ترامب يفضل قادة قساة من بينهم أردوغان

واشنطن - اعترف الرئيس دونالد ترامب في تسجيل نُشر الإثنين بأنه مولع بالقادة المستبدين، قائلاً إنه كلما كانوا "أكثر قسوة ولؤماً"، انسجم معهم على نحو أفضل.

شغّل الصحافي بوب وودوارد التسجيل خلال برنامج "توداي" على قناة "ان بي سي" مستبقاً نشر كتابه الذي يحمل عنوان "غضب" الثلاثاء، والذي يستند إلى 18 مقابلة مسجلة أجراها مع ترامب.

وفي أحدث مقتطف من التسجيلات التي ستنشر، يشرح ترامب سبب قربه الشديد من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي أغلق وسائل الإعلام المستقلة ووضع عشرات الآلاف من الأشخاص خلف القضبان في حملة قمع واسعة في أعقاب محاولة الانقلاب عام 2016.

ويُسمع ترامب يقول في المقابلة المسجلة في 22 يناير: "إنني أتفق جيدًا مع إردوغان، على الرغم من أنه ليس من المفترض أن أفعل ذلك لأن الجميع يقول، 'يا له من رجل فظيع'".

وقال: "بالنسبة الي، الأمور تسير على نحو جيد. يمكنني أن أخبرك أن العلاقات التي أقيمها، كلما كانوا أقسى وأكثر خبثًا، انسجم معهم على نحو أفضل".

وفي تصريحات سابقة قال الرئيس الأمريكي إن المرشح الرئاسي الديمقراطي جو بايدن "غير كفء عقلياً" في عالم يعتبر فيه القادة الأجانب مثل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "لاعبين عالميين في الشطرنج".

وأضاف: " أنت تتعامل مع أشخاص أذكياء للغاية، هذه الدول لديها قادة لاعبي شطرنج عالميين، وأنا أعرفهم، على سبيل المثال، الرئيس التركي أردوغان".

وأكد ترامب أنه على تفاهم جيد مع الرئيس التركي، مشيرا إلى أن بعض رؤساء الدول طلبوا منه (ترامب) الاتصال بأردوغان لأنه يصغي له.

وفي سياق العلاقة بين الرجلين، حذر الرئيس الأمريكي نظيره التركي في رسالة غير عادية أرسلها إليه في نفس اليوم الذي شنت فيه تركيا هجومها في شمال سوريا قائلا: "لا تكن أحمق"، منبها إياه من أنه يخاطر بأن يذكره التاريخ كـ "شيطان"

وجاءت التصريحات ردا على رسالة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي قال فيها لأردوغان: "لا تكن رجلا متصلبا.. لا تكن أحمق".

وبصدد العلاقة بين الزعيمين، كشف المستشار السابق للأمن القومي الأمريكي جون بولتون في كتابه "الغرفة التي شهدت الأحداث" الكثير من أسرار "المطبخ" الداخلي لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وموقفه من العديد من القضايا وطريقة تعامله مع اردوغان.

وتحدث بولتون في الفصل السابع الذي يحمل اسم "ترامب يريد الخروج من سوريا وأفغانستان لكنه لا يعرف المخرج" عن العلاقة بين تركيا والولايات المتحدة خلال فترة وجوده في المنصب وكيفية تعامل ترامب مع الطلبات المتكررة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول بنك خلق التركي و فتح الله غولين والمقاتلين الأكراد في سوريا.

ويقول بولتون إن ترامب مغرم بالزعماء السلطويين الأجانب أمثال بوتين وأردوغان وشي جي بينغ.