تخوّف تركي من شراء مُقاتلات روسية

 

موسكو / دبي - قال مسؤول من الخدمة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكري الفني (FSMTC) إنّ بلاده مُستعدة للتفاوض بشأن بيع طائرات حربية متقدمة إلى تركيا، حسبما ذكرت سبوتنيك. 
وسبق أن أعربت تركيا سابقاً عن اهتمامها بالحصول على طائرات روسية جديدة مثل SU-35 أو الجيل الخامس من طراز SU-57 بعد زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان لمعرض MAKS الجوي في عام 2019 إلى جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
لكنّ المسؤول المذكور، أوضح أنّ موسكو لم تتلقَّ أيّ طلب حتى الآن من أنقرة بهذا الخصوص، فيما يبدو أنها مخاوف حكومية بعد طرد تركيا من قبل واشنطن من برنامج تصنيع طائرات F-35.
وهناك أسباب عديدة تدفع للشك في أن تركيا قد تتجه نحو تعاون دفاعي أوثق مع روسيا، إذ أن هذا من شأنه دفع الولايات المتحدة لتفعيل أقوى لقانون مكافحة أعداء أميركا من خلال تشديد العقوبات خاصة في ظلّ إدارة الرئيس جو بايدن، وهو قانون يلزم السلطات الأميركية بفرض عقوبات على أي بلد أو كيان يلجأ لإبرام صفقات مهمة لشراء عتاد عسكري من روسيا.
وتسببت علاقة تركيا الدفاعية مع روسيا العام الماضي بتعقيدات كبيرة مع حلف الناتو، وبشكل خاص الولايات المتحدة التي فرضت عقوبات مبدئية وتُهدّد بأخرى، وذلك إثر شراء تركيا نظام الدفاع الجوي S-400 ، وقبل عام طردت أنقرة من برنامج F-35 Joint Strike Fighter. 
وكشف في حديث للصحفيين في معرض الدفاع الدولي (آيدكس) 2021 بأبوظبي، أنّ حجم الصادرات العسكرية الروسية إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بلغ 6 مليارات دولار سنويًا، وهو ما يوازي 40 إلى 50٪ من حجم الصادرات العسكرية للبلاد. 
وقال مسؤول روسي وفقًا لوكالة تاس الحكومية، إنه لم يُعرب أي بلد في المنطقة عن اهتمامه بالحصول على طائرات  SU-57 منذ حصول مؤسسته على رخصة التصدير في عام 2019 ، على الرغم أنّ خبراء عسكريين يرون أنّها تفوق طائرات F-35 في المناورات وسرعة استخدام أسلحتها.
وكان أردوغان قد صرّح أنّه "إذا واصلت الولايات المتحدة توجهها نفسه بالنسبة لمسألة مقاتلات إف-35، سنتدبر أمرنا. هل سنشتري سو-35؟ أم إف-35؟ أو سو-57؟" في إشارة إلى مقاتلات سوخوي الروسية؟ موضحا أنها خيارات مطروحة بقوة على الطاولة.
وطلبت أنقرة شراء أكثر من مئة مقاتلة إف-35. غير أنّ المسؤولين الأميركيين اعتبروا أنّ ذلك لا يتلاءم مع شراء منظومة إس-400 الروسية، وأبدوا خشية من تعريض المعطيات التكنولوجية الأميركية للخطر.
ويقول الخبير العسكري، أليكسي ليونكوف، إن الطائرة الروسية سوخوي-57 من الجيل الخامس، هي مفترس مهاجم، في حين تُعد الأميركية إف-35 كمفترس خفي.
وأشار، إلى أن نسبة قوة الدفع إلى قوة الجاذبية لمحرك طائرة إف-35، أقل بوضوح مقارنة بمثيليه في طائرة سوخوي-57.
ويضيف الخبير أنّ "سوخوي-57" هي طائرة مناورة وتتفوق في الجو، وتستخدم لحل مسائل محددة تكنولوجيا رادارات الرؤية المنخفضة، لذلك، في حال حدوث مواجهة بين الطائرتين، فإن سوخوي-57 ستكتشف إف-35 أسرع وتستخدم السلاح قبلها.
وتتزود مقاتلة سو-57 الروسية من الجيل الخامس بصاروخ فرط صوتي أي أسرع من الصوت بعشرة أضعاف، يتمتع بمواصفات تشبه تلك التي تميز صاروخ كينجال الذي تحمله مقاتلات اف35.