عشرات الوف السوريين غادروا اسطنبول

اسطنبول – لا شك ان مسلسل اللاجئين السوريين صار من الملفات التي تتجدد لتجدد معه معاناة مئات الوف السوريين المتواجدين في تركيا.

وفي هذا الصدد، قال وزير الداخلية التركي اليوم الأربعاء إن نحو مئة ألف سوري يقيمون في اسطنبول دون موافقة السلطات غادروها منذ أوائل يوليو عندما حددت الحكومة مهلة للسوريين غير المسجلين بالمدينة لمغادرتها إلى أقاليم أخرى.

ومع تنامي المشاعر المناهضة للمهاجرين السوريين بين الأتراك في السنوات الأخيرة، قالت السلطات إن السوريين غير المسجلين في اسطنبول، أكبر المدن التركية، يتعين عليهم مغادرتها إلى الأقاليم المسجلين فيها قبل 30 أكتوبر وإلا واجهوا الترحيل القسري.

وتستضيف تركيا 3.6 مليون لاجئ فروا من الحرب الدائرة منذ ثماني سنوات في سوريا وهو عدد أكبر مما تستضيفه أي دولة أخرى. وارتفعت أعداد السوريين في اسطنبول، التي يقطنها نحو 15 مليون نسمة، إلى أكثر من نصف مليون أي أكثر من الموجودين في أي مدينة أخرى.

وقال وزير الداخلية سليمان صويلو للبرلمان إن السوريين المسجلين في مدن أخرى يأتون إلى اسطنبول مما يزيد تكدسهم في المدينة.

وأضاف "نحو مئة ألف سوري عادوا إلى الأقاليم المسجلين فيها منذ 12 يوليو تموز". وتابع أن 200 ألف مهاجر في الإجمال غادروا المدينة.

وتستضيف تركيا مهاجرين من دول أخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقال مكتب حاكم اسطنبول يوم الجمعة إن أكثر من ستة آلاف مهاجر سوري في اسطنبول أرسلوا إلى مراكز إيواء مؤقتة في أقاليم أخرى منذ أوائل يوليو.

وتريد أنقرة توطين بعض اللاجئين السوريين في منطقة تسيطر عليها الآن في شمال شرق سوريا بعد أن شنت هجوما الشهر الماضي على وحدات حماية الشعب الكردية السورية هناك.

ونشرت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش تقارير الشهر الماضي تفيد بأن تركيا ترسل اللاجئين السوريين قسرا إلى شمال سوريا. ووصفت وزارة الخارجية التركية المزاعم الواردة في التقارير بأنها "كاذبة".

وقال صويلو إن تركيا رحلت 86625 مهاجرا غير شرعي حتى الآن هذا العام بالمقارنة مع 56 ألفا في العام الماضي بكامله

وكانت  سلطات ولاية اسطنبول بدأت اجراءات لترحيل السوريين المقيمين بشكل غير قانوني في المدينة لغرض مغادرة المدينة.

وأكدت ولاية اسطنبول في بيان سابق في بيان أن أكثر من 547 ألف سوري يعيشون في اسطنبول في إطار نظام الحماية الموقتة بعدما هربوا من سوريا نتيجة النزاع.

لكن بالنسبة إلى الداخلين إلى تركيا بطريقة غير شرعية، فسوف تستمر أعمال إلقاء القبض عليهم وإخراجهم من البلاد.

ولجأ الى تركيا أكثر من 3.5 ملايين لاجئ سوري هربوا إليها نتيجة الحرب، أكثر من أي بلد آخر في العالم.

وبحسب اجراءات ولاية اسطنبول يتم إرسال السوريين المسجلين كلاجئين في مناطق غير اسطنبول لكن يعيشون فيها إلى تلك المناطق التركية، أما غير المسجلين على الإطلاق فسيتم طردهم من تركيا.