صهر أردوغان يعود إلى الواجهة من جديد

إسطنبول - قال الصحفي المؤيد للحكومة راسم أوزان كوتاهيالي، إن وزير المالية السابق وصهر الرئيس رجب طيب أردوغان، بيرات البيرق، سيعود إلى الحياة العامة في مؤتمر حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة أردوغان يوم الأربعاء.

ونقلت صحيفة جمهورييت عن كوتاهيالي قوله يوم الاثنين "استعدوا لعودة البيرق الرائعة والقوية".

ومكان وجود البيرق يلفّه الغموض منذ تنحيه عن منصبه كرئيس للفريق الاقتصادي التركي وسط موجة جديدة من الاضطراب في الليرة التركية في نوفمبر.

وتكهن بعض المعلقين في وسائل الإعلام بأنه سافر إلى لندن لإقامة حياة جديدة هناك، بينما قال آخرون إنه توجه إلى الولايات المتحدة. في حين بعضهم إن قرار أردوغان بإقالة محافظ البنك المركزي واستبداله في 7 نوفمبر، دفع البيرق إلى التنحي وتقديم استقالته في اليوم التالي عبر بيان نُشر على حسابه على إنستغرام، ولم يُدلِ بعد بأي تعليقات عامة أخرى.

وقبل أيام أثار الكاتب التركي أردال ساغلام في صحيفة جمهورييت أسئلة عن تأثيرات وزير الخزانة والمالية السابق بيرات البيرق صهر الرئيس أردوغان في رسم السياسات الاقتصادية، وعنون مقاله بالسؤال التالي: من قلص حزمة الإصلاح الاقتصادي؟

ولفت أردال ساغلام إلى أنّ هناك مصادر إعلامية تتحدث عن بصمات البيرق على حزمة الإصلاح الاقتصادي التي أعلنها الرئيس أردوغان قبل أيّام، وذلك عبر معلّمته البروفيسورة أريشة أريجان التي تحظى بنفوذ في القصر، وتشغل منصل نائب رئيس مجلس إدارة الأصول في تركيا.

وفي سياق آخر ربّما يشير للتمهيد لظهور البيرق في وقت لاحق في المشهد السياسي والعام، نقل تلفزيون (إن.تي.في) عن ماهر أونال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا قوله اليوم الثلاثاء إن الرئيس رجب طيب أردوغان سيجري تعديلا وزاريا خلال الأيام القليلة المقبلة بعد تكهنات إعلامية في الفترة الأخيرة عن الخطوة تلك.

وجاءت تصريحات أونال وسط أزمة في أسواق المال بعد أن عزل أردوغان محافظ البنك المركزي يوم السبت، بعد يومين من رفعه أسعار الفائدة لاحتواء التضخم. وعين أردوغان منتقدا لتشديد السياسة النقدية بدلا منه.

وقال أونال ردا على سؤال عن التعديل الوزاري "عندما يبدأ الحديث عن التغيير، وحتماً عندما يتغير جزء تكون هناك حركة في النظام بأكمله". ولمح للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في 2023.

وأضاف "بالنظر إلى 2023، سيكون هناك تعديل جديد في الفريق وليس في الحزب فقط. سنرى ذلك في الأيام القليلة المقبلة".

وتصاعدت التكهنات بتعديل وزاري في نوفمبر عندما عزل أردوغان محافظ البنك المركزي السابق وبعد أن استقال وزير المالية براءة البيرق، صهر أردوغان. وفي ذلك الوقت قال أردوغان إن التكهنات بتعديل وزاري لا أساس لها من الصحة.