روسيا تنفي موافقتها المسبقة على العملية العسكرية التركية

موسكو – نفت روسيا موافقتها المسبقة على العملية العسكرية التي تشنها القوات التركية بالتعاون مع ميليشيات مسلحة تابعة لها ممّا يسمى بالجيش السوري الحر.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن ألكسندر لافرينتييف مبعوث الكرملين إلى سوريا اليوم الثلاثاء وصفه للهجوم التركي في شمال شرق سوريا بأنه "غير مقبول"، موضحا أن موسكو لم توافق على هذه العملية مسبقا.

كما أكد لافرينتييف أن روسيا توسطت في اتفاق بين القوات الحكومية السورية والقوى الكردية مما سمح بدخول القوات السورية منطقة يسيطر عليها الأكراد.

وأضاف المبعوث، في تصريحات للصحفيين على هامش زيارة الرئيس فلاديمير بوتين الرسمية لأبوظبي، أن المحادثات بين الأكراد ودمشق جرت في قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا وأماكن أخرى.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها اليوم الثلاثاء إن الشرطة العسكرية الروسية تقوم بدوريات على خط التماس بين القوات السورية والتركية في شمال سوريا.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن الوزارة قولها إن القوات الحكومية السورية المتحالفة مع روسيا تسيطر سيطرة كاملة على مدينة منبج بشمال سوريا وإن الجنود الروس ينسقون مع الجيش التركي في منطقة منبج.

وأعلنت روسيا الثلاثاء أن الجيش السوري سيطر "بشكل كامل" على مدينة منبج ومحيطها في أعقاب نشر دمشق قوات في شمال البلاد بهدف صد الهجوم التركي.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن "الجيش الحكومي السوري سيطر بالكامل على مدينة منبج ومحيطها".

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) الاثنين أن وحدات من الجيش السوري دخلت مدينة منبج التي يسيطر عليها مجلس عسكري يضم مقاتلين محليين ويرتبط بالإدارة الذاتية الكردية.

وانتشر الجيش السوري في المنطقة في إطار اتفاق مع الإدارة الذاتية الكردية للتصدي لهجوم تشنه أنقرة مع فصائل سوريا موالية لها منذ الأربعاء ضد المقاتلين الأكراد.

وروسيا حليف رئيسي للرئيس بشار الأسد، وتدخلت عسكريا في 2015 دعما لقواته.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن القوات الروسية تواصل تسيير دوريات في مناطق حدودية على طول "خط التماس" بين القوات السورية والتركية.

وقالت "تم ترتيب التعاون مع الجانب التركي".

من جانب آخر، أعلن الموفد الروسي الخاص الى سوريا ألكسندر لافرنتييف الثلاثاء أن روسيا لن تسمح بمواجهات بين الجيشين التركي والسوري.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن لافرنتييف قوله من أبوظبي "أعتقد أن مثل هذه المواجهات ستكون غير مقبولة ولا تصبّ في مصلحة أحد. ولذلك، لن نسمح بأن تصل" الأمور الى هذا الحد.

وقال إن المسؤولين الأتراك والسوريين يجرون اتصالات لتجنب أي نزاع.

وأضاف "المفاوضات تجري في الوقت الراهن".

 أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء أن العملية التي تخوضها قواته ضد المقاتلين الأكراد في شمال سوريا لن تتوقف حتى "تتحقق أهدافنا".

وقال في خطاب متلفز من باكو "إن شاء الله، سنسيطر سريعًا على المنطقة الممتدة من منبج إلى حدودنا مع العراق ونضمن في المرحلة الأولى عودة مليون ومن ثم مليوني لاجئ سوري وبكامل إرادتهم" الى بلادهم.