شركات الدفاع والإلكترونيات تنتج أجهزة تنفس لعلاج المصابين بكورونا

إسطنبول - أعلن خلوق بيرقدار الرئيس التنفيذي لشركة بايكار التركية التي تصنع الطائرات المسيرة اليوم الثلاثاء، أن مجموعة من شركات الدفاع والإلكترونيات التركية تسعى للعمل معا على إنتاج وتوريد خمسة آلاف من أجهزة التنفس الصناعي لوزارة الصحة في غضون شهرين.

وقال بيرقدار إن الهدف في بادئ الأمر كان إنتاج ألف جهاز بحلول منتصف أبريل.

وتضم المجموعة بايكار وشركة أسلسان الدفاعية وشركة أرجيليك مصنعة الأجهزة المنزلية، وتعمل معا على تكثيف إنتاج جهاز تنفس صناعي موجود بالفعل من إنتاج شركة بيوسيس، وذلك لعلاج من يعانون من مضاعفات الإصابة بفيروس كوفيد-19.

وفي سياق مواجهة تفشي فيروس كورونا أعلنت وكالة الأناضول أن مجموعة "الوفاء للدعم الاجتماعي" تواصل في جميع الولايات التركية، تلبية احتياجات آلاف المواطنين فوق 65 عاما، والمصابين بأمراض مزمنة على مدار اليوم.

وفي 21 مارس الجاري، أعلنت الداخلية التركية في بيان، تقييد خروج المسنين والمصابين بأمراض مزمنة، ضمن تدابير منع انتشار "كورونا".

وبحسب الأناضول، أصدرت الداخلية التركية مؤخرا تعليمات للولاة وقائم مقامي الأقضية، بتشكيل "مجموعة الوفاء للدعم الاجتماعي"، لتتولى تلبية احتياجات وطلبات المسنين والمصابين بأمراض مزمنة، وذلك بعد تقييد خروجهم من المنازل ضمن إطار تدابير مكافحة انتشار فيروس "كورونا" الجديد.

وأعلنت أنه في هذا الإطار، يتصل مواطنون بالرقم 112 المخصص للإسعاف، و155 للشرطة، و156 للدرك، لتلبية احتياجاتهم الأساسية.

وذكرت أنه يتواصل أطباء الأسر في المستوصفات مع المسنين في فترات معينة ويتحققون من وضعهم وتناول أدويتهم. ويجري التواصل مع الذين يعيشون بمفردهم ولا يملكون هواتف عبر المختار.

وأوضحت الوزارة في بيان صادر عنها، أن الأرقام الهاتفية التي خصصتها لهذا الغرض، استقبلت حتى الخميس الماضي، 360 ألف مكالمة هاتفية، وجرى تلبية 320 ألف منها.

وبلغت حصيلة الوفيات جرّاء كوفيد-19 في تركيا 168 مع تسجيل 10 آلاف و827 إصابة لكن تسري مخاوف من احتمال تدهور الوضع بشكل كبير.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق هذا الشهر عن حزمة بقيمة 15 مليار دولار لدعم الاقتصاد مع خفض الضرائب للأعمال التجارية وإجراءات لمساعدة العائلات ذات الدخل المحدود.

وأفادت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني أنه من بين أعضاء مجموعة العشرين "ستكون تركيا الأكثر تأثرا بانكماش تراكمي في الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني والثالث بحوالي 7,0 بالمئة" في 2020.

وأعلن أردوغان الأسبوع الماضي إجراءات إضافية تشمل 1,1 مليار دولار لدعم العمال من ذوي الأجور الأدنى إثر انتقادات طالت الحزمة الأولى بأنها تساعد الأعمال التجارية أكثر من الموظفين أنفسهم.

وقال إنه سيتم منح ألف ليرة تركية (155 دولارا) لمليوني عائلة من أصحاب الدخل المنخفض.

أما بيرات البيرق، فقال إنه سيكون هناك خطة لدعم التوظيف للحفاظ على الوظائف يمكن للأعمال التجارية تقديم طلب بشأنها.

وذكرت الحكومة في منتصف الشهر الجاري أن نحو 150 ألف عمل تجاري أغلقت مؤقتا.

وارتفعت نسبة العاطلين عن العمل إلى 13,7 بالمئة العام الماضي في حين لم تزد عن 11% في 2018، بينما وصلت نسبة التضخم إلى 12,37% الشهر الماضي.