تركيا تخفض الخدمة العسكرية وتتيح دفع بدل نقدي

أنقرة – خفضت تركيا الخدمة العسكري من سنة إلى 6 أشهر، وأتاحت التسريح المبكر مع إمكانية دفع بدل نقدي.

وصادق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، على قانون الخدمة العسكرية الجديد، الذي يقضي بخفض الخدمة الإلزامية للذكور من 12 شهرا إلى 6 أشهر.

جاء ذلك وفق ما أعلنه متحدث حزب العدالة والتنمية (الحاكم)، عمر جليك، في تغريدة نشرها على حسابه في موقع تويتر.

وأوضح جليك أنه عقب مصادقة البرلمان على القانون في وقت سابق من الثلاثاء، صادق الرئيس أردوغان بدوره على القانون.

ومن أبرز ما يتضمنه القانون الجديد، أداء الذكور المكلفين، الخدمة الإلزامية 6 أشهر.

ويتيح القانون للمكلفين التسريح مبكرا، بعد إتمامه دورة تدريبة لمدة شهر، مع دفع بدل نقدي.

كما يسمح للمكلفين المتمين للأشهر الست، إمكانية مواصلة خدمتهم لـ 6 أشهر إضافية على أن يتقاضوا عليها مرتبا شهريا.

وعبر القانون الجديد، من المرتقب أن يسرّح الجيش التركي، قرابة 130 ألف عسكري على مراحل وبشكل مدروس.

فيما تشير التقديرات إلى أن قوام الجيش التركي يتألف من قرابة 400 ألف عسكري.

وكانت الأزمة الاقتصادية التي تمر بها تركيا دفعت حكومة أردوغان إلى بيع الخدمة الإلزامية العسكرية مقابل مبلغ مالي كبير ينهك كاهل الشباب الأتراك. 

وحاولت حكومة أردوغان استغلال الأزمة التي تكون من أبرز سماتها انخفاض الليرة وارتفاع الأسعار والتضخم وهروب الاستثمارات الأجنبية للخروج بمكسب مالي على أمل سدّ بعض العجز في خزينة الدولة المستنزفة. 

وقد مرّر البرلمان التركي الذي يستحوذ حزب العدالة والتنمية الحاكم وشريكه حزب الحركة القومية على الأغلبية النيابية فيه، في يوليو الماضي القانون الذي يخفض الخدمة العسكرية الإلزامية للشباب بمقابل مادي. 

وجاء القانون الذي صادق عليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كمحاولة من قبل حكومة العدالة والتنمية لدعم خزينة الدولة بأموال من الشعب، عبر دفع الشباب إلى تأمين المبلغ المطلوب من أجل تخفيض خدمتهم العسكرية.

وفي الحالة الطبيعية يتعين على جميع الشباب الذكور الذين يتجاوز عمرهم 18 عاما الخدمة 12 شهرا في الجيش، إلا أن القانون الذي أقرّ حينها أتاح للذكور من مواليد الأول من يناير من عام 1994 وما قبله الخدمة في الجيش 21 يوما فقط، ولكن يتعين عليهم دفع 15 ألف ليرة (2800 دولار).

كما تم إعفاء المواطنين الأتراك الذين يقيمون في الخارج ثلاث سنوات على الأقل من أداء الخدمة العسكرية. وفي المقابل يتعين عليهم سداد ألف يورو (1300 دولار) إلى جانب المشاركة في تدريبات تتم عن بعد تنظمها وزارة الدفاع التركية.