مايو 23 2019

رفض ألماني لصفقة صواريخ أس400

برلين – ما تزال قضية صفقة الصواريخ الروسية أس 400 تتفاعل على اكثر من مستوى في تركيا وفي الولايات المتحدة وحلف الناتو وصولا الى الاتحاد الأوروبي.
وبعد تصاعد الجدل بين الولايات المتحدة وتركيا دخلت المانيا على خط هذا السجال.
اذ دعا المتحدث باسم الحكومة الألمانية ستيفان سيبرت، تركيا لإعادة النظر في صفقة شراء منظومة صواريخ إس 400 الروسية.
وأوضح سيبرت في مؤتمر صحفي بالعاصمة الألمانية برلين، أن بلاده تتابع عن كثب التوترات الحاصلة بين أنقرة وواشنطن نتيجة شراء تركيا المنظومة الروسية.
وأضاف أن شراء تركيا للمنظومة الروسية، ولدت أسئلة صعبة لدى حلف شمال الأطلسي، وأن على أنقرة إعادة النظر في هذه الصفقة.
ولفت إلى أن حكومة برلين سترحب بأي تقييم جديد للحكومة التركية حول الصفقة المبرمة بين أنقرة وموسكو.
يشار أن تركيا قررت عام 2017، شراء منظومة إس 400 الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة في شراء أنظمة الدفاع الجوية من الولايات المتحدة.
,أمهلت الولايات المتحدة تركيا أسبوعين للتخلى عن شراء منظومات إس400 الروسية، ونقلت قناة سى إن بى سى عن مصادر فى الخارجية الأمريكية قولها إن واشنطن تطالب أنقرة بإلغاء صفقة إس 400 مع موسكو بحلول الأسبوع الأول من يونيو المقبل، مشيرة إلى أن هذا الموعد نهائى.
من جانبها، أكدت الرئاسة الروسية ، أن صفقة منظمة الصواريخ الدفاعية إس 400، المبرمة بين روسيا وتركيا، "اكتملت ولا عودة عنها".
جاء ذلك في تصريحات إعلامية أدلى بها المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، في العاصمة موسكو.
وأوضح بيسكوف أنّ "موسكو تنظر نظرة سلبية للمواقف التي تتبناها الولايات المتحدة الأمريكية حيال شراء أنقرة منظومات روسية".
وأضاف أنه من غير الممكن قبول المواقف الأمريكية تجاه تركيا فيما يخص صفقة إس 400.
وفي 2017، قررت تركيا شراء منظومة إس 400 الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة في شراء أنظمة الدفاع الجوية من الولايات المتحدة.
وتنتقد واشنطن اتفاق أنقرة مع موسكو على شراء منظومة إس 400،  لأنها تشكل خطرا على مقاتلات إف 35 الأمريكية، وأنظمة الناتو الأخرى.
وتأكيدا على المضي في الصفقة أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن طاقما عسكريا تركيًا، توجه إلى روسيا لبدء التدريب على استخدام منظومة صواريخ إس 400 الدفاعية، طبقا لما ذكرته وكالة الأناضول الرسمية التركية.
وأوضح أكار أن تركيا عرضة لتهديدات جوية وصاروخية، وأن من حق أنقرة البحث عن أنظمة دفاعية لحماية مواطنيها من تلك التهديدات.
وأكد أن منظومة إس 400 الروسية، دفاعية وليست هجومية، وأن الغاية من شرائها حماية البلاد من أي اعتداء جوي أو صاروخي.
يشار إلى أن تركيا قررت عام 2017، شراء منظومة إس   400الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة في شراء أنظمة الدفاع الجوي من الولايات المتحدة.