تحقيق قضائي ضد صحيفة يونانية أساءت لأردوغان

أنقرة - فتحت النيابة العامة في أنقرة تحقيقا ضد مسؤولين عن صحيفة يونانية، على خلفية نشرها عنوانا مسيئا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وبحسب معلومات حصلت عليها الأناضول من مصادر مطلعة، الإثنين، قررت النيابة إطلاق تحقيق بتهمة "الإساءة إلى الرئيس" ضد المسؤولين عن صحيفة "ديموقراطيا" اليونانية.

وذكرت المصادر أن التحقيق سينطلق بموجب المواد 12 و 13 و299 في قانون العقوبات التركي.

وأدان وزير العدل التركي الصحيفة قائلا: أدين بشدة إساءة صحيفة يونانية للرئيس أردوغان، وهو أمر لا أخلاقي.

وخاطب نظيره اليوناني: أعتقد أنكم ستتعاملون بحساسية مع الحدث الخطير غير المقبول أبدًا وستتخذون الخطوات اللازمة سريعا.

والجمعة، استدعت وزارة الخارجية التركية، السفير اليوناني لدى أنقرة، وأعربت له عن استيائها جراء ما نشرته الصحيفة.

كما أبلغ السفير التركي لدى أثينا براق أوزغيرغين، وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، بانزعاج أنقرة إزاء الواقعة.

وكتبت الصحيفة بالتركية "سكتير جيت سيد أردوغان" ومعناها "اللعنة عليك" بجانب صورة الرئيس التركي، وأضافت بجانبها الترجمة الإنكليزية.

وكتب فخر الدين ألتون، مدير الاتصالات في الرئاسة التركية، في رسالة وجهها إلى المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيليوس بيتساس ونشرت السبت "بالنيابة عن الحكومة التركية، أدين بأشد العبارات نشر الشتائم الموجهة لرئيسنا.. على الصفحة الأولى لإحدى الصحف اليمينية المتطرفة"، وحث اليونان على محاسبة المسؤولين عن العمل الذي وصفه بأنه "وقح".

وقال إن "إهانة زعيم أجنبي ما هي إلا علامة على العجز والافتقار إلى العقلانية، ولا تدخل في نطاق حرية الصحافة أو حرية التعبير".

وقالت وزارة الخارجية اليونانية إن حرية التعبير والصحافة تتمتعان بالحماية الكاملة في الدولة العضو بالاتحاد الأوروبي لكنها أضافت أن "استخدام لغة مسيئة يتعارض مع الثقافة السياسية لبلدنا ولا يسعنا سوى إدانته".

ونقلت وكالة الاخبار الألمانية أن الموقع الإلكتروني للصحيفة قد تعرض للقرصنة، وصباح يوم السبت، حلت رسالة تقول "الأتراك هنا، أين أنتم" بالتركية محل الصفحة الرئيسية لموقع "ديموكراتيا نيوز" الإخباري بحلول منتصف النهار بتوقيت تركيا. وتم إزالة الرسالة ولكن الموقع مازال يواجه مشاكل.

دخلت الدولتان المنتميتان إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) في نزاع حول التنقيب عن الطاقة في المياه المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط.

وأدان رئيس البرلمان التركي، مصطفى شنطوب، الصحيفة اليونانية على خلفية استخدامها عنوانا مسيئا لأردوغان.

جاء ذلك في تغريدة لشنطوب، عبر حسابه بموقع "تويتر"، قال فيها "نحن الأتراك لدينا المقدرة على إعطاء الدروس اللازمة في كل مجال بلا استثناء، والسيد، رجب طيب أردوغان رئيس تركيا وقائدنا الأعلى".

وأضاف قائلا "أنشطتنا المشروعة المتعلقة بحقوقنا الطبيعية في وطننا الأزرق، تتسبب في ردود فعل غير طبيعىة وغير قانونية لدى بعض البلدان".

وتابع قائلا "نحن ندين بشدة هذا الأمر غير الأخلاقي(ما فعلته الصحيفة)، وأريد التأكيد على أن الوضاعة ليست سياسة".

وقبل ذلك اتهمت الحكومة التركية مجلة "شتيرن" الألمانية بالإساءة للرئيس التركي من خلال وضعها صورة له على غلافها الخارجي، متلاعبة بالعلم التركي.

وعملت المجلة على عكس اتجاه العلم التركي، جاعلة الهلال عاموديا وكأنه قرنا الشيطان، واضعة أمامه صورة لأردوغان، هادفة في ذلك إلى إخراج أدروغان بهيئة الشيطان، مستخدمة عنوان "المبتز".

وعلى الفور ردّت صحيفة "غونيش التركية" من خلال نشر صورة للمستشارة الألمانية  تظهر فيها واضعة شارب، حاملة بيدها سلاحا، مرتدية ثياب النازية، وهي صورة شبيهة بصورة زعيم النازية "هتلر".