قتلى وجرحى في صفوف القوات التركية

دمشق - سقط 17 قتيلاً ومصاباً على الأقل بين صفوف القوات التركية جراء انفجار سيارة مفخخة استهدفت رتلاً لآلياتهم في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

ونقلت الوكالة عن مصادر محلية أن السيارة المفخخة “انفجرت أثناء مرور رتل لقوات الاحتلال التركي في مدينة جرابلس شرق حلب كان متجهاً إلى قاعدة البلدق غرب المدينة ما أدى إلى مقتل 5 جنود أتراك وجرح 12 آخرين".

وأشارت المصادر إلى أنه تم نقل المصابين فوراً إلى الأراضي التركية "تزامناً مع تحليق طائرات لقوات الاحتلال التركي في أجواء المنطقة".

أوقع انفجار استهدف رتلا للقوات التركية في شمال سوريا الخاضع لسيطرة فصائل موالية لأنقرة عددا من القتلى والجرحى، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن "رتلا للقوات التركية استُهدف بسيارة مفخخة خلال توجهه إلى قاعدة البلدق غربي مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي".

ولم يعلن المرصد حصيلة محددة للقتلى أو الجرحى واكتفى بالإشارة إلى إصابة عدد من عناصر القوات التركية بجروح متفاوتة.

وأشار المرصد إلى "معلومات مؤكدة عن سقوط قتلى من القوات التركية"، بالتزامن مع تحليق طائرات تركية في أجواء المنطقة.

وكانت تركيا قد أطلقت في 9 أكتوبر عملية عسكرية في شمال شرق سوريا لطرد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها إرهابية، سيطرت إثرها على قطاع بطول 120 كيلومترا داخل الأراضي السورية على طول الحدود بين البلدين.

وطردت وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من الولايات المتحدة في مارس تنظيم داعش الإرهابي من آخر معقل له في سوريا، علما بأن الجهاديين تبنوا بعد ذلك عددا من الاعتداءات الدامية.

وأسفر النزاع في سوريا منذ عام 2011 عن مقتل أكثر من 370 ألف شخص ونزوح الملايين.

وقبل هذا الحادث بيومين أعلنت وزارة الدفاع التركية، عن مقتل جنديين، شمالي سوريا والعراق.
وذكر بيان صادر عن الوزارة أن جنديا قتل في منطقة عملية نبع السلام شمالي سوريا، جراء قذائف هاون أطلقت على المنطقة.
وأكد أن القوات التركية ردت على مصادر إطلاق القذائف في إطار الحق المشروع في الدفاع عن النفس، دمرت فيها أهدافا إرهابية.
وأضاف البيان أن جنديا استشهد في منطقة عملية المخلب شمالي العراق، في اشتباكات بين القوات التركية ومسلحين اكراد.
وأوضح البيان أن الاشتباكات أسفرت أيضا عن إصابة جندي، نقل إلى المستشفى.

وفي اواخر الشهر الماضي اعلنت وزارة الدفاع التركية ان 17 شخصا قتلوا في انفجار سيارة مفخخة في منطقة خاضعة لسيطرة انقرة في شمال شرق سوريا متهمة القوات الكردية بالمسؤولية عن ذلك.

وقالت الوزارة في بيان إن الانفجار الذي وقع في قرية تل حلف غرب مدينة رأس العين، أدى إلى سقوط أكثر من 20 جريحا.ونسبت مسؤولية الهجوم الى وحدات الشعب الكردية.

وبذلك تبقى الأراضي التي سيطر عليها الجيش التركي في حملته الأخيرة تحت اسم نبع السلام منطقة اضطرابات وعمليات عسكرية توقع المزيد من الضحايا.