تجميد إنتاج دبابات ألتاي ضربة للاستثمارات القطرية التركية

تواجه صناعات الدفاع التركي ضربات متتالية، فقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات شديدة على هذا القطاع، بينما تستمر ألمانيا في تأجيل تسليم محرك مخصص لدبابات ألتاي تركية الصنع بشراكة واستثمارات قطرية.

ويؤكد خبراء الأمن والدفاع أن الكثير من الاستثمارات القطرية وصفقات الشراء مع الجانب التركي لن تعطي ثمارها على صعيد صناعات السلاح.

كما أنه لا يحظى الدور القطري في الصناعات العسكرية التركية بأي ترحيب، فقد واصل حزب الشعب الجمهوري (العلماني والمعارض) رده القاسي على استثمارات قطر في مصنع الدبابات التركي عبر شركة بي.سي.إم.

وسبق وأن طالب كمال كليجدار أوغلو زعيم حزب المعارضة الرئيسي حزب الشعب الجمهوري بمعرفة ما إذا كان قد تم إنشاء لجان للتحقق من قيمة المشروع الذي تمّت خصخصته وتقديمه على طبق من ذهب لقطر.

ولكن، المكاسب التي اعتقدت قطر أنها ستحققها من هذا المشروع اصطدمت بمشاكل كثير أبرزها العقوبات الجديدة.

فقد فرضت الولايات المتحدة، يوم الاثنين، عقوبات على عدد من الأفراد لارتباطهم بإدارة الصناعات الدفاعية التركية. حيث فرضت واشنطن عقوبات على إدارة هذه الصناعات ورئيسها إسماعيل دمير.

وفقًا للعقوبات التي أعلنتها وزارة الخزانة الأمريكية، لن تتمكن رئاسة الصناعة الدفاعية من الحصول على رخصة تصدير من الولايات المتحدة إلى دول ثالثة ولن تحصل على قروض كبيرة من الولايات المتحدة والمؤسسات المالية الدولية.

ومن المتوقع، أن تلتزم الدول الأوروبية بشكل تطوعي بمنع رخص التصدير لقطاعات الصناعة العسكرية التركية، وفق ما يعتقده المحاضر المساعد بقسم العلاقات الدولية في جامعة بيلكنت، تشاغلار كورتش، "قد يكون هناك بعض التأثير المضاعف اعتمادا على منظور الموردين الأوروبيين لهذا الوضع". فقد تتجنب الشركات الأوروبية الصفقات مع رئاسة الصناعات الدفاعية التركية من أجل الحفاظ على علاقات ودية مع الولايات المتحدة.

ويبدو أن استمرار رفض ألمانيا لتسليم المحركات المطلوبة لتشغيل الدبابات التركية يأتي في هذا السياق، مما سيؤدي إلى تجميد الإنتاج، فلا قيمة لدبابات لا تتحرك.

ويحاول الحزب الحاكم التهرب من مسؤولياتها وإلقاء اللوم على ألمانيا لرفضها تسليم المحركات. فقد عزى محمد أمين أكباش أوغلو، نائب رئيس مجموعة حزب العدالة والتنمية، أن الإنتاج المتسلسل لدبابة ألتاي قد تأخر لأن ألمانيا لم تف بالتزاماتها، وتسلم المحركات المتفق عليها لتشغيل هذه الدبابات.

على الرغم من أن بعض مسؤولي حزب العدالة والتنمية يتهمون ألمانيا دون تسمية الشركة الألمانية، إلا أن دمير، متحدثًا بعد حفل بروتوكول التعاون الموقع بين رئاسة صناعة الدفاع وشركة أوستيم في أنقرة في يناير 2020، قال: "أخبرتنا شركة (إم تي يو إينجن) في مراسلتها والاجتماعات الأخيرة أن الأمور ستسير على ما يرام"، ومنذ ذلك الحين، لم يقدم دمير أي بيان آخر بخصوص الشركة الألمانية.

وتتهم المعارضة التركية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأنه أقام صفقات غير واضحة وشبه سرية مع أصدقائه في العائلة المالكة القطرية.

ففي خطابه أمام الجمعية العامة للجمعية الوطنية التركية الكبرى بشأن اقتراح قانون ميزانية الحكومة المركزية لعام 2021، قال رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليجدار أوغلو، "إن أردوغان على حق فما يقوله الرئيس (أنه لا يوجد شيء اسمه بيع المصنع للقطريين). هذا صحيح لأنهم قدموه بالمجان. إذا كان هناك بيع، فسيحصلون على المال. لم يحصلوا على دولار ولا حتى بنسًا واحدًا، لقد تم منحه مجانًا. هذا هو السبب في أننا نقول إن تركيا خسرت في صفقاتها الأخيرة".

ويرى ذوالفقار دوغان، الكاتب في موقع أحوال تركية، أن صفقة مصنع الدبابات ألتاي جاءت نتيجة هدايا من الجانب القطري للرئيس التركي: "يبدو أن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني أحسن التصرف بإرساله طائرة بقيمة 500 مليون دولار إلى أردوغان وحصل على مصنع تقدر قيمته بمليارات الدولارات."

قد تبدو قطر للوهلة الأولى استفادت من هذه الصفقة، ولكن تجميد الإنتاج وعدم قدرة المصنع إثبات نجاح هذه الدبابات بشكل عملي، يجعل الشريكين التركي والقطري في خسارة مزدوجة.