تركيا تبدأ عملية عسكرية ضد حزب العمال الكردستاني جنوب شرق البلاد

أنقرة - أعلنت وزارة الداخلية التركية اليوم الاثنين إطلاق عملية "يلدريم2- جيلو" بولاية هكاري جنوب شرقي البلاد ضد مسلحي منظمة حزب العمال الكردستاني.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن الوزارة القول في بيان إن قيادة قوات الدرك في هكاري، أطلقت العملية في وقت متأخر من ليلة الأحد-الإثنين، بمشاركة 1106 عناصر من قوات المهام الخاصة في الدرك والشرطة.

وأكد البيان تحييد ثلاثة مسلحين في العملية المدعومة بغطاء جوي، مشددا عزم قوات الأمن على مواصلة عملياتها حتى القضاء على الإرهاب كليا بالبلاد.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة "حزب العمال الكردستاني" مصنفة منظمة إرهابية في كل من تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. ووفقا للبيانات التركية فإنه خلال أنشطة المنظمة المستمرة منذ أكثر من 30 عاما، قتلت المنظمة حوالي 40 ألف شخص.

ويشن الجيش التركي غارات وعمليات أمنية تستهدف مواقع منظمة حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي البلاد وشمالي العراق منذ يوليو من عام 2015، عندما استأنفت المنظمة تمردها وهجماتها ضد عناصر الأمن والجيش.

ويشير بول إيدن الكاتب في أحوال إنكليزية في مقال له إلى دخول الصراع بين تركيا وحزب العمال الكردستاني مرحلة جديدة ومختلفة عن سابق عهدها حيث يقول: تشير البيانات الأخيرة إلى أن الصراع بين تركيا وحزب العمال الكردستاني المحظور يدخل مرحلة جديدة وهامة في ضوء انخفاض ملحوظ في عدد الاشتباكات في جنوب شرق تركيا. وحتى قبل بدء العملية التركية الأخيرة عبر الحدود ضد الجماعة في كردستان العراق في منتصف يونيو، وقعت الغالبية العظمى من الاشتباكات بين الخصمين في العراق.

واكتشف تقرير المحلل البحثي آدم ميللر لموقع "مشروع الصراع المسلح" أن 23 بالمئة فقط من الاشتباكات بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني وقعت في جنوب شرق تركيا بينما 77 بالمئة وقعت في العراق في الأشهر الخمسة الأولى عام 2020. كان جبل قنديل في كردستان العراق منذ فترة طويلة ملاذاً لحزب العمال الكردستاني في صراعه المستمر منذ عقود مع تركيا.

وعادةً ما تتم العمليات التركية ضد حزب العمال الكردستاني في الصيف وتنتهي بحلول الشتاء، مما يمنح المجموعة فترة راحة ووقتًا لإعادة التنظيم.

تغير هذا النمط في السنوات الأخيرة مع استمرار تركيا في شن عملياتها ضد حزب العمال الكردستاني في كردستان العراق في فصل الشتاء، مما يعيق قدرة الجماعة على إعادة إطلاق حملاتها في تركيا في الربيع التالي.

كما تحتفظ القوات المسلحة التركية بعدد متزايد من قواعد العمليات المتقدمة وشبكات المخابرات في كردستان العراق. وفي عملية "مخلب النسر"، التي تم إطلاقها في منتصف يونيو، زادت تركيا عدد القواعد العسكرية التي تحتفظ بها في كردستان العراق من 24 إلى 36 في غضون أسبوعين فقط.

وقال محللون من موقع "مشروع الصراع المسلح" "تشير التقارير القصصية إلى أن هجمات حزب العمال الكردستاني على القوات التركية يبدو أنها قد انخفضت خلال الفترة التي تم تحليلها، في حين زادت الهجمات التركية ضد حزب العمال الكردستاني".

وأشاروا إلى أن هذا قد يكون اتجاهًا موسميًا آخراً، وفي هذه الحالة سيستأنف حزب العمال الكردستاني عملياته في تركيا في الأشهر القادمة، أو أن العمليات الأمنية التركية نجحت في إضعاف حزب العمال الكردستاني، على الأقل داخل تركيا.

وقال المحللون إنه بالمقارنة مع هذا الوقت من العام الماضي، كان هناك "تحول كبير في التدخلات مع العراق".

ومع ذلك، يعتقد المحللون أنه مهم أن نرى ما سيحدث في أشهر الصيف القادمة عندما تحدث الاشتباكات "بشكل متساوٍ في العراق وتركيا".