أكتوبر 18 2017

دعوات برتغالية ويونانية تحث تركيا على السير نحو الاتحاد الاوروبي

انقرة - قال رئيس الوزراء اليوناني، أليكسيس تسيبراس، إن بلاده تدعم إبقاء تركيا لعضويتها في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، والحفاظ على استمرار مفاوضات انضمامها للاتحاد الأوروبي.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول اليوناني، خلال مؤتمر صحفي مشترك، مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عقب لقاء ثنائي جمع بينهما بالبيت الأبيض في واشنطن التي يزورها الأول حاليًأ.
وأضاف تسيبراس قائلا "مستمرون في دعم المسار التركي صوب أوروبا.. نحترمها كقوة إقليمية ونعتقد أنه يتعين أن تبقى متجهة نحو المنظور الأوروبي".
وشدد على اعتقاد بلاده بضرورة بقاء أنقرة داخل حلف الناتو، "رغم أنه أحيانًا ما تقع مشكلات مع تركيا في منطقة بحر إيجه".
ووصلت مفاوضات عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي إلى طريق مسدود عام 2007 بسبب القضية القبرصية ومعارضة حكومات أوروبية لعضوية أنقرة الكاملة. 
وفي سياق آخر عن القضية القبرصية قال تسيبراس "نأمل التوصل لحل عادل يمكن تطبيقه بشأن تلك القضية، في إطار مجلس الأمن الدولي". 
ومنذ 1974، تعاني جزيرة قبرص من الانقسام بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، وفي 2004.

البرتغال تدعم عضوية تركيا

أعرب وزير الخارجية البرتغالي أوغوستو سيلفا عن دعم بلاده القوي لانضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد الأوربي، داعياً إلى وجوب استمرار المحادثات بين الطرفين في هذا الشأن.
وأشار سيلفا في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو بالعاصمة أنقرة، إلى وجوب استناد العلاقات التركية الأوروبية إلى مبدأ الربح المتبادل للطرفين.
وأوضح سيلفا أنّ تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الأطراف، يستحوذ على أهمية بالغة بالنسبة لتطوير وتعميق التعاون بين البلدان. 
وأضاف سيلفا أنّ تركيا تلعب دوراً مهماً في إحلال الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، مشيراً في هذا السياق إلى التحالف القائم بين تركيا والبرتغال في إطار حلف شمال الأطلسي (الناتو). 
وأكّد سليفاً أنّ بلاده تقف دائماً إلى جانب تركيا في كفاحها ضدّ التنظيمات الإرهابية التي تهدد أمنها واستقرارها، وتساند أنقرة في مكافحتها للتطرف والعنف.
وتطرق سيلفا إلى محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت منتصف يوليو 2016، قائلاً: "تركيا تعرضت لهجوم على مؤسساتها الديمقراطية، وهذه المحاولة الانقلابية باءت بالفشل". 

استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وزير الخارجية البرتغالي أغوستو سانتوس سيلفا. وجرى الاستقبال في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة. 
وعقب الاستقبال عقد الرئيس التركي مع ضيفه اجتماعًا مغلقًا استغرق حوالي نصف ساعة. وشارك في الاجتماع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.