ترامب يراجع خيارات معاقبة تركيا بسبب أزمة إس-400

واشنطن – يراجع الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع إدارته خيارات الردّ على شراء تركيا منظومة صواريخ إس-400 الروسية، ويدرس فرض عقوبات عليها بسبب هذه الأزمة، وأكّد على أنّ أنقرة لن تحصل على مقاتلات إف-35 الأميركية.

وقال ترامب، الثلاثاء، إن تركيا لن تتمكن من شراء مقاتلات إف-35 الأميركية بعدما بدأت أنقرة في تلقي شحنات من منظومة دفاع صاروخي روسية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، إن الرئيس دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو يراجعان خيارات للرد على شراء تركيا منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400.

وأشار ترامب إلى تردده في معاقبة تركيا بسبب الصفقة، قائلا إن من "غير العادل" منع الولايات المتحدة الآن من بيع مقاتلات إف-35، القادرة على التخفي عن الرادار، بمليارات الدولارات لأنقرة.

وذكرت وكالة بلومبرغ أن ترامب ألقى مجددا باللائمة على سلفه باراك أوباما في شراء تركيا منظومة إس-400 الروسية، وقال إن الرئيس السابق لم يسمح لتركيا بشراء منظومة صواريخ باتريوت الأميركية.

وأضاف: "عندما بدّل البيت الابيض موقفه من هذا الملف كانت تركيا قد وقّعت مع روسيا عقد شراء منظومة إس-400 ودفعت أموالاً طائلة".

وتابع: "نقول لتركيا الآن، أنه بسبب اضطرارها لشراء منظومة صواريخ أخرى، لن نبيع لها مقاتلات إف-35".  

وقال ترامب في اجتماع لإدارته اليوم الثلاثاء "نحن نقول لتركيا الآن، لأنك أجبرت على شراء منظومة صواريخ أخرى، فإن الولايات المتحدة لن تسلم طلبات تركيا للحصول على 100 طائرة من طراز إف-35."

وأضاف "إنه موقف صعب للغاية، إنه ليس عملا عادلا. نحن نتعامل مع هذه القضية ".

مارك إسبر
إسبر: قرار تركيا شراء صواريخ إس-400 سيئ ومخيب للآمال

واعتبر وزير الدفاع الأميركي الجديد مارك إسبر، الثلاثاء، أن قرار تركيا شراء صواريخ إس-400 الروسية رغم معارضة الولايات المتحدة هو سيئ ومخيب للآمال، من دون أن يوضح كيفية رد الإدارة الأميركية عليه.

وقال إسبر أمام أعضاء مجلس الشيوخ خلال مناقشة تعيينه في منصبه الجديد إن "تركيا شريك مهم في حلف شمال الأطلسي منذ فترة طويلة، لكن شراءها منظومة إس-400 كان قرارا خاطئا ومخيبا للآمال".

وهو أول رد فعل رسمي للبنتاغون منذ أن بدأت تركيا الجمعة تسلم أول دفعة من صواريخ إس-400 روسية التي تعتبر واشنطن أنها تناقض ترتيبات الحلف الأطلسي علما بان أنقرة عضو فيه.

وصوّت الكونغرس الأميركي على عدة قرارات تطلب من السلطة التنفيذية فرض عقوبات على تركيا في حال لم تعدل عن تسلم الصواريخ الروسية، لكن أي نائب لم يسأل إسبر ما إذا كانت الإدارة الأميركية ستعلن هذه العقوبات.

ومطلع يونيو أعطى البنتاغون مهلة لأنقرة حتى 31 يوليو للتخلي عن تسلم الصواريخ الروسية تحت طائلة استبعادها من برنامج مقاتلة إف-35 الذي تشارك فيه تركيا.

كما أعدت الولايات المتحدة عقوبات ضد تركيا، العضو بحلف الناتو، عقابا لها على شراء أسلحة روسية، وذلك وفقا لأشخاص مطلعين على القضية.

وكانت إدارة ترامب هددت تركيا باستثنائها من برنامج مقاتلات إف-35، إذا حصلت على منظومة إس-400 الدفاعية من روسيا.

وفي 12 يوليو الجاري أعلنت وزارة الدفاع التركية وصول أول مجموعة من أجزاء منظومة إس-400 الروسية إلى أنقرة، قبل أن يليها وصول عدة طائرات تحمل معدات تابعة للمنظومة.

وتعد منظومة إس-400 واحدة من أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورا بالعالم حاليا، وهي من إنتاج شركة ألماز-أنتي، المملوكة للحكومة الروسية.

ودخلت المنظومة الخدمة في الجيش الروسي عام 2007، وتعتبر ترقية لمنظومة الدفاع الجوي إس-400 التي تم تطويرها في تسعينيات القرن الماضي.