تركيا غاضبة بسبب اصابة ملاكميها بالفيروس في لندن

لندن – أعلن الاتحاد التركي للملاكمة وجود حالات إصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد19- بين أعضاء الفريق التركي، وشن رئيس الاتحاد هجوما ضد اللجنة الأولمبية الدولية بعدما أقامت مؤخرا بطولة في لندن تؤهل إلى دورة الألعاب الأولمبية المقررة في العاصمة اليابانية طوكيو.

 وقال أيوب جوزك رئيس الاتحاد التركي للملاكمة، في تصريحات نقلتها صحيفة غارديان البريطانية "في الوقت الذي كان يتخذ فيه العالم بأكمله إجراءات مشددة للتعامل مع الفيروس، شعرت بالحيرة إزاء قيام فريق عمل اللجنة الأولمبية الدولية والحكومة البريطانية بالسماح ببدء البطولة، رغم أن الكثير منا كانت لديه مخاوف كما أن كل الرياضات الأخرى تقريبا قد توقفت".

وأضاف "كان تصرف غير مسؤول. ونتيجة لذلك، تبين للأسف إصابة ثلاثة من أعضاء فريقنا".

وانطلقت البطولة التأهيلية في لندن بمشاركة نحو 350 ملاكما من 40 دولة، وقد توقفت منافساتها بعد اليوم الثالث، في 16 مارس، بسبب تزايد انتشار العدوى بفيروس كورونا.

وتقرر قبل أيام تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 ليقام في العام المقبل.

وأعلن الاتحاد التركي للملاكمة أن الملاكم سرهات جولار والمدرب سيف الله دوملوبينار أصيبا بعدوى فيروس كورونا المستجد، بينما لم يجر الإعلان عن اسم المصاب الثالث.

وأوضح الاتحاد التركي في بيان أنه بانتظار نتائج الفحوص لملاكمين اثنين أخرين ظهرت عليهما أعراض. وقال جوزك "جميعهم يخضعون للعلاج الآن، وهم بحالة جيدة".

وذكرت صحيفة غارديان أن جوزك يعتزم التقدم بشكوى إلى اللجنة الأولمبية الدولية والمطالبة كذلك بالتكاليف التي تحملها الاتحاد في الفترة السابقة لخوض البطولة التأهيلية.

وقال جوزك "هي نتيجة كارثية لانعدام مسؤولية فريق العمل المكلف من قبل اللجنة الأولمبية الدولية. لم يفكروا بشأن صحة الأفراد، وهو ما قادهم لتنظيم تلك البطولة".

وفي تصريح لاحق قال رئيس الوفد التركي "لم نشهد إجراءات وقاية في الفنادق التي كنا نقيم فيها، أكان لجهة وسائل التعقيم أو القفازات أو لافتات التحذير".

وكان منظمو الدورة قد أكدوا قبل انطلاقها، انهم اتخذوا إجراءات لحماية المشاركة، وأوضحوا في بيان انه "تم الطلب من كل الفرق اعتماد غسل اليدين بشكل منتظم"، إضافة الى خطوات أخرى بينها قياس الحرارة.

وأفاد رئيس الوفد ان رياضيا تركيا إضافيا ثبتت إصابته بالفيروس الخميس، ما يرفع عدد المصابين في صفوف الفريق الى أربعة بينهم مدرب.

وأوضح "بعض ملاكمينا يخضعون للحجر الصحي في أحد المهاجع، وآخرون في منازلهم أنا أيضا في اليوم التاسع من الحجر الصحي، وفي صحة جيدة".

وأشار رئيس الاتحاد التركي للملاكمة الى انه تقدم بشكاوى أمام الهيئات الدولية المعنية بالرياضة، مشددا على ان دورة لندن لم يكن يجب ان تنطلق، ومعتبرا ان قرار تعليقها، وإن جاء متأخرا، كان "القرار الصحيح".

وكان رئيس الاتحاد الأوروبي للملاكمة الإيطالي فرانكو فالتشينيللي قد أبدى قبل انطلاق الدورة، خشيته من ان خطر إصابة ملاكمين بالفيروس "مرتفع جدا".

وأوضح غوزغتش ان كثيرين بينهم أفراد عائلته، حذّروه من الذهاب، لكنه رأى "انها دورة على الطريق الى الأولمبياد، ويجب ان يكون قد تم اتخاذ الاجراءات الوقائية، ويجب ان يكون الأمر آمنا وصحيا. بريطانيا هي دولة متقدمة  لكنها سقطت في الامتحان".

 وأدى فيروس كورونا المستجد الى فوضى في روزنامة الأحداث الرياضية، وصلت الى حد تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة هذا العام في طوكيو، بعدما تسبب بشلل شبه كامل في الرياضة العالمية.

و أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية والحكومة اليابانية في 24 مارس تأجيل دورة الألعاب التي كانت مقررة بين 24 يوليو والتاسع من أغسطس، على ان تقام العام المقبل في موعد أقصاه فصل الصيف.

وأرجأ الاتحاد الأوروبي (ويفا) كأس أوروبا من 12 يونيو-12يوليو 2020، الى 11 يونيو-11 يوليو 2021، وعلّق مسابقتي الأندية (دوري الأبطال ويوروبا ليغ) حتى إشعار آخر، وأوقف المباريات القارية الرسمية والودية لمنتخبات الرجال والسيدات.

وأعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا في البلاد إلى 59، بعد تسجيل 15 حالة جديدة.
وقال قوجة في تغريدة على تويتر: "تم إجراء 5 آلاف و35 اختبارا خلال الـ24 ساعة الأخيرة، أظهرت إصابة 561 شخصا بالفيروس".
ولفت إلى أن إجمالي المصابين بفيروس كورونا في تركيا، ارتفع إلى ألفين و433 حالة.