مايو 17 2019

تفشي البطالة بين الشباب الأتراك والحكومة تزعم أنهم سعداء

أنقرة – تزعم الحكومة التركية أن الشباب الأتراك الذين يشكلون نسبة 15.8 من عدد السكان بتركيا سعداء، وذلك في محاولة للتغطية على ما يعانونه من مشاكل كثيرة، وفي مقدمتها البطالة التي تهدد مستقبلهم في ظل الظروف الاقتصادية القاسية التي تمر بها البلاد.

وبالحديث عن نسبة الشباب في المجتمع أعلنت هيئة الإحصاء التركية (تركستات) اليوم الخميس أن الشباب يشكلون 15.8 بالمئة من إجمالي 82 مليون شخص يعيشون في تركيا.

وقالت تركستات إن هناك 12.97 مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عامًا في البلاد، حسبما ذكرت اليوم الخميس وكالة الأناضول للأنباء التركية.

وأضافت أن نسبة الشباب إلى الشابات 51.2 بالمئة إلى 48.8 بالمئة.

وأكدت تركستات أن هذا العدد من الشباب سوف ينخفض في العقود المقبلة، حيث سينخفض إلى 13.4 بالمئة في عام 2040، 11.8 بالمئة في عام 2060 و11.1 بالمئة في عام .2080

كانت نسبة الشباب إلى إجمالي عدد السكان 19.4 بالمئة في عام 2000 و 17 بالمئة في عام 2010، وفقا للبيانات.

وبلغت نسبة البطالة بين الشباب 20.3 بالمئة في العام الماضي، وتوزعت على النحو التالي 6.17 بالمئة في الرجال، 25.3 بالمئة في النساء - وهذه النسبة أقل من 20.8 % في عام .2017

في العام الماضي، كان معدل تشغيل الشباب 35 بالمئة، بزيادة قدرها 0.7 نقطة مئوية مقارنة بالعام السابق.

وكانت هذه النسبة 46.4 بالمئة للشباب الذكور و 23.4 بالمئة للإناث الشابات في عام 2018، بزيادة قدرها نقطة مئوية واحدة و 0.4 نقطة مئوية، على التوالي، مقارنة بعام .2017

وذكرت تركستات أنه على ضوء تحليل عمالة الشباب حسب القطاعات، لوحظ أن 16.6% من الشباب كانوا يعملون في قطاع الزراعة، و 30 % في القطاع الصناعي و 53.3 % منهم يعملون في قطاع الخدمات" .

وفي إشارة تبدو غير متوافقة مع ما يعانيه الشباب الأتراك، بحسب معارضين أتراك سخروا من إحصائيات تركستات، وذكروا أن حديث تركستات أن أكثر من نصف الشباب في البلاد 55.4 % قالوا إنهم كانوا سعداء في العام الماضي، يفتقر للدقة، ويندرج في سياق الدعاية للحكومة. 

وأوضحت: "كانت الصحة هي القيمة الأولى كمصدر للسعادة للشباب بنسبة 50.5 % في عام .2018 وأعقب ذلك النجاح بنسبة 20 % والحب بنسبة 18.9%.

قال 58.3 % من الشباب إنهم راضون عن عملهم، في حين قال 76 % منهم إنهم راضون عن التعليم الذي تلقوه.