شركات الطاقة التركية تستحوذ على قطاع الكهرباء غرب ليبيا

إسطنبول - قال مسؤول تنفيذي إن شركة تركية تشغل أسطولا من محطات توليد الكهرباء العائمة سترسل فريقا فنيا إلى ليبيا لطرح مقترح لإمداد غرب البلاد بالكهرباء.

ويواجه سكان البلد المنتج للنفط والغاز ساعات من انقطاع الكهرباء يوميا في ظل انقسام بين الشرق والغرب نتيجة صراع اندلع بعد الإطاحة بمعمر القذافي في 2011.

وقالت زينب حرزي رئيسة القطاع التجاري في شركة كاراداينيز القابضة لرويترز إن الشركة تعتزم إرسال فريقها إلى ليبيا خلال أسابيع وقد تبدأ إمداد غرب ليبيا بالكهرباء في غضون 30 يوما.

تتخصص الشركة التركية في إنتاج وبيع الكهرباء من سفن راسية قبالة الساحل. وهي تبيع الكهرباء لأكثر من عشر دول لا يمكنها تلبية احتياجاتها من الكهرباء من خلال المحطات التقليدية، من بينها لبنان وعدة دول أفريقية.

تأتي خطط الشركة بعد زيارة قام بها الشهر الماضي وزراء من تركيا، التي تدعم الحكومة المعترف بها دوليا ومقرها طرابلس في غرب ليبيا، لمناقشة التعاون في أنشطة الطاقة والتشييد والخدمات المصرفية.

وقالت حرزي إن الشركة، التي تشغل 25 محطة عائمة تنتج في المجمل 4100 ميجاوات، قد تورد الكهرباء عن طريق مينائي غرب طرابلس الخمس ومصراتة، مضيفة أنه سيجري تقييم البنية التحتية حتى يتسنى تقديم مقترح متكامل.

وقالت حرزي إن حكومة طرابلس تستهدف شراء الكهرباء إلى أن تعود المحطات المحلية للعمل، وهو ما قد يستغرق ستة أشهر، مضيفة أن الشركة قد تورد الكهرباء لفترة أطول.

وتضخ محطات التوليد العائمة الكهرباء في شبكات الطاقة بعد رسوها. وتقول الشركة إن المحطات قد تستخدم وقود الديزل أو الغاز الطبيعي من إنتاج ليبيا وتمدها بألف ميجاوات من الكهرباء في الساعة، مما ينهي انقطاع الكهرباء في المناطق التي تجري تغذيتها عبر الموانئ.

وبحسب تقرير سابق لوكالة أنباء الأناضول، تستعد شركات الطاقة الكهربائية التركية، لمواصلة أعمالها المتعلقة بإنشاء محطات توليد الطاقة الكهربائية في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة الليبية المعترف بها دوليا.

وأفادت شركة جاليك التركية للطاقة الكهربائية، في بيان لها، أن أولى أعمالهم في ليبيا بدأت عام 2014، بإنشاء محطة الخمس للطاقة الكهربائية الواقعة على بعد 100 كيلومتر شرقي العاصمة طرابلس.

وأضافت أن "تسليم المحطة الكهربائية لوزارة الكهرباء الليبية جرت في عام 2018".

بدورها أفادت شركة "أنكا" التركية للطاقة الكهربائية، في بيان، أنها "وقعت على اتفاقية إنشاء محطة الغاز الطبيعي في مدينة أوباري الليبية في عام 2007، وأن البدء فيه جرى في 2010، إلا أنه بسبب قيام الثورة الليبية بعد عام تم تعليق المشروع".

وأضاف أن "المشروع تم استئنافه عام 2012، إلا أنه عاد وعلق مرة أخرى عام 2014 لأسباب أمنية، وفي عام 2017 تم استئناف المشروع وتم إنهاء القسم الأكبر منه في أكتوبر من العام نفسه".

وأشار إلى "إعادة تعليق أعمال المشروع بعد ذلك للمرة الثالثة بعد تزايد المشكلات الأمنية في المنطقة".