تركيا تسجل عدد وفيات قياسي بكورونا

أنقرة - سجلت تركيا وفيات قياسية بفيروس كورونا رفع الحصيلة منذ ظهور الوباء إلى 24 ألف و789 حالة وفاة على اثر تسجيل 149 حالة وفاة جديد بالفيروس اليوم الجمعة، وفق وكالة الأناضول للأنباء.

وأفادت بيانات صادرة عن وزارة الصحة التركية تتضمن إحصائيات الاصابات بكورونا في الساعات الـ24 الأخيرة، أنه تم تشخيص 5 آلاف و967 إصابة جديدة ليبلغ العدد الإجمالي مليونين و418 ألفا و472.

وبحسب البيانات الرسمية سجلت تركيا اليوم الجمعة شفاء 6 آلاف و18 مصابا من كورونا، لترتفع الحصيلة إلى مليونين و296 ألفا.

كما وصل إجمالي اختبارات الكشف عن كورونا إلى 28 مليونا و195 ألفا و901، عقب إجراء 163 ألفا و342 اختبارا جديدا.

وقال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة اليوم الجمعة إن تركيا علقت مؤقتًا الرحلات الجوية من البرازيل بسبب ارتفاع عدد حالات الإصابة بالمزيد من سلالات فيروس كورونا الجديدة الأكثر عدوى فى هذه الدولة .

ويأتي الإعلان عن عدد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا، بينما دخلت البلاد في الساعة التاسعة من مساء الجمعة بالتوقيت المحلي حظر تجول لمدة ثلاثة أيام في عموم تركيا ضمن تدابير الوقاية من تفشي الوباء.

 ويستمر حظر التجول 80 ساعة وينتهي بحلول الساعة الخامسة صباحا من الاثنين المقبل، في إطار تعميم لوزارة الداخلية التركية للحد من انتشار كورونا.

وفي إطار مكافحة تفشي الوباء، أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة الجمعة، تعليق الرحلات الجوية بين بلاده والبرازيل "مؤقتا" جراء زيادة وتيرة الإصابات بالسلالة الجديدة على أراضي الأخيرة.

وفي تغريدة عبر تويتر، أوضح الوزير التركي أن بلاده سبق لها وأن علقت الرحلات بشكل مؤقت مع بريطانيا والدنمارك وجنوب إفريقيا لذات السبب.

وأكد أن تركيا علقت الرحلات الجوية مؤقتا مع البرازيل بسبب زيادة حالات الإصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا على أراضيها.

ووفق خبراء، يُقدر انتشار سلالة كورونا الجديدة أسرع 70 بالمئة من السلالة الأصلية.

وكانت الرحلات الجوية إلى تركيا من بريطانيا والدنمارك وجنوب إفريقيا قد توقفت في السابق بسبب سلالات جديدة لكورونا ظهرت لأول مرة في بريطانيا وجنوب إفريقيا.

وبدأت أنقرة في الرابع عشر من يناير الجارى حملتها للتلقيح على مستوى البلاد باستخدام لقاح طورته شركة سينوفاك الصينية، حيث كان العاملون في مجال الرعاية الصحية من بين الأوائل الذين تلقوا اللقاح يليهم كبار السن.