سبتمبر 10 2019

تركيا تستثمر في الخلاف التجاري الصيني الأميركي

أنقرة – صرح وزير التجارة الأميركي، من تركيا، عن نية حكومة بلاده على زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، في الوقت الذي لا تزال فيه العلاقة بين البلدين يلفها الغموض مع استمرار التوقعات بفرض عقوبات أميركية على تركيا على خلفية صفقة الصواريخ الروسية. 

وأكد وزيرا التجارة التركي والأميركي اعتزام الجانبين العمل من أجل زيادة حجم التبادل التجاري بينهما إلى 100 مليار دولار.

ونقلت وكالة "بلومبرغ" للأنباء عن وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان القول في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرها الأميركي ويلبور روس في أنقرة أن الجانبين لفتا إلى أهمية صناعات مثل النسيج والأثاث والرخام والسيارات والطيران المدني والإسمنت والآلات والكيماويات من أجل الوصول بالتجارة الثنائية إلى 100 مليار دولار.

وقالت بكجان إن تركيا مستعدة لإمداد الولايات المتحدة بالمنتجات في ظل التوترات التجارية بين الأخيرة والصين.

وقالت الوزيرة التركية: "رأينا أن المشاكل بين الولايات المتحدة والصين ستخلق فرصة كبيرة للتجارة في مختلف القطاعات".

وأضافت: "أبدينا للجانب الأميركي استعدادنا لتقديم سلع".

وأوضح روس أنه يعتزم لقاء مسؤولين من الشركات الأميركية العاملة في تركيا خلال زيارته التي تستمر خمسة أيام.

ونقلت وكالة الأناضول عن الوزير الأمريكي، إعرابه عن أمله في أن يتحقق التوازن في حجم التبادل التجاري القائم بين بلاده وتركيا.

وقال روس في هذا الشأن: "نأمل في أن تصل قيمة صادرات الولايات المتحدةإلى تركيا، 50 مليار دولار، وكذلك الصادرات التركية، وبذلك نكون قد حققنا التوازن في التبادلات التجارية القائمة بين البلدين"، بحسب ما نقلت الأناضول.

وأوضح روس أن حجم التبادل التجاري الحالي بين البلدين، بعيد عن الهدف المتمثل بـ 100 مليار دولار أميركي.

وعن فعالياته في تركيا، صرّح روس، بحسب الأناضول، أنه التقى مع ممثلي 43 شركة أميركية عاملة في تركيا، إضافة إلى 52 شركة تركية ترغب في تقييم فرص الاستثمار بالولايات المتحدة الأميركية.

وتابع قائلا: "أمضيت معظم أوقاتي في تركيا مع الوزيرة بكجان، والتقيت أيضا بوزير المالية والصحة وسأعقد لقاءات مع وزراء آخرين، واليوم سألتقي الرئيس رجب طيب أردوغان".

وأكد أن الطرفين سيركزان خلال الفترة القادمة على الخطوات الواجب اتخاذها لتعزيز التبادل التجاري بين الجانبين، مشيرا أن هذه الخطوات ستصادق من قِبل زعيمي البلدين ومن ثم سيتم إعلانها خلال لقائهما على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 25 سبتمبر الجاري في نيويورك، حسب ما أوردت الأناضول.

ومن المقرر أن يبحث الرئيسان التركي والأميركي القضايا التجارية بين البلدين خلال لقائهما في نيويورك في وقت لاحق الشهر الجاري.

ووفقا للبيانات الرسمية، سجل التبادل التجاري بين البلدين 20.7 مليار دولار العام الماضي.

وكان روس التقى العديد من مسؤولي جمعيات الأعمال في إسطنبول، في إطار الزيارة.

وتتزامن تصريحات الوزير روس مع تصريحات مناقضة أدلى بها وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، بالأمس قال فيها إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تدرس فرض عقوبات فيما يتعلق بشراء تركيا منظومة الدفاع الجوي الصاروخي روسية الصنع إس-400، لكن لم تتخذ أي قرارات.

وأضاف منوتشين في تصريحات للصحفيين خارج البيت الأبيض ردا على سؤال عما إذا كانت وزارة الخزانة تفكر في فرض عقوبات "ننظر في الأمر، لن أدلي بأي تصريحات عن أي قرارات محددة، لكننا ننظر في الأمر". ولم يحدد أي أهداف محتملة للعقوبات.

وانخفضت السندات السيادية التركية المقومة بالدولار بعد تصريحات منوتشين.