تركيا تشدد القيود مع ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا

إسطنبول – فرضت الحكومة التركية مزيدا من القيود على الحياة العامة مع الارتفاع الكبير في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

كثفت الحكومة التركية دعمها لكبار السن المعزولين في منازلهم وشددت القيود فيما يتعلق بشراء المواد الغذائية والسفر اليوم الثلاثاء بعد أن زاد عدد الوفيات في البلاد بسبب فيروس كورونا المستجد إلى 37 حالة.

وفي هذه الأثناء قال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة إن عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا في البلاد ارتفع بواقع سبع حالات ليصل إلى 44 اليوم الثلاثاء فيما زاد عدد حالات الإصابة المؤكدة بواقع 343 حالة ليصل إلى 1872.

وقال على تويتر إن 3952 فحصا أجري في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، ليصل العدد الإجمالي للفحوص التي أجريت في تركيا إلى نحو 28 ألفا.

وفي مطلع الأسبوع، فرضت تركيا حظرا جزئيا للتجول على المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما أو يعانون من أمراض مزمنة، وشكلت مجموعات لتوفير احتياجاتهم في مسعى لوقف انتشار المرض بين الفئات الأكثر ضعفا.

وقالت وزارة الداخلية إن مجموعات المساعدة استجابت حتى الآن لطلبات خاصة بتوفير مستلزمات أكثر من 120 ألف شخص.

وقالت سهير بويراز (67 عاما)، بعد توصيل الطعام لمنزلها في إسطنبول حيث تقيم بمفردها "لم أخرج منذ شهر. اشتريت بعض المستلزمات لكنها نفدت تقريبا الآن".

وأعلن وزير الصحة فخر الدين قوجة حصيلة الوفيات الجديدة الليلة الماضية وقال إن عدد الحالات المؤكدة الجديدة ارتفع بواقع 293 إصابة أمس الاثنين ليصل الإجمالي إلى 1529 إصابة.

وأضاف أن إن تركيا ستوظف 32 ألفا آخرين من أفراد الطواقم الطبية وستوقف تصدير الكمامات محلية الصنع كي تكون متاحة للعاملين في القطاع الطبي في ظل تفشي الفيروس في البلد.

وطلبت تركيا أجهزة فحص سريع للفيروس من الصين وكذلك أدوية قال وزير الصحة إنها استخدمت لعلاج مرضى كورونا هناك. وقالت وزارة الصحة إنه تم توزيع الأدوية على الأقاليم وعلى 40 مدينة بطائرات إسعاف الليلة الماضية وأن الأولوية في إعطاء العلاج الجديد ستكون للمرضى الخاضعين للعناية المركزة.

توزيع الدواء الصيني المجرب لعلاج فيروس كورونا على الأقاليم التركية بالطائرات.
توزيع الدواء الصيني المجرب لعلاج فيروس كورونا على الأقاليم التركية بالطائرات.

وأوضح قوجة أن نحو 50 ألف جهاز فحص وصلت بالفعل من الصين وتم اتخاذ ترتيبات لاستخدام ما يصل إلى مليون جهاز.

وفي سياق متصل، قال وزير الدفاع ، خلوصي آكار، حول مكافحة كورونا: لا توجد لدينا أي أصابات حتى الآن بين أفراد القوات المسلحة.

وأضاف: اتخذتا كافة التدابير في المؤسسة العسكرية ضد كورونا، ونعمل ليلا ونهارا للحفاظ على سلامة الجنود.

وأغلقت أنقرة المدارس والمقاهي والحانات ومنعت صلاة الجماعة في المساجد وأرجأت المباريات الرياضية إلى أجل غير مسمى، كما علقت رحلات الطيران إلى الكثير من البلدان.

وفرضت أنقرة اليوم أيضا قيودا على ساعات عمل متاجر البقالة وعدد الزبائن وركاب الحافلات، بنسبة 50 بالمئة من سعة الحافلة، في إطار تعزيز خطوات مكافحة فيروس كورونا.

وقال مجلس المنافسة التركي في وقت متأخر أمس الاثنين إنه كانت هناك زيادات انتهازية ومفرطة في أسعار المواد الغذائية لا سيما الفاكهة والخضروات. وأوضح أنه سيفرض غرامات كبيرة على من تثبت مسؤوليتهم عن ذلك.

ومن بين الإجراءات غير المعتادة لاحتواء الفيروس، وُضع عدد اليوم الثلاثاء من صحيفة سوذجو واسعة الانتشار في غلاف أبيض شفاف يمكن التخلص منه لمنع احتمال نقلها الفيروس للقراء.