تحذيرات للرعايا الأتراك من السفر للعراق بسبب المظاهرات

أنقرة – طالبت وزارة الخارجية التركية المواطنين الأتراك بتوخي الحذر وتجنب السفر إلى المناطق التي تشهد مظاهرات بالعراق.

جاء ذلك ببيان للوزارة، الأربعاء، قالت فيه: "نوصي مواطنينا بتجنب السفر في حال لم يكن هناك ضرورة، إلى المناطق التي تشهد أحداث في هذه المرحلة جراء المظاهرات المتواصلة منذ الأول من أكتوبر الجاري في محافظات مختلفة بالعراق بما فيها العاصمة بغداد"، بحسب ما نقلت الأناضول.

كما نصحت الوزارة المواطنين الأتراك الموجودين حاليًا بالعراق بمتابعة التحذيرات الصادرة عن السلطات العراقية، وتجنب التواجد في الأماكن المكتظة، وتوخي الحذر بخصوص سلامتهم الشخصية.

وأرفق البيان، وفق الأناضول، أرقام هاتفية للتواصل مع السفارة في بغداد والقنصليات التركية بالعراق في حال وجود حاجة لمساعدة.

وتظاهر آلاف العراقيين في بغداد ومحافظات أخرى، الأربعاء والثلاثاء، مطالبين بتوفير الخدمات، وتحسين الوضع المعيشي، وتوفير فرص عمل، والقضاء على البطالة والفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة.

واستخدمت الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب الرصاص الحي وخراطيم المياه الساخنة وقنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المحتجين من أمام جسر "الجمهورية" المؤدي إلى المنطقة الخضراء المحصنة ببغداد ومبنى الحكومة الاتحادية، ومواقع أخرى في محافظات عديدة؛ ما أوقع ضحايا، وفق مصادر متطابقة.

ويواصل المتظاهرون تجمعاتهم في مواجهة قوات الأمن العراقية في بغداد التي دخلت مرحلة حظر التجول بدءا من الساعة الخامسة من فجر الخميس (03,00 ت غ) “حتى إشعار آخر”، بعد يومين من الاحتجاجات التي أسفرت عن مقتل تسعة أشخاص.

وقتل خمسة متظاهرين بالرصاص مساء الأربعاء في الناصرية بمحافظة ذي قار إضافة إلى شرطي، غداة مقتل متظاهر في المدينة التي تبعد 300 كيلومتر جنوب بغداد، بحسب ما أعلن مسؤول محلي، من دون تحديد مصادر النيران.

في المقابل، قتل متظاهران منذ الثلاثاء في بغداد، حيث امتدت التظاهرات لتطال أكثر من ستة أحياء في العاصمة.

وأقدم متظاهرون في أحياء عدة من بغداد على إشعال إطارات وقطع طرق رئيسية، بحسب ما أفاد مراسلون من وكالة فرانس برس.

وكان أعلن حظر التجول في النجف والناصرية، بحسب ما أفاد مراسلو فرانس برس.

ويسعى المحتجون للتوجه إلى ساحة التحرير في وسط العاصمة، التي تعتبر نقطة انطلاق تقليدية للتظاهرات في المدينة، ويفصلها عن المنطقة الخضراء جسر الجمهورية حيث ضربت القوات الأمنية طوقاً مشدداً منذ الثلاثاء.

وقررت السلطات العراقية التي أعادت في يونيو افتتاح المنطقة الخضراء التي كانت شديدة التحصين وتضم المقار الحكومية والسفارة الأميركية، إعادة إغلاقها مساء الأربعاء، منعاً لوصول المتظاهرين.

وعادة ما يتخذ المتظاهرون من المنطقة الخضراء وجهة لهم لرمزيتها السياسية، خصوصاً أنها شهدت عام 2016 اقتحاماً نفّذه أتباع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.

ودعا الصدر مناصريه مساء الأربعاء إلى “إضراب عام” لإسناد المتظاهرين.

وأعلن مجلس محافظة بغداد أنّه قرّر تعطيل العمل يوم الخميس في كلّ الدوائر التابعة له، الأمر الذي سيسمح لقوّات الأمن بتعزيز نفسها وتشديد قبضتها في مواجهة المتظاهرين.

واتهمت الحكومة العراقية “معتدين” و”مندسين” بالتسبب “عمداً بسقوط ضحايا بين المتظاهرين”.

ويعاني العراق الذي أنهكته الحروب، انقطاعا مزمنا للتيار الكهربائي ومياه الشرب منذ سنوات، ويحتل المرتبة 12 في لائحة الدول الأكثر فساداً في العالم، بحسب منظمة الشفافية الدولية.

وتشير تقارير رسمية الى انه منذ سقوط نظام صدام حسين عام 2003، اختفى نحو 450 مليار دولار من الأموال العامة، أي أربعة أضعاف ميزانية الدولة، وأكثر من ضعف الناتج المحلي الإجمالي للعراق.