تركيا تبدأ محاكمة غيابية وتطلق ضجة إعلامية

اسطنبول - بدأت محكمة في اسطنبول اليوم الجمعة محاكمة 20 مواطنا سعوديا غيابيا، متهمين بتورطهم في مقتل الكاتب السعودي المعارض، جمال خاشقجي في عام 2018.

وتتهم لائحة الاتهامات أحمد عسيري، نائب رئيس جهاز الاستخبارات السعودية السابق وسعود القحطاني، وهو مستشار سابق لدى ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان "بالتحريض على القتل العمد مع سبق الإصرار بوحشية"   .

ويتهم 18 آخرون بتنفيذ عملية القتل "بنية وحشية والتعذيب.

ووقفت خديجة جنكيز، خطيبة خاشقجي أمام منصة القضاة وأدلت بشهادتها، طبقا لما ذكرته وكالة "الأناضول" للأنباء التركية.

ويتهم 18 آخرون بتنفيذ عملية القتل "بنية وحشية والتعذيب ".

وذكرت لائحة الاتهامات التي أطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية أن "خاشقجي تم خنقه حتى الموت وتمزيق جسده

ولم يتم العثور على أشلاء الكاتب بصحيفة واشنطن بوست، الذي كان مقربا في السابق من الأسرة الملكية، لكنه أصبح أحد المنتقدين بشكل صريح لولي العهد.

ويطالب المدعي العام بعقوبات السجن مدى الحياة لهم جميعا، وهي أقصى عقوبة في تركيا منذ إلغاء عقوبة الإعدام عام 2002 .

وفي ديسمبر الماضي، ذكرت الرياض أنها أعدمت خمسة أشخاص بعد محاكمة أحيطت بسرية.

وذكر أبناء خاشقجي بعد ذلك أنهم عفوا عن قتلة أبيهم، مما مهد الطريق أمام إرجاء تنفيذ العقوبة.

وذكرت لائحة الاتهامات أن "خاشقجي تم خنقه حتى الموت وتمزيق جسده ولم يتم العثور على أشلاء الكاتب بصحيفة واشنطن بوست، الذي كان مقربا في السابق من الأسرة الملكية.

ويطالب المدعي العام بعقوبات السجن مدى الحياة لهم جميعا، وهي أقصى عقوبة في تركيا منذ إلغاء عقوبة الإعدام عام 2002. وتسببت جريمة مقتل خاشقجي، التي وقعت في أكتوبر2018 في مقر القنصلية السعودية بإسطنبول وأثارت غضبا واسع النطاق، في تدمير العلاقات بين أنقرة والرياض وتشويه صورة ولي العهد السعودي على صعيد العالم.

وتقول خطيبة خاشقجي خديجة جنكيز، التي كانت تنتظره أمام القنصلية يوم مقتله، لرويترز "أتعشم أن تسلط هذه القضية الجنائية في تركيا الضوء على مكان رفات جمال وتكشف الأدلة التي تدين قاتليه".

أعلنت أغنيس كالامارد، مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، عن وصولها إلى إسطنبول قبيل بدء محاكمة غيابية من القضاء التركي لقتلة الإعلامي السعودي جمال خاشقجي، الجمعة.

وقالت كالامارد، التي قادت تحقيق مفوضية حقوق الإنسان حول مقتل خاشقجي، في تغريدة عبر حسابها على تويتر: "أنا في إسطنبول لدعم خديجة جنكيز وآخرين الذين سيعاودون معايشة أحداث صادمة مع بدء المحاكمة الغيابية لإعدام خاشقجي".

وأصدر صلاح خاشقجي ابن الصحفي السعودي المقتول، جمال خاشقجي، في مايو الماضي بيانا باسم جميع أخوته، يُسامحون فيه قتلة والدهم. كما سبق أن انتقد من وصفهم بـ "خصوم وأعداء" السعودية الذين حاولوا - كما قال - استغلال وفاة والده للنيل من قيادة البلد.

وأكد مجلس الوزراء السعودي، في بيان سابق، أن الإجراءات التي اتخذتها المملكة في قضية مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي لم تقف عند محاسبة المقصرين والمسؤولين المباشرين بل شملت إجراءات تصحيحية.

وذكر مجلس الوزراء أن السعودية "تأسست على نهج مستمد من الشريعة الإسلامية السمحة، ترتكز أحكامه على إحقاق الحق وإرساء دعائم وقيم العدالة ومعاييرها، وترسيخ أسسها"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية.

وأضاف المجلس أن "التوجيهات والأوامر الملكية على إثر الحدث المؤسف الذي أودى بحياة المواطن جمال خاشقجي، وما اتخذته المملكة من الإجراءات لاستجلاء الحقيقة، ومحاسبة المقصر كائناً من كان، تجسد اهتمام القيادة الرشيدة وحرصها على أمن وسلامة جميع أبناء الوطن، وتعكس عزمها على ألا تقف هذه الإجراءات عند محاسبة المقصرين والمسؤولين المباشرين لتشمل الإجراءات التصحيحية في ذلك".