نوفمبر 02 2017

بعد صندوق الهدايا .. خزانة للصدق في مدرسة تركية

سيواس (تركيا) – بعد فترة وجيزة من إطلاقها مبادرة "خزانة الصدق"، نجحت مدرسة تركية في تحفيز التلاميذ على تبني الأمانة والقيم الحميدة، والحيلولة دون تعوّدهم على تصرفات غير أخلاقية.
فقبل حوالي 3 أعوام بدأت إدارة مدرسة "أولاش" الإعدادية في ولاية "سيواس" التركية (وسط البلاد)، بوضع مأكولات ومشروبات في خزانة مفتوحة يسهل الوصول إليها حيث يأخذ التلاميذ احتياجاتهم، ويضعون النقود في علبة مفتوحة أيضاً، دون وجود مشرفين أو بائعين.
وخلال أيام، لاحظت إدارة المدرسة أنّ التلاميذ يحرصون على أخذ احتياجاتهم من الخزانة، مثل البسكويت والشوكولاتة والعصائر، ووضع المقابل المادي في العلبة المُخصّصة دون نقصان، رغم عدم وجود مشرفين.
وقد حصلت المبادرة على جائزة من لجنة الأخلاقيات لدى الموظفين الحكوميين، التابعة لرئاسة الوزراء التركية، كما انتشرت على نطاق واسع في تركيا، بفضل نتائجها الإيجابية على أخلاق الأطفال وتصرفاتهم.
ومن جهة أخرى انعكست المبادرة بالإيجاب كذلك على البساتين المجاورة للمدرسة، حيث كان التلاميذ يدخلونها من قبل ويقطفون الفواكه دون إذن أصحابها، لكنها باتت اليوم محمية ولا تتعرض للأذى من قبل الأطفال، بعد تحسن سلوكياتهم بفضل "خزانة الصدق".
وبادر أصحاب البساتين وسكان المنطقة من جهتهم بعد أن شعروا بارتياح كبير حيال التطور الإيجابي في سلوك التلاميذ، لجمع التفاح وتوزيعه عليهم في المدرسة مجاناً، ووضع الفائض منه في "خزانة الصدق".
وتُذكر هذه المبادرة الناجحة بطريقة جديدة ابتكرها المعلمون مؤخراً في إحدى المدارس الابتدائية التركية، لتحفيز التلاميذ على الانتباه لدروسهم، والاهتمام بسلوكياتهم، وإيلاء اهتمام أكبر بالقراءة، عبر مقايضة الدرجات بالهدايا.
حيث قام المعلمون بوضع خزانة للهدايا في المدرسة، يشترى التلاميذ محتوياتها بوساطة النقاط التي يحصلون عليها وفقا لأدائهم وتحصيلهم العلمي.
ويحصل التلاميذ الذين يحققون أداءً جيداً في تحصيلهم العلمي أو في التصرف المهذب أو في الحفاظ على النظافة، على بطاقات بخمس نقاط.
ويمكن للتلاميذ عند تجميع أكثر من بطاقة، الحصول على هدايا من الخزانة بقيمة النقاط التي حصلوا عليها. وتتنوع الهدايا بين قصص، وشطرنج، وألعاب، وملابس، وكوفيات، وقبعات، وحتى دراجات هوائية.

خزانة للصدق
نقاط وهدايا
نقاط وهدايا