تركيا تحاول إحكام قبضتها على جبل كيسته بنواحي دهوك

أربيل – تواصل تركيا السعي للسيطرة على جبل في إحدى نواحي دهوك بإقليم كردستان العراق. وذلك بحسب ما أعلنت شبكة "رووداو" الكردية العراقية اليوم الاثنين.

وأوضحت الشبكة أن تركيا تحاول إحكام قبضتها على جبل كيسته في ناحية كاني ماسي بقضاء العمادية "آميدي" التابع لمحافظة دهوك وأن المدفعية والطيران التركيين يواصلان قصف المنطقة.

ووفقا لرووداو، فإنه خلال العمليات العسكرية التركية الأخيرة، توغلت القوات التركية في ناحية باتيفا في زاخو، بطول يتراوح بين 45 إلى 50 كلم وبعمق 15 إلى 30 كلم، ما استدعى إخلاء عدة قرى في المنطقة.

ويأتي استمرار العمليات التركية رغم تأكيدات العراق بأن هذه العمليات تنتهك سيادة أراضيه وتخالف الأعراف الدولية.

وتقول أنقرة إن العمليات تستهدف عناصر منظمة حزب العمال الكردستاني الذين يشنون هجمات على الداخل التركي انطلاقا من الأراضي العراقية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، الأحد، مقتل جندي، في اشتباكات بمنطقة عملية "مخلب النمر" بشمال العراق.

وذكرت الوزارة في بيان، أن "الجندي التركي استشهد بعد نقله للمستشفى، جراء إصابته خلال اشتباكات مسلحة بمنطقة العملية شمالي العراق".

وأضاف البيان أن "الاشتباكات أسفرت عن تحييد 3 عناصر إرهابية من منظمة "بي كيه كيه " الانفصالية"، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة منظمة إرهابية.

وكانت تركيا أعلنت في 17 يونيو الجاري انطلاق عملية "مخلب النمر" في "حفتانين" بشمال العراق، وتعتبر هذه العملية، الثانية في شمالي العراق، بعد "مخلب النسر"، التي انطلقت فجر 15 يونيو.

وقتل عشرات المدنيين في كردستان العراق جرّاء العمليات العسكرية التركية، فيما أفاد ناشطون بنزوح عدد كبير من العائلات هرباً من القصف في محافظة دهوك، مع تأكيد حزب العمال الكردستاني أنّ مقاتليه يردّون على ضربات القوات التركية.

ورفع حزب العمال الكردستاني، المصنف في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية، السلاح في وجه الدولة التركية عام 1984. وقُتل أكثر من 40 ألف شخص في الصراع الذي يتركز في جنوب شرق تركيا.

وجدير بالذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يحاول تحشيد قاعدته الشعبية وشق صفوف المعارضة وسط مواجهته أزمة اقتصادية ونزاعات إقليمية.

وانتقل أردوغان نحو الهجوم في كافة مسارح النزاعات في محيطها القريب: سوريا، العراق، ليبيا، شرق المتوسط، في مسعى لتحقيق انتصارات مزعومة.