أكتوبر 10 2019

تركيا لم تحرز أي تقدّم بري في اليوم الأول للهجوم

دمشق – أخفقت القوات التركية في تحقيق أي تقدم بري ملموس في اليوم الأول لعدوانها العسكري على مناطق في شمال سوريا، في عملية أسمتها بنبع السلام.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القوات التركية لم تحقق أي تقدم في مناطق شرق الفرات بشمال سورية، وذلك بعد العملية العسكرية التي أطلقتها أنقرة أمس.

وذكر المرصد أنه رصد "فشل الهجوم البري التركي على جميع المحاور التي حاولت القوات التقدم إليها ضمن المنطقة الممتدة من شرق نهر الفرات وصولاً إلى غرب نهر دجلة".

وأوضح أن "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) والمجالس العسكرية الأخرى تمكنت من صد الهجمات التي شنتها القوات التركية والفصائل الموالية لها على محاور تل أبيض ورأس العين والمالكية وقرى بريف عين العرب (كوباني) والدرباسية ومحاور أخرى في المنطقة، ولم يتمكن المهاجمون من تحقيق أي تقدم.

وأشار إلى أن الاشتباكات توقفت حوالي الساعة الثالثة فجر اليوم، لتسود حالة من الهدوء الحذر على جبهات القتال.

وذكرت أن هذا الهدوء الحذر يشهد استقدام قوات قسد لتعزيزات عسكرية جديدة إلى الشريط الحدودي.

وذكرت وزارة الدفاع التركية اليوم الخميس أن القوات التركية التي تشن هجوما في شمال شرق سوريا سيطرت على أهداف كانت قد حددتها وأن عمليتها مستمرة بنجاح.

وقالت على تويتر إن العملية التي تستهدف جماعة كردية مسلحة تعتبرها أنقرة جماعة إرهابية استمرت طوال الليل برا وجوا. وبدأ الهجوم أمس الأربعاء بعدما سحبت الولايات المتحدة بعض قواتها من المنطقة.

وأكد أحد قادة ما يسمى بـ"الجيش الوطني" التابع للجيش السوري الحر أن القوات التركية دخلت الأراضي السورية شرق مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي اليوم الخميس.

وأكد القائد العسكري لوكالة الأنباء الألمانية أن "القوات التركية دخلت صباح اليوم الخميس من نقطة الجلاب شرق مدينة تل أبيض وتوجهت إلى قرية بئر عاشق بعد تدمير النقطة التابعة للوحدات الكردية، وتقدمت باتجاه قرية الحاوي، وتواصل تقدمها باتجاه قرية شريعان (10 كلم جنوب مدينة تل أبيض)".

وأكد القائد العسكري أن المجموعات التركية التي دخلت الأراضي السورية، والتي يقدر عددها بحوالي 150 عنصرا من القوات الخاصة التركية، تقدمت باتجاه ريف تل أبيض الجنوبي الشرقي دون أي مقاومة من قوات سورية الديمقراطية (قسد) التي أخلت جميع نقاطها على الحدود السورية التركية. كما تقدمت مجموعات أخرى باتجاه حي المنبطح وقرية اليابسة غرب مدينة تل أبيض.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء الحكومية السورية (سانا) أن هناك أنباء عن "توغل بري للعدوان التركي في قرى اليابسة والمنبطح والحاوية وبير عاشق التابعة لبلدة تل أبيض بريف الرقة الشمالي".

وكانت تركيا أعلنت أمس إطلاق عملية عسكرية في شمال سورية أسمتها "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا لتطهيرها من المسلحين الأكراد ومن تنظيم داعش والتمهيد لإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.