ترامب: أحب تركيا وعلاقتي جيدة جداً مع الرئيس

لندن – بالتزامن مع انعقاد قمة الناتو في لندن صدرت تصريحات من الإدارة الأميركية باتجاه ترطيب الأجواء مع تركيا.

وفي هذا الصدد أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعلاقته بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ودافع عن قرار واشنطن بالانسحاب من شمال شرق سورية، وذلك قبل ساعات من لقاء مقرر بين قادة أوروبيين وأردوغان بشأن الأنشطة العسكرية لبلاده في سورية.

وقال ترامب "أحب تركيا وعلاقتي جيدة جدا مع الرئيس"، كما أشاد بالدعم التركي خلال عملية استهداف وقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي وسماحها للولايات المتحدة باستخدام مجالها الجوي.

ورأى أن قراره المثير للجدل بسحب القوات الأمريكية من سورية يُنظر إليه الآن باعتباره صفقة عظيمة، مضيفا أن الولايات المتحدة "تسيطر بصورة كاملة على النفط" الذي كان يستخدمه تنظيم داعش كمصدر للتمويل.

كما دافع عن قرار تركيا شراء أنظمة إس400- الروسية للدفاع الجوي، وحمل سلفه الرئيس السابق باراك أوباما المسؤولية عن ذلك برفضه بيع أنظمة باتريوت الأمريكية لتركيا.

وقال ترامب "قالوا ذلك عدة مرات، ثم ذهبت تركيا واشترت الصواريخ الروسية".

تصريحات الرئيس الأميركي جاءت مناقضة لمواقف متشددة تجاه تركيا ما انفك يعبر عنها وزيرا الدفاع والخارجية ثم انها جاءت بالتزامن مع  طلب عضوين بارزين بمجلس الشيوخ الأمريكي بفرض عقوبات ذات تفويض قانوني على تركيا.

وطالب العضوان، وهما الديمقراطي كريس فان هولن والجمهوري ليندساي جراهام ،بفرض العقوبات ردا على شراء أنقرة منظومة الدفاع الصاروخي إس400-من روسيا.

يذكر أنه بموجب قانون أمريكي يعرف بقانون كاتسا، يتعين فرض عقوبات على الدول التي تشتري عتادا عسكريا معينا من روسيا. وقد أحدث هذا العداء بسبب منظومة الصواريخ إس – 400 هزة في العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة وكلاهما عضو بالناتو.

غير أن الرئيس دونالد ترامب أحجم حتى الآن عن فرض العقوبات على تركيا حتى بعد قيامها بغزو شمال سورية لمهاجمة الميليشيا الكردية السورية التي كانت متحالفة مع واشنطن في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي.

وفي الشهر الماضي استقبل ترامب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في البيت الأبيض في خطوة أدانها الديمقراطيون وسببت قدرا من الفزع داخل جناح بالحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه ترامب.

وقال فان هولن وجراهام في رسالة بعثا بها إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو "لقد نفد الصبر منذ وقت طويل. لقد حان وقت تطبيقكم للقانون".

كما حذرا أنه بدون تطبيق القانون، سوف تعلم الدول الأخرى "أنه يمكنها العبث بالقوانين الأمريكية دون عواقب".

ومؤخرا تدرس كل من الهند ومصر شراء أسلحة روسية. وتعد القاهرة شريكا مهما في الشرق الأوسط ومتلقيا رئيسيا للمساعدات من واشنطن.

يذكر ان روسيا وتركيا ستباشران تجريب منظومة إس400- الصاروخية الروسية للدفاع الجوي، حسبما نقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن مسؤول دفاعي تركي لم تكشف هويته.

وتدور خلافات بين تركيا والولايات المتحدة، وهما من أعضاء حلف شمال الأطلسي (ناتو)، حول شراء تركيا لمنظومة الدفاع الجوي الروسية وما يمثله ذلك من خطر على برنامج الأسلحة الأعلى ثمنا لوزارة الدفاع الأمريكية على الإطلاق إف35 .

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه قال لنظيره الأمريكي دونالد ترامب خلال اجتماعهما هذا الشهر إن تركيا لن تتخلى عن نشر المنظومات، ما يعرضها لعقوبات أيدها الكونجرس الأمريكي.