أغسطس 08 2019

قطار طهران يصل أنقرة بعد 60 ساعة

طهران – في خطوة تهدف الى استمرار العلاقات التركية الإيرانية تحولت فكرة الربط السككي بين البلدين الى حقيقة واقعة ابتداءا من اليوم.

طهران المحاصرة بأشد وأقسى العقوبات الأميركية لا شك انها تبحث عن مثل هذه المشاريع التي تديم صلتها مع العالم الخارجي وخاصة دول الجوار ومنها تركيا.

وفي هذا الصدد، دشنت شركة سكك الحديد الإيرانية خط قطار بين طهران والعاصمة التركية أنقرة في اطار حفل رسمي حضره السفير التركي في ايران دريا أورس.

وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية اليوم الخميس أن القطار انطلق من محطة طهران أمس الإربعاء عند الساعة 21.50 بالتوقيت المحلي ( 17.20 بتوقيت جرينتش) ، وبحسب الجدول سيتم تسيير رحلة واحدة اسبوعيا فيما تستغرق الرحلة من طهران حتى أنقرة 60 ساعة.

وحسب الوكالة ، يتوقف القطار عند نقطة الحدودية الايرانية التركية (رازي – كابي كوي)، حيث يستغل الركاب عبارة لاجتياز بحيرة فان، ومن ثم تستكمل الرحلة عبر قطار تركي الى أنقرة.

ربما يبدو مشروع القطار فكرة رمزية لن تغير كثيرا مما تعينه طهران من عقوبات وما تعانيه انقرة من تحديات ومشكلات اقتصادية ولهذا يجري الترحيب والاحتفاء بها من الطرفين.

وكانت آخر الزيارات المتبادلة عالية المستوى بين البلدين قد توجت الشهر الماضي بتوقيع ما يعرف بالوثيقة الاستراتيجية للتعاون بين البلدين.

حيث أبرم وزير الخارجية محمد الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو وثيقة استراتيجية للتعاون الثنائي بين إيران وتركيا.

ووقع وزيرا خارجية إيران وتركيا على هذه الوثيقة الاستراتيجية في ختام إجتماعهما أواخر الشهر الماضي، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

وبحث الجانبان خلال الإجتماع الذي عقد في اصفهان الإيرانية، سبل تعزيز العلاقات الثنائية؛ مؤكدين ضرورة تنفيذ الإتفاقات المبرمة سابقا بين البلدين، بما تشمل تشكيل اللجنة الإقتصادية الاستراتيجية المشتركة بين إيران وتركيا.
وشكلت آخر التطورات الإقليمية على صعيدي المنطقة والعالم، من أهم محاور المباحثات بين وزيري خارجية إيران وتركيا.

وحول لقائه مع جاويش أوغلو، أوضح أنه عقد اجتماعا مع نظيره التركي لبحث العلاقات الاستراتيجية في ضوء قرار الرئيسين رجب طيب أردوغان وروحاني.

وأكد أنهما تناولا العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية، وقال: "لدينا تعاون مع تركيا في كافة المجالات، وتبادلت مع جاويش أوغلو الآراء حول قضايا سياسية واقتصادية وإقليمية ودولية".
من جهة أخرى، قال جاويش أوغلو إنه يتابع مع ظريف القرارات التي اتخذت خلال اللقاء بين رئيس البلدين رجب طيب أردوغان، وحسن روحاني، في العاصمة الطاجيكية دوشنبه.
والتقى أردوغان وروحاني في دوشنبه، مطلع الشهر الماضي، على هامش مشاركتهم في أعمال الدورة الخامسة لقمة منظمة التعاون وبناء تدابير الثقة في آسيا (سيكا).

وأعلن جاويش أوغلو أن اجتماع اللجنة الاقتصادية المشتركة بين تركيا وإيران ستنعقد في وقت قريب، وأن مدير مكتب الرئيس الإيراني محمود واعظي، ووزير الطاقة رضا أردكانيان، سيزوران تركيا في هذا الإطار.

وقال إنه جرى خلال اللقاء مع ظريف التوقيع على خطة مشاورات، ومناقشة الكثير من القضايا، من بينها التجارة بني البلدين بالعملات الوطنية، وحجم التبادل التجاري.
وأوضح أنه سيتم خلال المرحلة القادمة إجراء مشاورات بين البلدين على مستوى وزراء الخارجية، إلى جانب المشاورات بين مساعدي الوزراء ومدراء وموظفين رفيعي المستوى.

القطار الايراني - التركي صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين
القطار الايراني - التركي صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين