نوفمبر 02 2017

شهادات الحلال تحصل على موافقة برلمانية تركية

أنقرة – في بادرة هي الأولى من نوعها، صادق البرلمان التركي، الأربعاء، على مشروع قانون حول تأسيس وكالة اعتماد شهادة "الحلال"، حيث ستصبح الوكالة بموجب القانون الجديد المؤسسة الوحيدة المُخوّلة بمنح "شهادات حلال" في تركيا.
وتنتشر في تركيا العديد من الشركات الخاصة التي تُروّج لنفسها بأنها رائدة في فحص ومنح شهادات الحلال للأغذية ومستلزماتها، وتتبع معايير خاصة بإعداد الأغذية الحلال والتعبئة والتغليف وذبح الحيوانات.
والطعام الحلال هو الطعام المسموح بتناوله في الإسلام، وفقاً لضوابط شرعية. ويُفضّل المسلمون في جميع أنحاء العالم المنتجات الغذائية التي تحمل شهادة "حلال".
ويُقدّر حجم سوق المنتجات العذائية التي تحمل شهدة "حلال" في العالم بـ860 مليار دولار.
وكان رئيس جمعية البحث وتسجيل ومراقبة المواد الأساسية والغذائية حسين بيوك اوزار، قد أكد أنّ تركيا تعزز مكانتها في هذا المجال، وكشف أنّ حجم صادرات المنتجات الغذائية التركية التي تحمل شهادة "حلال" يصل إلى أكثر من 20 مليار دولار سنوياً.
وتشكل الشركات التي تحمل شهادة حلال 15 بالمئة من مُجمل الشركات الغذائية التركية.
ويبلغ عدد الشركات التركية التي حصلت على شهادة حلال 450 شركة تنتج 10 آلاف منتج غذائي مختلف.
وستمنح الوكالة الجديدة في تركيا رخصة اعتماد للمؤسسات المطابقة لشهادة الحلال، وستطالب تلك المؤسسات القيام بأنشطة متطابقة مع المعايير المحلية والدولية.
وستقدم الوكالة خدمة اعتماد للمؤسسات المطابقة للحلال داخل تركيا وخارجها، وستحدد الإجراءات والمعايير في هذا الخصوص، وستقوم على تطبيقها.
وستتعاون الوكالة مع مؤسسات اعتماد الحلال في بقية دول العالم، ومع المؤسسات المعنية بذلك في الدول الأخرى التي لا توجد فيها مؤسسات من هذا القبيل.
وتتشكل أعضاء الوكالة من مجلس إدارة ومجلس استشاري وأمانة عامة.
ويتشكل المجلس التنفيذي للوكالة وكذلك تعيين رئيسها و4 من أعضائها باقتراح وزير الاقتصاد وبموافقة رئيس الوزراء.
والوكالة مخولة بفتح مكاتب لها في الدول الأخرى لتسيير أعمالها هناك، باقتراح من قبل وزير الاقتصاد وبموافقة مجلس الوزراء.
ومن المنتظر أن تستضيف تركيا معرضا للمنتجات الحلال في نوفمبر القادم، هو الأول من نوعه. وسوف يغطي المعرض عدداً من القطاعات الاقتصادية الكبيرة كالغذاء والمنسوجات والمستحضرات الطبية والتجميلية.

حلال