تركيا تخفف قيود كورونا تحت ضغوط اقتصادية غير مسبوقة

إسطنبول – بدأت الحكومة التركية اليوم تخفيف القيود المفروضة لاحتواء انتشار فيروس كورونا، وسمحت باستئناف بعض الأنشطة التجارية والاجتماعية تحت ضغط اقتصادي غير مسبوق.

واستأنفت تركيا الرحلات الجوية والحركة بالسيارات بين مدنها الكبرى اليوم الاثنين في حين أعادت فتح المقاهي والمطاعم والبازار الكبير في إسطنبول في أكبر خطوة في البلاد لتخفيف القيود المفروضة لاحتواء جائحة فيروس كورونا.

وشهدت إسطنبول زحاما مروريّا مع عودة العديد من الأتراك إلى العمل سعيا من الحكومة إلى إحياء اقتصاد تضرر بشدة من الوباء. كما عاد موظفو المكاتب الحكومية والمرافق العامة إلى أعمالهم ليلحقوا بالعديد من العمال الذين أعادت المصانع تشغيلهم الشهر الماضي.

وأعاد أصحاب المتاجر، وهم يضعون كماماتهم، فتحها وتنظيفها داخل البازار الكبير الذي ذكرت تقارير إعلامية أنه كان إحدى بؤر تفشي الوباء الأولى في مارس. وأغلقت السلطات هذا السوق التاريخي المغطى والمترامي الأطراف، والذي يعد إحدى الوجهات السياحية الرئيسية في اسطنبول، لما يزيد على شهرين.

ويخرج البازار الكبير الذي يضم نحو 3 آلاف متجر و30 ألف تاجر، من أطول فترة إغلاق في تاريخه الممتد على ستة قرون، باستثناء فترات الكوارث الطبيعية أو الحرائق.

وكل أربعاء في الأسابيع التي سبقت إعادة فتح البازار، كان عمال يقومون برش أرضيته وجدرانه وأعمدته بالمعقمات تماشياً مع القواعد الصحية التي فرضتها السلطات.

وتفرض مع إعادة فتح البازار، القواعد الصحية التي أصدرتها وزارة الصحة، كالوضع الإلزامي للكمامة، وإدخال عدد محدود من الأشخاص فقط إلى المتاجر.

وكان هذا السوق الشعبي، وهو من بين الأكبر في العالم، يستقبل قبل إغلاقه 150 ألف شخص في اليوم غالبيتهم من السياح.

عودة البازار الكبير للعمل.

وتخفف حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان منذ أسابيع القيود بالتدريج إذ تقول السلطات حاليا إن الفيروس بات تحت السيطرة. وسجلت تركيا ما يزيد على 4500 وفاة و160 ألف إصابة بفيروس كورونا، على الرغم من الانخفاض الحاد في وتيرة الإصابات والوفيات اليومية.

وسعى وزير النقل عادل قرا إسماعيل أوغلو لطمأنة الركاب في حفل بمناسبة أول رحلة منتظمة من إسطنبول إلى العاصمة أنقرة منذ شهرين.

وقال على شاشة التلفزيون "نحن ندخل فترة سفر تركز على العزلة، من الدخول إلى المطارات حتى الخروج منها"، مضيفا أن ستة مطارات محلية تم اعتمادها حتى الآن لتلبية معايير النظافة والسلامة.

ومن المتوقع استئناف الرحلات الجوية الدولية الأسبوع المقبل. وارتفعت أسهم المطارات وشركات الطيران التركية بما في ذلك الخطوط الجوية التركية.

كما أعادت السلطات فتح المتنزهات والصالات الرياضية والشواطئ والمكتبات والمتاحف، بما في ذلك في إسطنبول مركز تفشي المرض في تركيا.

وسبق أن بدأت تركيا برفع بعض التدابير خلال الأسابيع الماضية مع سماح السلطات بإعادة فتح المراكز التجارية وصالونات تصفيف الشعر.

لكن بقي العزل مفروضاً، حتى إشعار آخر، على من تفوق أعمارهم 65 عاماً ولمن هم دون 18 عاماً.

تبقى الحانات والملاهي الليلة مغلقة أيضاً. ولن يسمح إلا بالحفلات في الهواء الطلق.