سبتمبر 05 2019

تأثيرات سلبية لبريكست دون اتفاق على الاقتصاد التركي

إسطنبول – يخشى الأتراك من التأثيرات السلبية المتوقعة على الاقتصاد التركي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

وفي هذا السياق قالت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، الأربعاء، إن تركيا قد تفقد تجارة مع بريطانيا تصل إلى 3 مليارات دولار إذا انفصلت الأخيرة عن الاتحاد الأوروبي دون اتفاقية، مضيفة أن شركات تركية عديدة تنقصها المعلومات عن تداعيات مثل هذا الاحتمال.

وقالت بكجان، متحدثة خلال منتدى أعمال تركي بريطاني، إن الخسارة ستنجم عن قيام بريطانيا بزيادة الرسوم على الواردات بعد الانفصال عن الاتحاد الأوروبي في قطاعات من بينها الصلب والسيارات والمنسوجات.

وتابعت خلال المنتدى المنعقد في إسطنبول "نتوقع أن تكون القطاعات الأكثر تأثرا هي السيارات، بخسارة في حجم الجارة تصل إلى 1.2 مليار دولار، والمنسوجات بنحو 1.3 مليار دولار، والإلكترونيات والأجهزة المنزلية بحوالي 500 مليون دولار".

وأضافت "للأسف، رغم أننا والجانب البريطاني نرغب في توقيع اتفاقية تجارة حرة، فإننا لا نستطيع ذلك نظرا لالتزاماتنا الدولية مع الاتحاد الأوروبي".

وقالت إن وزارتها ستبدأ جولة في أنحاء البلاد لتوعية الشركات بالآثار المحتملة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

جاء ذلك في كلمة لها، خلال مشاركتها بأعمال الدورة العاشرة لمنتدى الأعمال البريطاني التركي بمدينة إسطنبول، التي تنظمها غرفة التجارة والصناعة التركية البريطانية، ومشاركة وكالة الأناضول للأنباء بصفتها شريكًا إعلاميًا.

وأضافت بكجان، أن تركيا والمملكة المتحدة، لديهما النية والإرادة لتطوير العلاقات الاقتصادية إلى جانب علاقات الصداقة وأخذها قدمًا نحو الأمام بعد بريكست.

وأشارت أن انعقاد النسخة العاشرة من منتدى الأعمال البريطاني التركي في إسطنبول، يمثل مؤشرًا حيويًا على الأهمية التي توليها العلاقات الثنائية، لاسيما في عالم الأعمال والاقتصاد.

وشددت على أن البلدين بحاجة إلى تعاون في مجال التكنولوجيا، وتأسيس مشروع مناطق حرة متخصصة، يجري تحويلها إلى مراكز تكنولوجية.

وأشارت بكجان إلى أنها أجرت في وقت سابق مباحثات هاتفية مع نظيرتها البريطانية اليزابيث تروس، حول إنشاء مناطق للتجارة الحرة والموانئ في بريطانيا.

وبينت أن مناطق التجارة الحرة، ستتضمن مراكز خاصة بتكنولوجيا المعلومات والبرمجيات والذكاء الاصطناعي، وأن من شأن المناطق المذكورة تعزيز فرص التعاون بين شركات البلدين في حقول تكنولوجيا المعلومات.

وأكد السفير البريطاني في أنقرة دومينيك شيلكوت، أن فرص التعاون بين بلاده وتركيا ستشهد ازديادا مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بريكست.

وقال شيلكوت "إن القيادة السياسية تولي أهمية لتعزيز العلاقات الثنائية مع تركيا، وأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيزيد من فرص التعاون بين البلدين".

وأضاف أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيجعل من الاقتصاد البريطاني أكثر قوة، وسيجعل من علاقات بريطانيا مع الدول الأخرى أكثر جدية.

وانطلق في إسطنبول، الأربعاء، منتدى الأعمال التركي البريطاني العاشر، بتنظيم من قِبل غرفة التجارة والصناعة التركية البريطانية.

في كلمتها الافتتاحية للمنتدى، قالت رئيسة مجلس إدارة غرفة التجارة والصناعة التركية البريطانية ألدرمان إيما أدهم إن "علاقات سياسية واجتماعية واقتصادية ضخمة تربط كلا البلدين".

وأضافت: "في الحقيقة، تركيا واحدة من المراكز الاستثمارية الهامة عبر اقتصادها القوي".

وأشارت إلى أنه سيجري العام المقبل الاحتفال، بالذكرى السنوية الـ 40 لتأسيس غرفة التجارة والصناعة التركية البريطانية.

ولفتت إلى أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيولد بعض الفرص، مضيفة: "البريكست سيجلب معه فرصة هامة بخصوص تطوير البلدين علاقاتهما الاقتصادية والتجارية".