليزية أيضاً:

https://ahvalnews.com/turkey-economy/nearly-85-percent-turkish-e-commerce-northwest-west-and-centre-report