تراجع طفيف بنسبة البطالة في تركيا رغم تداعيات كورونا

إسطنبول – تراجعت نسبة البطالة في تركيا بشكل طفيف في الفترة بين يناير - مارس على الرغم من التداعيات السلبية لفيروس كورونا على الاقتصاد التركية بشكل عام.

وأظهرت بيانات اليوم الاثنين تراجع معدل البطالة في تركيا إلى 13.6 بالمئة في الفترة بين يناير ومارس مقارنة مع 13.8 بالمئة قبل شهر، وذلك رغم التأثير المتوقع لتفشي فيروس كورونا خلال مارس.

وكان معدل البطالة 14.7 بالمئة في الفترة ذاتها من العام السابق. وتراجعت البطالة غير الزراعية إلى 15.4 بالمئة في فترة الأشهر الثلاثة من 15.7 بالمئة قبل شهر، وفقا لمعهد الإحصاء التركي.

وارتفعت نسبة البطالة المعدلة في ضوء العوامل الموسمية إلى 12.7 بالمئة من 12.6 بالمئة قبل شهر.

ووفقا لبيانات معهد الإحصاء التركي (تركستات) فإن البطالة تراجعت في فبراير بنسبة 1ر1% عن الشهر نفسه من العام الماضي.

وأوضحت البيانات التي نقلتها وكالة "الأناضول" التركية أن عدد العاطلين عن العمل في المرحلة العمرية من 15 عاما فأعلى في البلاد تراجع بأكثر من 500 ألف فرد على أساس سنوي إلى 23ر4 مليون بنهاية فبراير.

أما على أساس شهري، فقد تراجعت البطالة في فبراير بـ2ر0% مقابل يناير عندما كانت البطالة عند 8ر13% .

ومن المقرر أن ينشر المعهد بياناته الشهرية القادمة للتوظيف في العاشر من يونيو.

وأدت أزمة العملة عام 2018 إلى قفزة لمعدل البطالة إلى أعلى مستوى في عشر سنوات عند 14.7 بالمئة في الربع الأول من العام الماضي. ومنذ ذلك الحين، تنخفض البطالة قليلا لكنها تظل عند مستوى مرتفع.

وكانت الفئة العمرية التي شهدت أكبر زيادة في معدل البطالة هي فئة 15-24 عاما، حيث ارتفعت فيها نسبة البطالة إلى 27.4 في المئة.

وبلغت نسبة الشبان العاطلين عن العمل الذين هم خارج التعليم أيضا مستوى مذهلا، إذ وصلت إلى 30.1 في المئة، بحسب معهد الإحصاء التركي. أما نسبة العاطلين من خريجي الجامعات فقد بلغت 15.2 في المئة، ولا يعمل من بين سكان تركيا البالغ عددهم 80 مليون نسمة سوى ما يقرب من 28 مليون شخص فحسب، وفقا لما تشير إليه أرقام معهد الإحصاء.

وزادت إجراءات العزل التي طبقتها الحكومة التركية لاحتواء فيروس كورونا منذ مارس من مشكلة ارتفاع البطالة، حيث أصيبت معظم القطاعات الاقتصادية بالشلل شبه التام مع توقف حركة النقل والسياحة بشكل كامل.

واستأنفت مراكز التسوق وصالونات الحلاقة والتجميل في أنحاء تركيا، عملها اليوم الاثنين بعد نحو شهرين من الإغلاق، حيث تعمل البلاد على تخفيف القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، بصورة تدريجية.

وعرضت محطة "تي آر تي" التركية لقطات لمركز تجاري في العاصمة أنقرة، حيث سُمح للزوار الذين يرتدون كمامات، بالدخول بعد فحص درجة حرارتهم.